هل زوجي يخونني؟ 9 علامات قد تساعدكِ على معرفة الإجابة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 01 أبريل 2016 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
هل زوجي يخونني؟ 9 علامات قد تساعدكِ على معرفة الإجابة
مقالات ذات صلة
كيف أعرف أن زوجي يخونني؟
خطوات تساعدك على إنهاء الخلافات الزوجية
5 أسئلة على الزوجين الإجابة عليها من أجل علاقة حميمية أفضل
      هل يخالجكِ ذلك الإحساس الذي لا تعرفين كنهه، بيد أنكِ تكادين تجزمين بمقتضاه أن ثمة رائحة خيانة في الأجواء؟
 
تتساءل كثير من السيدات: هل زوجي يخونني؟ 
 
فيما يلي 9 علامات قد تساعدكِ على معرفة ما إذا كان زوجكِ يخونكِ:
 
- هل تشعرين كما لو أنه يحبك ولا يحبك في الوقت ذاته؟ لعل هذه واحدة من بين العلامات التي تشير لوجود خيانة: أن تكون مشاعر الشريك متأرجحة، وأن يتحدث عن وجود الحب، فيما تصرفاته لا تشي بذلك، بل تعكس تسلطاً ونفوراً لا سيما من العلاقة الحميمة، وعدم اهتمام بالعائلة وغياب حس المسؤولية الاجتماعية والمادية حيال البيت.
 
- إن كان زوجكِ يقضي وقتاً طويلاً مع "صديق/ صديقة" جدد، متذرعاً أن الأمر ليس سوى صداقة عادية، فهذه واحدة من العلامات التي قد تساعدكِ على الإجابة عن سؤال: هل زوجي يخونني؟ في الأحوال كلها، عليكِ التأمل في سبب التقارب الشديد الذي حدث بين زوجكِ و"الصديق/ الصديقة" الجدد؛ إذ لربما يشير السبب لمكمن الخلل في علاقتكما. 
 
- إن بدأ زوجكِ بطلب مساحة خصوصية زائدة، فلعل هذا من بين المؤشرات التي قد تثير القلق. في الأحوال كلها، لا بد من منح الشريك مساحة خصوصية معينة؛ كي يشعر بأن العلاقة غير خانقة، لكن إن زاد الأمر عن حدّه أو بات مستجداً وعلى غير العادة، فقد تكون ثمة خيانة هناك.
 
- هل سبق وطرح عليكِ زوجكِ عبارة: أودّ الركون قليلاً إلى نفسي؛ لأعرف طبيعة مشاعري؟ إن كان قد تفوّه بعبارة من هذا القبيل مؤخراً، فلعلها إجابة مؤكدة بنعم، على سؤالكِ: هل زوجي يخونني؟
 
- هل تغيّر روتين زوجكِ المهني، الذي دَرَجَ عليه منذ سنين؟ هل باتت مواعيد خروجه للعمل وعودته منه مختلفة عن السابق؟ هل بات يخرج في عطلة نهاية الأسبوع إلى ورش عمل مستجدة او اجتماعات تظهر فجأة؟ هل تحدّث مؤخراً عن زميلة في العمل وكرّر الأمر، حتى وإن كان يحاول تغليف الحديث بلباس مهني؟
 
- إن كان زوجكِ يقضي وقتاً طويلاً أمام شاشة الكمبيوتر أو عبر وسائل التواصل الإلكترونية، وعلى غير العادة، وبذريعة انشغالات العمل وارتباطاته، وبشكل يعزله عن محيطه العائلي تماماً، فهل هنالك من داعٍ لسؤالكِ: هل زوجي يخونني؟
 
- على حين غرّة، استجدّت لدى زوجكِ اتصالات سرية، وبات ينزوي حين يتحدث عبر الهاتف، أو يقفل الهاتف بمجرد أن يرن، أو يرتبك ويتغير لونه بمجرد أن يسمع رنة الهاتف. لعلها واحدة من العلامات التي تشير لوجود شيء ما هناك.
 
- هل يعاني زوجكِ مؤخراً من التشوّش وعدم التركيز؟ هل بات ينسى الملابس لدى المصبغة، أو ينسى عيد زواجكما أو لا يكترث كثيراً بأعياد ميلاد أطفالكما؟ قد يشير هذا التشوّش في بعض الحالات لوجود خيانة ما، وانشغال بامرأة أخرى.
 
- بعيداً عن أي مؤشرات سابقة: هل يدلّك قلبك أن ثمة شيء ما غير طبيعي لدى زوجكِ مؤخراً، وهل تشعرين، حتى من دون الإمساك بدليل واحد، أن ثمة خيانة في الأجواء؟ كوني هادئة، وتحلّي بالصبر، وإن فاتحته بالأمر فتعمّدي الهدوء، وحضّري نفسكِ لحقيقة مؤلمة نوعاً ما: وهي أن من يخونون يصبحون كاذبين محترفين، حتى وإن لم يتفوّهوا بكذبة واحدة طوال حياتهم.