فقدان الوزن أثناء الحمل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 يونيو 2020 آخر تحديث: الخميس، 04 يونيو 2020
فقدان الوزن أثناء الحمل
مقالات ذات صلة
كيف يحمي غسيل اليدين جسمك من الأمراض!
صداع الكيتو
أطعمة تقلل من فرط الحركة لدى الأطفال

تعاني الكثيرات من مشكلة انخفاض الوزن أثناء فترة الحمل، مما يولد لديهنّ الكثير من علامات الاستفهام التي لا يجدن لها أي إجابة. إذا كنتِ تعانين أنتِ أيضاً من مشكلة فقدان الوزن أثناء الحمل، فيتوجب عليكِ متابعة السطور التالية.

وزن الحامل

بشكل عام وفي الوضع الطبيعي، خلال فترة الحمل يزيد وزن المرأة الحامل بسبب وجود جنين في الرحم ينمو ويكبر يوماً بعد يوم، وتكون هذه الزيادة واضحة وكبيرة في حال كانت المرأة الحامل في الأساس صاحبة وزن زائد، وفي هذه الحالة قد تتضرر الأم والجنين، لذا يتوجب على الحامل في هذه الحالة اتباع نظام غذائي متوازن بعد استشارة الطبيب للحصول على وزن طبيعي.

فقدان الوزن أثناء الحمل

على الرغم من أن أغلب النساء الحوامل يزيد وزنهن خلال فترة الحمل، إلا أن الكثيرات يعانين من نقص الوزن، ويكون هذا النقص واضحاً ولا يتناسب مع جسم المرأة الحامل.

يعود النقص في وزن الحامل إلى العديد من الأسباب مثل التمارين الرياضية أو النظام الغذائي أو حتى الإصابة بمرض معين، وعندما يقل وزن الحامل بشكل كبير فإن أغلب المعادن الرئيسية والمغذيات الموجودة في جسمها ستفقدها، وبالتالي سيحدث خلل في نمو الجنين وسيتأثر نموه كثيراً، فلابد من زيارة الطبيب لأخذ العلاج المناسب.

فقدان الوزن أثناء الحمل

أسباب فقدان الوزن أثناء الحمل

يختلف معدل فقدان الوزن وزيادته خلال فترة الحمل من امرأة إلى أخرى تبعاً للظروف الصحية وظروف الحمل التي تمر بها، ويعود سبب فقدان الوزن خلال هذه الفترة إلى ما يلي:

  • الغثيان الصباحي

خلال الشهور الثلاث الأولى من الحمل تعاني المرأة من مشكلة الغثيان الصباحي الذي يحدث فور الاستيقاظ من النوم، وهو أمر طبيعي لا يشكل أي خطر سواء على صحة الحامل أو جنينها، وحدوثه ليس مقترناً بأوقات الصباح فقط، بل يمكن أن يحدث خلال أي وقت من اليوم وحتى في ساعات الليل.

تبدأ مشكلة الغثيان الصباحي في العادة خلال الأسبوع السادس من الحمل، وتصبح بذروتها في الأسبوع التاسع، ولكنها مع دخول الأسبوع الـ 16 إلى 18 تختفي بشكل كامل.

يصبح الغثيان الصباحي مشكلة فعلية بحاجة إلى علاج عندما تتقيأ الحامل بشكل مستمر وأكثر من مرة خلال اليوم، ولأن الطعام لا يبقى في معدتها، فإنها ستفقد وزنها بشكل كبير، بل وستفقد نسبة السوائل الموجودة في جسمها، مما يؤدي إلى إصابتها بالجفاف وحدوث خلل في كهارل الجسم، لذا يتوجب على المرأة الذهاب فوراً لاستشارة الطبيب المختص، وبالتالي ستتلافى حدوث أي مضاعفات خطيرة كتلف الأعضاء وخلل نمو الجنين والولادة المبكرة.

  • تأثير الحمل على الشهية

كما هو معروف، وبالأخص خلال الفترات الأولى من الحمل، يؤثر الحمل بشكل كبير على شهية المرأة، وهذا يتسبب في إدخال كمية قليلة من السعرات الحرارية إلى جسمها، ومن أهم هذه التأثيرات كره رائحة الطعام، كره طعم الأكل نفسه، الإعياء تجاه أنواع معينة من الطعام، الإصابة بعسر الهضم، الإصابة بحرقان في المعدة والإمساك. ويجب التنويه إلى أن هذه التأثيرات يمكن أن تحدث خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، وقد تستمر لفترة أطول.

  • الإجهاض

يحدث الإجهاض بشكل عام خلال الأسبوع الثالث عشر من الحمل، ويعتبر فقدان الوزن خلال الفترة السابقة للأسبوع الثالث عشر علامة على اقتراب موعد الإجهاض، وقد يرافق فقدان الوزن العديد من الأعراض الأخرى المشيرة إلى الإجهاض مثل: التقلصات، ألم في الظهر ما بين خفيف وشديد، نزيف بلون أحمر أو بني، مخاط وردي اللون مائل للأبيض، فقدان الأنسجة من المهبل، وتناقص في ظهور علامات الحمل.

  • الحمية الغذائية

عندما تتبع الحامل نظام غذائي يحتوي فقط على أطباق صحية خالية من السعرات الحرارية، فالبديهي أن وزنها سيقل بشكل كبير، وقد أشار الأطباء إلى تلافي اتباع أي نظام غذائي خلال فترات الحمل بغرض فقدان الوزن، بل يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها الحامل وجنينها، وأهمها تلك التي تحتوي على فيتامينات وحديد وفولات، وإلا سيصبح هناك خطر يلوح في الأفق على صحة الحامل وجنينها.

كما أنه عند اتباع نظام غذائي قليل السعرات الحرارية، سيقوم الجنين باستهلاك مخزون الأم، وبالتالي تعريضها للكثير من المخاطر كالشعور المستمر بالتعب، والتعرض للعدوى وغيرها، وبالتالي ينصح المرأة أن تحافظ على وزن صحي لا زائد ولا ناقص.

  • التقيؤ الحملي المفرط

تختلف هذه الحالة عن الغثيان الصباحي، وتعتبر أصعب بكثير، وتحدث بشكل عام خلال الأسبوع الخامس والأسبوع العاشر من الحمل، وتزول بعد الأسبوع العشرين، ومن أهم الأعراض المرافقة لهذه الحالة فقدان الوزن، والذي يمكن التخفيف منه والسيطرة عليه عن طريق القيام ببعض التغييرات البسيطة في النظام الغذائي وتناول مضادات الحموضة والراحة والاسترخاء، ولكن عندما تكون الحالة حادة فيتوجب زيارة الطبيب لتلقي العلاج المناسب.

علاج فقدان الوزن أثناء الحمل

يشمل علاج فقدان الوزن أثناء الحمل المترافق مع الغثيان الصباحي الحاد ما يلي:

  • تناول المكملات الغذائية والفيتامينات.
  • إراحة الجهاز الهضمي عن طريق الابتعاد عن تناول الطعام عن طريق الفم لبعض الوقت.
  • تناول الدواء المخصص لإيقاف التقيؤ عن طريق الفم أو الوريد، وذلك في حال وصفه الطبيب.
  • استخدام السوائل الوريدية.
  • تناول أنواع معينة من الطعام، وبالأخص تلك التي تحتوي على فيتامين ب6 والزنجبيل، والوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين، إضافة إلى تناول وجبات صغيرة من الطعام على أكثر من دفعة خلال اليوم.
  • تناول كمية كافية من السوائل.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون والتوابل.
  • استشارة الطبيب المختص في حال عدم السيطرة على الحالة.

المعدل الطبيعي لوزن الحامل أثناء الحمل

يكون المعدل الطبيعي لوزن الحامل بحسب الآتي:

مؤشّر كتلة الجسم قبل الحمل
 
إجمالي الوزن المُكتسب (كيلوغرام) مدى معدّل الزيادة في الوزن في الثُلث الثاني والثالث من الحمل (كغ/أسبوع)
الوزن الطبيعي (18.5-24.9) 11.5-16 0.35-0.50