كورونا المتحور

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام آخر تحديث: منذ 6 أيام
كورونا المتحور
مقالات ذات صلة
أفكار لقضاء إجازة نصف العام في المنزل بعيداً عن كورونا
7 خرافات حول (فايزر-بيونتيك) لقاح كورونا
الفرق بين لقاحات كورونا فايزر وسينوفارم وموديرنا

تتصف مجموعة فيروسات (RNA) التي ينضم إليها فيروس كورونا المستجد، بحدوث الطفرات العديدة والمتكررة، فيما أكد علماء، أن عدد الطفرات التي حدثت للفيروس منذ بدء الجائحة تجاوز (4000) طفرة.

ومؤخراً، ظهرت سلالتان جديدتان من الفيروس في بريطانيا، يُعتقد بأنهما أسرع في الانتشار ونقل العدوى، في حين أنه لم يثبت حتى الآن، ما إذا كان تأثيرهما على الجسم يتجاوز تأثير السلالة القديمة أم لا.

وفي ضوء متابعتنا الحثيثة والمستمرة لموضوع الطفرات الجديدة، ارتأينا أن نقدم لكم في هذا المقال كل ما يدور حول: كورونا المتحور أعراضه، كورونا المتحور علاجه، كورونا المتحور يصيب الأطفال، لقاح كورونا المتحور، والوقاية من كورونا المتحور.

كورونا المتحور أعراضه:

يبحث العديد من الأشخاص حول العالم عن أحدث المعلومات حول كورونا المتحور أعراضه ومضاعفاته، حيث إن الطفرات متعددة الأنواع، ويمكن لها أن تُغير من خصائص الفيروس وفقاً لطبيعتها، ولكن ماذا عن السلالتين الجديدتين لكوفيد-19، وكيف يكون تأثيرهما على أعراض الإصابة بالفيروس؟

يقول الخبير في المملكة المتحدة، السير باتريك فالانس، إن السلالة الجديدة لفيروس كورونا لا تختلف عن سابقاتها من حيث الأعراض، كما أن المتغير الجديد للفيروس لا يُسبب مرضاً خطيراً، مشيراً إلى أن معظم الطفرات تتزايد وتنتشر بسرعة.

أما فيما يخص الأعراض الأولية التي لم يطرأ عليها أي تغيير بعد ظهور طفرات فيروس كورونا المستجد؛ فهي:

  • الشعور بالتعب.
  • صداع الرأس.
  • الحمى.
  • السعال المستمر.
  • آلام الصدر.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • فقدان حاسة الشم.
  • آلام العضلات.
  • الإسهال.
  • الطفح الجلدي. [1]

من جهتها، أشارت منظمة الصحة العالمية، إلى أن الفيروسات تتعرض للطفرات مع مرور الوقت، مؤكدةً أن هذا الأمر "طبيعي ومتوقع".

وبيّنت المنظمة، أنه وبحسب ما أفادت بريطانيا، فإن هذه السلالة الجديدة تنتقل بسهولة أكبر، في حين أنه لا توجد إثباتات حتى الآن حول ترجيح تسبُّب السلالة الجديدة بمرض شديد أو أن تؤدي للوفاة.

وأكدت المنظمة أنها تعمل مع العلماء والمختصين من أجل فهم طبيعة تأثير هذه التغييرات الجينية على سلوك الفيروس، مشددةً على ضرورة وقف انتقال جميع فيروسات كورونا- سارس- 2 بأسرع وقت ممكن، حيث إنه "كلما سمحنا لها بالانتشار، زاد احتمال تغيّرها". [2]

كورونا المتحور علاجه:

إذا ما تحدّثنا عن فيروس كورونا المتحور علاجه، فلا بد لنا من الإشارة إلى أن منظمة الصحة العالمية، ذكرت أنه "لا يوجد علاج محدد للمرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد"، إلا أن العديد من أعراض الإصابة بالفيروس يمكن معالجتها.

وبيّنت المنظمة أن علاج الأعراض يعتمد على الحالة السريرية للمريض، مُضيفةً أن الرعاية الداعمة للأشخاص المصابين بالفيروس قد تكون ناجحة للغاية.

ونستنتج مما سبق، أنه لا يوجد علاج محدد للمرض الذي تُسببه السلالة الجديدة من فيروس كورونا كوفيد-19. [3]

كورونا المتحور يصيب الأطفال:

هل فيروس كورونا المتحور يصيب الأطفال؟ ربما سجل هذا التساؤل رقماً قياسياً في أذهان العديد من الأمهات والآباء القلقين على حياة أطفالهم من التغييرات الحديثة التي طرأت على فيروس كورونا المستجد، ومع ذلك، هناك أشخاص لا يزالون يزعمون بأن هذا الفيروس لا يصيب إلا الكبار في السن!

بدورها، أكدت منظمة الصحة العالمية أن كوفيد-19 يصيب الأطفال والبالغين بطرق مختلفة، كما يمكنه مهاجمة أي جهاز في الجسم، وبالإضافة لذلك، فإن عددًا متزايدًا من الأشخاص يعانون من آثار الفيروس طويلة الأجل؛ بما في ذلك المضاعفات العصبية لدى الأطفال والبالغين، في حين أن هذا الأمر لا يزال قيد البحث والدراسة. [2]

من جانبهم، حذر علماء ومختصون من أن السلالة المتحورة للفيروس، التي تنتشر بسرعة في بريطانيا حالياً، قد تصيب الأطفال تماماً مثل الكبار، وذلك على عكس السلالات القديمة من الفيروس المسبب لكوفيد-19.

وقال العلماء إن هناك إشارة إلى أن الفيروس المتحور لديه ميل أعلى لإصابة الأطفال، مضيفين أنه لا يوجد إثبات على ذلك حتى الآن، ولا يزال العلماء بحاجة إلى المزيد من المعلومات والبيانات حول هذا الأمر.

وأوضح العلماء أن خطورة السلالة الجديدة لفيروس كورونا السائدة في جنوب بريطانيا، تتمثل بسرعتها الكبيرة بالانتشار؛ لذا لا بد من الانتباه من السلالة السائدة هناك، والتي يمكن أن تنتشر سريعاً وتصيب الأطفال في البلاد.

ولفت العلماء إلى حدوث تغيّرات جديدة في الفيروس ضمن الطفرة الأخيرة، وهي تغيرات تتعلق بطريقة دخول الفيروس إلى الخلايا البشرية، ما يعني، أن الأطفال قد يكونون مُعرّضين للإصابة بهذا الفيروس مثل البالغين، وبالتالي، يتوقع العلماء إصابة عدد أكبر من الأطفال في الفترة المقبلة. [4]

لقاح كورونا المتحور:

تتصاعد المخاوف بشأن فعالية اللقاحات المتوفرة حالياً ضد السلالة الجديدة من فيروس كورونا كوفيد-19، فماذا عن لقاح كورونا المتحور؟

أكدت منظمة الصحة العالمية أن الشركات المصنعة للقاحات، تأخذ بعين الاعتبار أن بعض أنواع الفيروسات معرضة لحدوث الطفرات المتكررة، مثل فيروس الإنفلونزا، وبالتالي، يتعيّن على هذه الشركات تغيير بنية اللقاح كل عام، بناءً على السلالات المنتشرة من الفيروس.

أما بالنسبة لفيروس كورونا المستجد، فقالت المنظمة إن معظم العلماء يعتقدون أن جميع اللقاحات لديها القدرة على توفير الحماية ضد السلالات المتحورة لفيروس كورونا؛ وذلك لأنها تساعد على تحقيق استجابة مناعية كبيرة إلى درجةٍ ما، عن طريق مجموعة من الأجسام المضادة والاستجابات المناعية الخلوية.

وأشارت المنظمة إلى أنه في الوقت الحالي، يتم إجراء دراسات داخل عدة مختبرات حول العالم لتأكيد فعالية اللقاحات ضد السلالة المتحورة، علماً بأن هناك احتمالاً ضئيلاً بأن تكون اللقاحات المتوفرة أقل فعالية ضد أحد الفيروسين المتحوّرين أو كليهما، إلا أنه وبناءً على طريقة تطوير اللقاحات، من الممكن تغيير تكوين المستضدات واللقاحات بسرعة فائقة.

وفيما يتعلق بأبرز لقاحات كورونا الحالية، فإن هناك عدة لقاحات خاضعة للتجارب السريرية، تُقيّمها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية؛ ونظراً لأن عملية الموافقة من الإدارة قد تستغرق عدة شهور أو عدة سنوات، عملت الإدارة على إصدار ترخيص للاستخدام الطارئ للقاحات الآمنة والفعالة، وفقاً للبيانات الأولية التي تردها حول تلك اللقاحات.

ومن أبرز مطاعيم كورونا، لقاح فايزر- بيونتيك الذي صرّحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية باستعماله، علماً بأن نسبة فعاليته 95%، بالإضافة إلى لقاح موديرنا الذي أجازته الإدارة للاستخدام الطارئ أيضاً، فيما أظهرت البيانات أن نسبة فعاليته 94.%. [5]

الوقاية من كورونا المتحور:

هناك مجموعة من الإجراءات الصحية البسيطة التي يمكنها أن تُسهم في الوقاية من كورونا المتحور وكوفيد-19 بشكلٍ عام الذي ينتقل بالطريقة ذاتها بين البشر، والتي ذكرتها منظمة الصحة العالمية، وهي كما يلي:

  • ارتداء الكمامات الواقية.
  • الالتزام بالتباعد الجسدي.
  • غسل اليدين باستمرار.
  • تفادي التواجد في محيط الأماكن المزدحمة والمغلقة.
  • البقاء داخل المنزل في حالة مخالطة أحد المصابين بالفيروس.

وبعدما تحدثنا لكم بالتفصيل عن المحاور: كورونا المتحور أعراضه، كورونا المتحور علاجه، كورونا المتحور يصيب الأطفال، لقاح كورونا المتحور، الوقاية من كورونا المتحور، لا بد لنا من التذكير بأن منظمة الصحة العالمية توصي بالالتزام بإجراءات الصحة والسلامة العامة؛ تفادياً لانتشار أكبر للعدوى، حيث إنه كلما زاد انتشار الفيروس وتكاثر داخل البشر، زادت فرص تحوّره وحدوث تغيرات في خصائصه الطبيعية.

المراجع:

[1] مقال Coronavirus: Symptoms of new covid strain in 2020 - All you need to sabi منشور على موقع bbc.com

[2] مقال الملاحظات الافتتاحية التي أدلى بها المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في ‏الإحاطة الإعلامية بشأن جائحة كوفيد-19 في 21 كانون الأول/ ديسمبر 2020 منشور على موقع who.int

[3] مقال مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) منشور على موقع who.int

[4] مقال كورونا المتحورة والأطفال.. علماء يحذرون من "خطر محتمل" منشور على موقع skynewsarabia.com

[5] مقال لقاحات كوفيد 19: تعرَّف على الحقائق منشور على موقع