سكر الحمل

  • تاريخ النشر: الخميس، 21 يناير 2021
سكر الحمل
مقالات ذات صلة
خبز الشعير
في يوم المرأة العالمي : نصائح هامة للحصول على الصحة والرشاقة
دردشة مع الدكتورة سماح.. لا تخلي هالحزن مكبوت جواتك.. ابكي بترتاح!

تُعاني الكثير من الأمهات العديد من المشاكل الصحية أثناء الحمل من ضمنها سكر الحمل، وهو نوع من أمراض السكري المعروفة (النوع الأول، النوع الثاني)، ولكن تُصاب به المرأة أثناء حملها، فلذلك عليك معرفة ما قد تواجهينه ومعرفة كيفية الوقاية منه.

ما هو سكر الحمل

سكري الحمل هو مرض السكري الذي يتم تشخيصه لأول مرة أثناء الحمل. مثل الأنواع الأخرى من مرض السكري. يؤثر سكر الحمل على كيفية استخدام خلاياك للسكر (الجلوكوز). يتسبب سكر الحمل في ارتفاع نسبة السكر في الدم مما قد يؤثر على حملك وصحة طفلك.

في حين أن أي مضاعفات حمل هي مثيرة للقلق، فهناك أخبار جيدة يمكن للأمهات الحوامل المساعدة في السيطرة على سكر الحمل عن طريق تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة، وإذا لزم الأمر، تناول الأدوية. يمكن للتحكم في نسبة السكر في الدم أن يحافظ على صحتك أنت وطفلك ويمنع الولادة الصعبة.

عند النساء المصابات بسكري الحمل، يعود سكر الدم عادةً إلى طبيعته بعد الولادة بفترة وجيزة. ولكن إذا كنتِ مصابة بسكري الحمل، فأنتِ أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2. ستحتاجين إلى إجراء اختبار للتغيرات في نسبة السكر في الدم في كثير من الأحيان. [1]

أعراض وعلامات سكر الحمل

لا يسبب سكري الحمل عادة أي أعراض. يتم اكتشاف معظم الحالات فقط عند اختبار مستويات السكر في الدم أثناء فحص سكر الحمل. قد تظهر على بعض النساء أعراض إذا كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية (فرط سكر الدم)، مثل:

  • زيادة العطش.
  • الحاجة إلى التبول أكثر من المعتاد.
  • جفاف الفم.
  • تعب.

لكن بعض هذه الأعراض شائعة أثناء الحمل وليست بالضرورة علامة على سكر الحمل. تحدثي إلى ممرضة التوليد أو الطبيب إذا كنت قلقة بشأن أي أعراض تعانين منها. [2]

أسباب سكر الحمل

عدم استطاعة الجسم على إنتاج الأنسولين الإضافي اللازم أثناء الحمل:

يساعد الأنسولين، هرمون يتم إنتاجه في البنكرياس، جسمك على استخدام الجلوكوز للحصول على الطاقة ويساعد في التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم. أثناء الحمل، ينتج جسمك هرمونات خاصة ويمر بتغيرات أخرى، مثل زيادة الوزن. بسبب هذه التغييرات، لا تستخدم خلايا الجسم الأنسولين جيداً، وهي حالة تسمى مقاومة الأنسولين. تتمتع جميع النساء الحوامل ببعض مقاومة الأنسولين أثناء أواخر الحمل. يمكن لمعظم النساء الحوامل إنتاج ما يكفي من الأنسولين للتغلب على مقاومة الأنسولين، لكن البعض لا يستطيع ذلك. هؤلاء النساء يصبن بسكر الحمل.

زيادة الوزن أو السمنة مرتبطة بسكري الحمل:

قد تعاني النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة من مقاومة الأنسولين بالفعل عندما يصبحن حوامل. قد يكون اكتساب الكثير من الوزن أثناء الحمل أحد العوامل أيضاً.

وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكر:

يزيد وجود تاريخ عائلي من احتمالية إصابة المرأة بسكر الحمل، مما يشير إلى أن الجينات تلعب دوراً هاماً كذلك. [3]

متى يظهر سكر الحمل؟

يتم تشخيص سكر الحمل عن طريق فحص الدم. يتم قياس مستوى الجلوكوز في الدم بعد تناول مشروب حلو. إذا كانت نسبة السكر في الدم مرتفعة للغاية، فأنت مصابة بسكري الحمل. أحياناً يكون اختبار واحد هو كل ما يلزم لإجراء تشخيص نهائي. في كثير من الأحيان، يتم إجراء اختبار فحص أولي، يليه تقييم أطول.

لا يحدث سكري الحمل عادةً إلا في وقت لاحق من الحمل، عندما تنتج المشيمة المزيد من الهرمونات التي تتداخل مع أنسولين الأم. عادة ما يتم فحص سكري الحمل بين الأسبوعين 24 و 28، ولكن من المرجح أن يتم فحص النساء المعرضات لخطر كبير في الأشهر الثلاثة الأولى. [4]

تأثير سكر الحمل على الجنين

تدعم المشيمة الطفل أثناء نموه. تساعد هرمونات المشيمة على نمو الطفل. لكن هذه الهرمونات تمنع أيضاً عمل أنسولين الأم في جسدها. هذه المشكلة تسمى مقاومة الأنسولين. تجعل مقاومة الأنسولين من الصعب على جسم الأم استخدام الأنسولين. قد تحتاج إلى ما يصل إلى ثلاثة أضعاف كمية الأنسولين.

يبدأ سكري الحمل عندما لا يكون جسمك قادراً على صنع واستخدام كل الأنسولين الذي يحتاجه للحمل. بدون الأنسولين الكافي، لا يمكن للجلوكوز أن يخرج من الدم ويتحول إلى طاقة. يتراكم الجلوكوز في الدم إلى مستويات عالية تسمى ارتفاع السكر في الدم.

يؤثر سكري الحمل على الأم في أواخر الحمل، بعد تكوين جسم الطفل، ولكن أثناء نمو الطفل. لهذا السبب، لا يسبب سكري الحمل أنواع العيوب الخلقية التي تظهر أحياناً عند الأطفال الذين أصيبت أمهاتهم بالسكري قبل الحمل.

ومع ذلك، فإن سكري الحمل غير المعالج أو الذي يتم التحكم فيه بشكل سيء يمكن أن يؤذي طفلك. عندما تكونين مصابة بسكري الحمل، يعمل البنكرياس وقتاً إضافياً لإنتاج الأنسولين، لكن الأنسولين لا يُخفض مستويات الجلوكوز في الدم. على الرغم من أن الأنسولين لا يعبر المشيمة، إلا أن الجلوكوز والمواد المغذية الأخرى تفعل ذلك. لذلك يمر جلوكوز الدم الزائد عبر المشيمة، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم للطفل. يؤدي هذا إلى قيام بنكرياس الطفل بإنتاج المزيد من الأنسولين للتخلص من الجلوكوز في الدم. نظراً لأن الطفل يحصل على طاقة أكثر مما يحتاجه للنمو والتطور، يتم تخزين الطاقة الإضافية على شكل دهون.

هذا يمكن أن يؤدي إلى عملقة، أو طفل (سمين). يواجه الأطفال المصابون بعملقة مشاكل صحية خاصة بهم، بما في ذلك تلف أكتافهم أثناء الولادة. بسبب الأنسولين الإضافي الذي يصنعه بنكرياس الطفل، قد يعاني الأطفال حديثي الولادة من انخفاض شديد في مستويات السكر في الدم عند الولادة، كما أنهم أكثر عرضة لمشاكل التنفس. يصبح الأطفال الذين يولدون بأنسولين زائد أطفالاً معرضين لخطر السمنة وعند البلوغ يصبحون معرضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. [5]

الوقاية من سكر الحمل

الوقاية:

قبل حدوث الحمل، قد تكونين قادرة على منع سكر الحمل عن طريق فقدان الوزن إذا كنت تعانين من زيادة الوزن وممارسة النشاط البدني بانتظام. لا تحاولي إنقاص الوزن إذا كنت حاملاً بالفعل. سوف تحتاجين إلى اكتساب بعض الوزن - ولكن ليس بسرعة كبيرة - حتى يكون طفلك بصحة جيدة. تحدثي إلى طبيبك حول مقدار الوزن الذي يجب أن تكتسبيه من أجل حمل صحي.

إدارة سكر الحمل:

يمكنك فعل الكثير لإدارة سكر الحمل. اذهبي إلى جميع مواعيد ما قبل الولادة واتبعي خطة العلاج الخاصة بك، بما في ذلك:

  • فحص نسبة السكر في الدم للتأكد من بقاء مستوياتك في النطاق الصحي.
  • تناول الطعام الصحي بكميات مناسبة في الأوقات المناسبة. اتبعي خطة الأكل الصحي التي وضعها طبيبك أو اختصاصي التغذية.
  • أن تكوني نشطة، النشاط البدني المنتظم الذي يكون شديداً بشكل معتدل (مثل المشي السريع) يخفض نسبة السكر في الدم ويجعلك أكثر حساسية للأنسولين حتى لا يحتاج جسمك إلى الكثير. تأكدي من مراجعة طبيبك حول نوع النشاط البدني الذي يمكنك القيام به وما إذا كان هناك أي أنواع يجب عليك تجنبها.
  • مراقبة طفلك. سيتحقق طبيبك من نمو طفلك وتطوره.
  • إذا كان الأكل الصحي والنشاط غير كافيين للتحكم في نسبة السكر في الدم، فقد يصف لك الطبيب الأنسولين أو الميتفورمين أو أي دواء آخر.[6]

تُنصح النساء عموماً بتناول نظام غذائي متوازن أثناء الحمل. هذا يعني التأكد من اتباع نظام غذائي متنوع بدلاً من تناول الكثير من نفس النوع من الطعام، بحيث يحصل الطفل على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها. يمكن لمعظم النساء أن يثقن ببساطة في شهيتهن ولا يحتجن إلى اتباع نظام غذائي خاص.

  1. "مقال: Gestational diabetes" ، منشور على موقع: mayoclinic
  2. "مقال Gestational diabetes" ، منشور على موقع: nhs.uk
  3. "مقال: Symptoms & Causes of Gestational Diabetes" ، منشور على موقع: niddk.nih.gov
  4. "مقال: Diabetes in Pregnancy" ، منشور على موقع: ucsfhealth
  5. "مقال: How Gestational Diabetes Can Impact Your Baby" ، منشور على موقع: diabetes
  6. "مقال: Gestational Diabetes" ، منشور على موقع: cdc.gov