الكيتو والتمر

  • تاريخ النشر: الأحد، 19 أبريل 2020 آخر تحديث: الجمعة، 09 أكتوبر 2020
الكيتو والتمر
مقالات ذات صلة
أنواع الرجيم الأعلى بحثا في عام 2020
صداع الكيتو
أضرار نظام الكيتو دايت

يعتبر نظام الكيتو والتمر من الأنظمة التي تعتمد بشكل كلي على تناول الدهون، وتقليل نسبة الكربوهيدرات، بحيث يتم استبدالها بالأغذية التي تحتوي على الدهون، والتي بدورها تساعد في عمليات الحرق السريع، وتكمن الفكرة حول هذا النوع من الرجيم التقليل من نسبة الكربوهيدرات، بحيث يجب أن لا تقل عن نسبة خمسون غراماً بشكل يومي، بذلك لا يجد الجسم ما يحرقه، مما يجعله في المقام الأول يأخذ الطاقة عبر حرق الدهون وبعتبر التمر من الأغذية الغنية بالسكريات والمعادن التي تساعد في تزويد الجسم بالطاقة.

رجيم الكيتو

يعتبر الجلوكوز مصدراً أساسياً للطاقة، ففي حالة اتباع ريجيم الكيتو يتم استبدال مصدر الطاقة الكيتونية بمصدر آخر وهو الدهون، وهو ما يعرف بنظام دايت الكيتو والذي يسهم في دخول الجسم بمرحلة تعرف بالكيتوسيس الكيتوزية، بحيث يتم تحويل مصدر طاقة الجسم عبر حرق الدهون الموجودة فيه، ويتم استهلاكها بدلاً من سحب الطاقة من الأنسولين والجلوكوز المستخلصة من الكربوهيدرات، ويبدأ تفعيل عمل الريجيم وحرق الدهون طوال اليوم بشكل متواصل، حتى وإن كان الشخص المتبع للرجيم نائماً أو خامل لا يتحرك، بالتالي يصبح حرق الدهون المخزنة في الجسم أسهل و أسرع.

مراحل الكيتوسيس

يتكون نظام ريجيم الكيتو من مرحلتين أسايتين وهما:

  • المرحلة الأولى: مرحلة الصيام وهي المرحلة التي يتم نخفيض كميات الكربوهيدرات بشكل طبيعي ومنسق دون حساب للكمية.
  • المرحلة الثانية: مرحلة تقليل الكربوهيدرات وزيادة تناول الأغذية التي تحتوي على دهون، مما يجعل الجسم آلة لحرق الدهون ليأخذ كمية الطاقة اللازمة له وحرق الكيتونات المصنعة في الكبد.

فوائد رجيم الكيتو

يعد نظام الكيتو هام جداً لصحة الجسم وسنذكر بعضاً من فوائده:

  • الوقاية من الخلايا السرطانية: كما ذكرنا سابقاً، وقود الجسم الأول هو الأنسولين الذي يقوم بتخزين السكر، بالتالي وعند اتباع ريجيم الكيتو يصبح الجسم غير مضطر لتخزين السكر، ويعني هذا إستهلاك أقل للأنسولين، وبالتالي تُخفض كميته في الجسم، مما يساعد على حماية الجسم من بعض أنواع الخلايا السرطانية وتقليل من نموها وتثبيط عملها.
  • الوقاية من أمراض القلب: يساعد ريجيم الكيتو على رفع مستويات الكوليسترول النافع، ويخفض من مستويات الكوليسترول الضار، ويحدث ذلك نتيجة انخفاض مستويات الأنسولين في الجسم، مما يجعله ينتج كمية أقل من الكوليسترول الضار، بالتالي يقلل من فرص ارتفاع ضغط الدم، والفشل القلبي، وتصلب الشرايين، ويساعد في الحفاظ على صحة القلب وعدم إرهاقه وتقليل نسبة الدهون المكدسة فوقه.
  • التقليل من مشاكل البشرة: يساعد نظام الكيتو في تقليل نسبة الكربوهيدرات، التي ترتبط بشكل كبير في مشكلة انتشار حب الشباب، ويعمل الكيتو على تقليل نسبة الأنسولين الذي قد يسهم في زيادة مشاكل البشرة، والذي يعتبر أيضاً مخفضاً على إنتاج الهرمونات التي تزيد من مشاكل البشرة والجلد. 
  • علاج ثانوي لمرض السكر: يعتبر الكيتو من الأنظمة التي تخفض الكربوهيدرات في الجسم، بالتالي يساعد على بالحفاظ على مستويات السكر في الجسم، ولكن يجب الحذر من اتباع هذا النظام عند مرضى السكر النوع الأول، لأنه يزيد من كمية الكيتونات في الدم، مما يسبب تعب كبير في الجسم. 

  • تخفيض من حدة حالات الصرع: ويتم ذلك عبر التحكم في التشجنات الناتجة عن مرض الصرع وتخفيض حدة النوبات الناتجة عن هذا المرض.

  • المحافظة على الجهاز العصبي: وذلك لأنه نظام الكيتو يؤثر بشكل إيجابي على خلايا الدماغ والأعصاب، والعامود الفقري، وقد أثبتت دراسات حديثة أن نظام الكيتو المتبع عند الأشخاص، يقلل من نسبة أمراض الزهايمر، والشلل الرعاشي، واضطرابات النوم، ويتم ذلك عبر الكيتونات التي ينتجها الجسم عند تحويل الدهون إلى طاقة، والتي تحمي الجسم والدماغ وخلاياه بشكل خاص من التلف.

  • علاج تكيس المبايض: اتباع ريجيم الكيتو يسهم بشكل فعال في تخفيض نسب الأنسولين بشكل طبيعي في الدم، وبدوره يقلل من نسبة الأصابة بتكيس المبايض، وعندما تصاب المرأة بالتكيس وتصبح المبايض أكبر من الطبيعي وداخلها أكياس صغيرة بيضاء، يدخل الكيتو في علاج متلازمة تكيس المبايض، وينصح الأطباء تطبيق الكيتو مع ممارسة الرياضة وتغير العادات السلبية ليثبت فاعليته في علاج هذه الحالة.

  • زيادة قدرة التحمل: يساعد على رفع كمية الأكسجين المنقولة إلى العضلات، ويعتبر مهم جداً للعدائين ومتسابقين الدراجات الهوائين والسباحين، وبذلك يصبح الجسم مهيئ كلياً لاستقبال التمارين الشاقة.

الكيتو والتمر

أضرار رجيم الكيتو

يعتبر نظام ريجيم الكيتو كغيره من الأنظمة لها منافع وأضرار وسنذكر بعضاً من أضراره:

  • تقليل بناء العضلات: تعتبر العضلات مهمة للجسم فهي تحافظ على العظام وتغطي أغلب الأعضاء الحيوية للجسم، وعند تطبيق نظام ريجيم الكيتو تقل نسبة بناء العضلات لأنها لا تحتاج فقط البروتين، وإنما تدخل الكربوهيدرات في بناء العضلات أيضاً، بالتالي يسهم ريجيم الكيتو في تقليل نسبة العضلات وبنائها.
  • خطير لمرضى السكر الدرجة الأولى: يعتبر نظام الكيتو خطير جداً لمرضى السكر، لأنه يقلل من نسبة الكربوهيدرات التي تقوم بالسيطرة على مستويات السكر في الدم، مما يسبب نوبات نقص السكر في الدم.
  • مشاكل الأمعاء: يعتبر نظام الكيتو صعب جداً، وذلك لأنه يحرم الشخص من العديد من العناصر الغذائية، مثل الفاكهة والفول، والحبوب الكاملة، والتي تعتبر ممنوعة في هذا النظام، بالتالي يسهم هذا النظام في زيادة مشاكل الأمعاء كالإمساك، والأسهال، وصعوبة هضم الطعام.

الطعام المسموح فيه في نظام الكيتو

مع كل نظام غذائي هناك أطعمة محددة يجب تناولها وسنذكر بعض الأطعمة يجب تناولها في نظام الكيتو:

  • اللحوم: تعتبر اللحوم الحمراء التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون مهمة جداً في نظام الكيتو، لانها تمد الجسم بالدهون، وتعتبر قليلة الكربوهيدرات وهي من الأطعمة الهامة في هذا النظام.
  • السمك: يعتبر السمك من الأطعمة الهامة في نظام الكيتو، وبشكل خاص سمك السلمون الذي يحتوي على كمية كبيرة من الدهون.
  • الدهون الطبيعية: تعتبر الدهون الطبيعية (الغير صناعية) هامة لنظام الكيتو وعمله، وينصح استخدام الزبدة، وزيت الزيتون ودهون جوز الهند.
  • الألبان: تعتبر الألبان مهمة للنظام وبشكل خاص التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون.

هل التمر مسموح في الكيتو دايت ؟

يقوم الخبراء في مجال الطب التغذوي بدراسة إدراج التمر في نظام حمية الكيتو، ولكن حتى هذا الوقت لا زالت الدراسات تشكك في إمكانية إدراج التمر في هذا النظام، لأنه يحتوي على الكثير من الكربوهيدرات، بنسبة تصل إلى خمسة وسبعون بالمئة.


هل ترغبين معلومات مجانية عن رجيم كيتو دايت؟ شاركي في هذا الاستبيان القصير وسنرسل لك مقال كامل عن كافة مواضيع كيتو دايت مجاناً 


يعتبر الكيتو من الأنظمة الغذائية التي تسهم في تقليل كتلة الجسم على حساب العديد من الأمور، ويقاس كسلاح ذو حدين، فهو خطير على العضلات، ومن جهة أخرى يضر الصابين بمرض السكر ذو الدرجة الأولى.