زينة تكسر الصمت وتعلق على اتهامها بالتحريض على سرقة سوار ماسي

  • تاريخ النشر: الإثنين، 10 يونيو 2019
زينة تكسر الصمت وتعلق على اتهامها بالتحريض على سرقة سوار ماسي
مقالات ذات صلة
زينة توسطت للصلح بين تامر حسني وبسمة بوسيل
بعد تبرئته: أحمد عز يطلب تعويض 20 مليون جنيهاً من عائلة زينة
القضاء يحسم الخلاف بين أحمد عز وشقيقة زينة

خرجت الفنانة زينة عن صمتها وقررت التعليق على الاتهام الموجه لها، بتحريض عاملة منزل أجنبية على سرقة سوار ماسي من فيلا "جواهرجي" شهير.

وجاء رد زينة على اتهامها بالتحريض على السرقة، من خلال تعليقها على محبيها بنفسها بنفيها هذه التهمة المسيئة وتأكيدها أن الأمر شائعة غرضها النيل منها.

زينة نشرت صورة بصحبة شقيقتها ياسمين، فانهالت عليها التعليقات التي طلبت منها توضيحياً بخصوص ما كُتب عنها، بأنها ساعدت عاملة أجنبية على الهرب بعد سرقتها سوار ماسي، فنفت بدورها التهمة تماماً مؤكدة أن الأمر: "كذب في كذب".

كما أكدت زينة في تعليقاتها على محبيها، أن ما تترد عنها عبارة عن "فيلم" غير مقنع بالمرة، مشيرة إلى أنها حتى لا تعرف ما يجب عليها فعله في هذه اللحظة ومن عليها أن تسأل؟

وكان خبر اتهام زينة بالتحريض على السرقة تم تداوله بكثافة، حيث أشارت تقارير صحفية أن التحقيقات مازالت جارية، للتأكد من معلومة مساعدة زينة للعاملة على الهرب من عدمه.

حيث أشارت تقارير صحفية أن فرد أمن تعرف على زينة، وقال خلال استجوابه أن الفنانة المصرية انتظر العاملة خارج المنزل، وخرجا سوياً من المجمع السكني بعد سرقة الأخيرة لسوار ماسي.

وفي هذا الصدد، نفى محامي زينة الاتهام الموجه لها، مؤكداً أنه لم يتم استدعائها بشكل رسمي في النيابة من أجل التحقيق معها، وأضاف أنه سيتخذ كافة الإجراءات القانونية إذا استمرت هذه الحملة للتشهير بموكلته.