مسلسل الميراث يثير الرأي العام السعودي لهذا السبب

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أكتوبر 2020
مسلسل الميراث يثير الرأي العام السعودي لهذا السبب
مقالات ذات صلة
محمد عبده يلقن ابنته درساً بعد تسببها في بكاء سائقها
اعتراف صادم للإعلامي محمد التوم يخص ما يفعله مع النجوم بكواليس برنامجه
وعد ترد على منتقديها بعد احتضانها شاب وتتهم طبيبة بتشويه وجهها!

بعد عرضه بعدة أشهر أثار مسلسل الميراث حالة من الجدل في المجتمع السعودي، وذلك بعد الإعلان عن أن كتابه غير سعوديين، حيث يناقش المسلسل قضايا وواقع الأسرة السعودية، وهو ما جعل من الإعلان عن أن كتاب المسلسل أجانب سبباً واضحاً لإثار الرأي العام السعودي.

يناقش مسلسل الميراث  قضايا وواقع الأسر السعودية إلا أنه تضمن مجموعة من الأخطاء الدرامية  التي تزايد انتقادها خلال الفترة الحالية، إلا أن البعض اعتبر أن أحداث المسلسل واقعة.

فبينما انتقد البعض الخط الدرامي للمسلسل معبري عن استنكارهم لبعض الأحداث التي  اعتبروها غير مطابقة لطبيعة المجتمع السعودي، جاءت تعليقات أخرى مؤيدة للمسلسل منها: "مدري ليه الهجوم على المسلسل انا عن نفسي اتابعه وفيه كثير يتابعوه يعني مو ضروري يعجب الكل".

وتداول مستخدموا موقع التغريدات تويتر بعض المشاهد التي يظهر فيها أحد أبطال المسلسل مرتدياً بدلة داخل منزله معلقاً عليها: "مين مفهمهم ان عيالنا يلبسون كذا فالبيت والله حسسوني راضعين مع امريكان ع غفله وين المشكله لما تلبس الثوب التقليدي وتكون فخور فيه دام المسلسل سعودي يتكلم عن المجتمع السعودي فقط"، "حتى مسلسلاتنا دخلوا فيها هالاجانب الله يرحم ايام طاش ماطاش كان ناجح لان اغلبه طاقم سعودي والكتاب سعوديين"، "كالعاده يحبون يتدخلون فينا وجايبين قصص غير واقعيه للاسف"، "اي واقع سعودي ولا مو سعودي المسلسل يحكي قصه بايخه وتمثيل رخيص مافيه اي شي حلو ولا واقع اي مجتمع كان".

مسلسل الميراث

عرض مسلسل الميراث على شاشة إم بي سي في شهر مارس الماضي، وتدور أحداثه حول قضايا الأسرة السعودية، إلا أن الأيام الماضية أثار الحديث عن كتاب المسلسل حالة من الجدل، فيتكون فريق الكتابة من 11 كاتب وكاتبة منهم 5 أجانب،  وهم توني جوردن صاحب فكرة المسلسل ومازن طه رئيس فريق الكتابة ونور شيشكلي متخصصة قصص وبناء درامي وثائر العقل وجيسكار لحود في الكتابة. مقابل الفريق المحلي السعودي والذي يتكون من فاروق الشعيبي وأحمد الغامدي وموضي العتيبي وعبدالله شبيب وصالح المالكي وبركات عبدالله.

وأثار الكتاب الأجانب حالة من الجدل، حيث تسائل عدد من السعوديين حول كيف يمكن لشخص أجنبي أن يناقش قضايا محلية حساسة للمجتمع السعودي