طرق وقاية الطفل من الإصابة بنزلات البرد في فصل الشتاء

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 نوفمبر 2020
طرق وقاية الطفل من الإصابة بنزلات البرد في فصل الشتاء
مقالات ذات صلة
استحمام الطفل في فصل الشتاء مهم جدا
طرق تعقيم ملابس طفلك المدرسية من فيروس كورونا
مشاكل السلوك عند الأطفال

يصاب الكثير من الأولاد مع بداية فصل الشتاء بهبوط في معدلات درجات الحرارة والتي تؤدي زيادة الإصابة بـ نزلات البرد والإنفلونزا، فهي عبارة عن عدوى فيروسية تصيب الحلق والأنف، والأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الأمراض، وهذا بسبب حالات الإختلاط التي تتم سواء في المدرسة أو النوادي أو أثناء اللعب، وأيضا يرجع السبب الرئيسي على عدم تطور أجهزة المناعة التي مازالت في تطور مثل أجسادهم، ويتم تصنيف هذا المرض على أنه مرض معدي حيث يصاب الأطفال بـ نزلات البرد في المتوسط إلى سبع نزلات برد سنويًا، وهناك أطفال يصابون بعدد أكبر طوال السنة، ومع انتشار فيروس كورونا المستجد تراعي الأمهات التقليل من حالات الإختلاط بين الأطفال وحمايتهم من خلال تقليل الإصابة بنزلات البرد.

أسباب تكرار إصابة الطفل بنزلات البرد

  • هناك أكثر من 200 فيروس مسبب لنزلات البرد المختلفة، والتي لا يستطيع الجسم مقاومتهم جميعًا، فقد يصاب الطفل في التوسط بما لا يقل عن سبع أنواع مختلفة منها، تندرج تحت التعرض لحالات الزكام بشكل سنوي.

  • يكثر الإصابة بنزلات البرد في فصل الخريف وفصل الشتاء، وذلك بسبب درجات الحرارة المنخفضة، والتي تؤدي إلى تكاثر الفيروسات بشكل كبير.

  • هناك أنواع من الفيروسات التي لا يوجد تحصين أو اللقاح ضدها فهي تصيب الشخص وتسبب له حالات الزكام طوال فصل الشتاء.

طرق انتقال العدوى الفيروسية

  • يتم دخول فيروس نزلات البرد عن طريق أنف الطفل من خلال انتشاره في الهواء، وذلك أثناء سعال شخص أخر مريض بجانبه، فهي الطريقة الأكثر شيوعًا لنقل الفيروس.

  • تعتبر أيضا ملامسة الشخص المريض سواء عن طريق المصافحة أو الاحتضان أو القبلات تسبب انتقال العدوى من شخص لأخر.

  • ملامسة الأسطح بشكل مباشر وهي واحدة من الطرق التي تنقل العدوى، حيث تظل الفيروسات أكثر من ساعتين، ويقوم الطفل بلمسها ثم ملامسة أنفه أو فمه أو عينيه.

أعراض نزلات البرد

  • يعتبر وجود رشح مثل سيلان الأنف والعطس، واحتقان الأنف هي علامات وجود الإصابة بنزلات البرد.

  • ظهور إفرازات الأنف لزجة وتحول لونها من الأصفر إلى الأخضر.

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، والسعال، وفقدان الشهية.

  • الشعور بالصداع والإرهاق المستمر وأيضا الرغبة في النوم بكثرة.

طرق علاج نزلات البرد

  • هناك العديد من طرق العلاج مثل العلاجات الطبيعية وهي تناول المشروبات الساخنة للمحافظة على رطوبة الجسم.

  • استخدام بخاخات الأنف أو المحلول الملحي الذي يجعل ممرات الأنف غير مسدودة، استخدام الأدوية مضادات الحساسية لتقليل أعراض الرشح والاحتقان، والتقليل من درجات الحرارة.

  • ارتداء المزيد من ملابس صوف التي تحمي الجسم من درجات الحرارة المنخفضة.

المضاعفات نزلات البرد

  • دائمًا ما يمر الأطفال بنزلات البرد بسلام ولكن البعض الأخر يصاب مثل التهاب حاد بالأذن، والتهاب طبلة الأذن.

  • التهاب الجيوب الأنفية والتي تزيد من سماكة الإفرازات وارتفاع درجات الحرارة.

  • أما الأكثر شيوعًا فهو امتداد الالتهابات وصولًا إلى القصبات الهوائية والرئة، ويتسبب في الالتهابات الرئوية واحيانًا حالات الاختناق والتي تؤدي إلى صعوبة التنفس وارتفاع درجات الحرارة.

وسائل الوقاية من نزلات البرد

  • هناك مجموعة من طرق الوقاية التي تحمي الطفل من الإصابة مثل عدم التعرض لتيارات الهواء بشكل مباشر.

  • عدم تخفيف وزيادة الوزن قطع الملابس بشكل عشوائي دون الانتباه لدرجات الحرارة المنخفضة.

  • الاهتمام بشرب الكثير من السوائل الدافئة ، تناول المزيد من الفواكه والخضروات الطازجة التي تزيد من مقاومة العدوي.

  • اتباع مجموعة من العادات الصحية السليمة لتقليل من الإصابة بالعدوى، مثل غسل اليدين باستمرار خصوصاً قبل الرضاعة أو ملامسة الأطفال ويكفي لها الماء والصابون وتنظيف لعب الأطفال والأسطح التي يلامسها الأطفال باستمرار.

  • عدم اختلاط الطفل مع طفل آخر مصاب، وإذا كان الطفل المصاب طفلك لابد من عزله تمامًا عن اخواته.

  • تعليم الطفل استخدام المنديل أثناء العطس أو السعال لتقليل من انتشار العدوى.