اتهامات خطيرة بين أحمد الفيشاوي وطليقته وابنته تحرجه بنشر محادثاتهما!

  • تاريخ النشر: الجمعة، 23 أغسطس 2019
اتهامات خطيرة بين أحمد الفيشاوي وطليقته وابنته تحرجه بنشر محادثاتهما!
مقالات ذات صلة
ابنة فيروز تعلن الحرب ضد ورثة منصور الرحباني
بوسي شلبي تجمع بين نجلي السقا وأحمد رزق والجمهور يسأل عن سبب إطلالتها
هجوم على نادين نجيم بسبب صورة لابنتها والنجمة اللبنانية ترد غاضبة

اشتعلت الأزمة بين الفنان أحمد الفيشاوي وطليقته هند الحناوي وابنتهما لينا، وذلك بعد صدور حكم بحبسه لمدة شهر على خلفية عدم دفعه نفقة ابنته لمدة 3 سنوات.


أحمد الفيشاوي دافع عن نفسه بعد صدور حكم بحبسه بسبب نفقة ابنته، فنشر بياناً رسمياً من مكتب الفايز لأعمال المحاماة والاستشارات القانونية الذي يتولى مهمة الدفاع عنه، وذكر في البيان الآتي: "بخصوص موضوع الفنان أحمد الفيشاوي، والرد على كافة الأقاويل والادعاءات وتوضيح الموقف القانوني وما تعرض له من الخصمة هند الحناوي التي حصلت على موافقة منه بسفر ابنته إلى إنجلترا عن طريق الغش والتدليس وايهامه انها تسافر بابنته لتعليمها في حين انها تهرب من تنفيذ حكم قضائي صادر ضدها بالحبس لأنها ضبطت برفقة رجل غريب الساعة الرابعة والنصف فجرا وفي حالة سكر".


ومن جانبها ردت طليقة أحمد الفيشاوي على بيانه، بأنها لن تنزل لهذا المستوى وسوف تأخذ حقها من خلال القضاء.

أما لينا ابنة أحمد الفيشاوي فردت بطريقتها الخاصة، من خلال نشر آخر محادثة وقعت بينهما قبل حكم حبسه، الذي قال لها فيها، أنه لا يعجبه طريقتها في الحديث معه، وأنه لا يظن أن حياتها مزحة لأن لو كان هذا  هو تفكيره كان لم يحادثها الآن، مؤكداً لها أنه غير مدين لوالدتها أو لها بأي شيء.

ولم يمر الكثير من الوقت، وبدأ خبر يتداول يخص أحمد الفيشاوي يشير إلى أن لديه ابن يدعى "تيتوس" من زوجته الألمانية، وعلقت هند الحناوي على الأمر، بأنها كانت تعلم بابنه السري، ولكنها لم تستطع أن تنشر أي صورة للصغير مع ابنتها لينا، مؤكدة أن الأخيرة تتمنى أن يظهر شقيقها للجميع، بحسب تصريحها لأهل مصر.

أما لينا أحمد الفيشاوي فلم تظل صامتة طويلاً، ونشرت فيديو آخر لها تتحدث عن أزمتها مع والدها، لتخبر الجمهور بأن والدتها قررت السفر إلى إنجلترا من أجل الدراسة، وعندما تم أخباره وافق ولكن بشرط أن يختار بنفسه المدرسة.


وأضافت لينا أحمد الفيشاوي أن والدها اختار المدرسة بالفعل، وظل الوضع جيداً لمدة شهرين إلى أن امتنع عن الدفع، فلجأت والدتها إلى المحكمة بعد رفضه الدفع، نظراً لأن الدراسة والمعيشة في لندن باهظة الثمن.

وأكدت ابنة أحمد الفيشاوي أن آخر محادثة مع والدها، بدا غاضباً منها قائلاً لها بأنه لن يهتم بها بعد الآن، مشيرة إلى أنه لم يهتم بها من قبل أبداً، وأن الشخص الوحيد الذي كان يهتم بها هو جدها الراحل النجم فاروق الفيشاوي.

وحتى الآن لم يعلق أحمد الفيشاوي على قصة ابنه السري، التي ظهرت بشكل مفاجئ مع أزمته مع ابنته لينا، كما لم يرد بعد على ادعاءات ابنته ضده.