• بيئة صحية لنمو وسلامة الطفل

    بيئة صحية لنمو وسلامة الطفل

    مؤتمر لنقابة اصحاب الحضانات المتخصصة في لبنان بعنوان:"بيئة صحية لنمو وسلامة الطفل"

    اقامت نقابة اصحاب الحضانات المتخصصة في لبنان مؤتمرا  تحت عنوان ""بيئة صحية لنمو وسلامة الطفل " برعاية  وحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني وبالتعاون مع معهد التأهيل النفس حركي والمعهد العالي لتقويم النطق وقسم طب الأطفال في كلية الطب جامعة القديس يوسف Campus de L’Innovation et du Sport المتحف. 

    وتمّ تنظيم هذا المؤتمر ضمن برنامج النقابة التوعوي والتوجيهي مع دور الحضانات وسعياً منها لتطوير هذا القطاع الذي يعنى بالطفل في مرحلة الطفولة المبكرة. يهدف  هذا المؤتمرالموجه لدور الحضانات في لبنان الى نشر التوعية وارشاد المربيات والحاضنات من خلال الإختصاصيين في مجال الطفولة المبكرة وعبر احدث الأساليب  والتقنيات العلمية مما يصب اولا واخيرا في مصلحة الطفل. وقد شارك في  المؤتمر كل من رئيس جامعة القديس يوسف الأب سليم دكاش،  نقيب الأطباء  في لبنان ريمون الصايغ  كما حضر كل من  الأستاذ  انطوان فنيانوس ممثلا النائب سليمان فرنجية، الأستاذ جورج عبد الساتر ممثلا  وزير الإقتصاد والتجارة رائد خوري، كذلك مثل وزير الشؤون الأجتماعية بيار ابو عاصي السيدة دنيز حنين، وحضرت  السيدة باميلا  منصور رئيس دائرة الأم والطفل في وزارة الصحة العامة بالإضافة الى مسؤولي قطاعات التربوية وممثلي  نقابات، واكثر من  200 من اصحاب دور الحضانات المتخصصة في لبنان .

    الحاج

    استهل المؤتمر بترحيب من العريف السبدة ريتا واكيم الحاج المسؤولة الأعلامية للنقابة التي قالت: "انه لتحد كبير ان نخلق بيئة سليمة وصحية للأطفال في خضم هذه التطورات التي تعصف بمجتمعنا ان كان من ناحية الوضع الإقتصادي المتردي أوالنزاعات التي تمزق مختلف القطاعات مما ينعكس سلبا على العائلة والمسؤولين في دور الحضانات اضافة الى ان الجو العام الذي يعيش فيه الطفل في لبنان مليء بالتوترات والإضطرابات التي لا بد ان تنعكس بشكل او بأخر على كيفية التعاطي اليومي مع الطفل من قبل الأهل والمربين في دور الحضانات، لذلك وتصميماً منا على خلق بيئة سليمة للطفل سنواجه هذا التحدي من خلال مؤتمرنا . سنعالج اليوم اهمية تأمين بيئة متكاملة للطفل وكيفية تطويرها وصولا الى افضل المعايير الصحية مع ذوي الإختصاص . برنامجنا اليوم سيسلط الضوء على كيفية تفادي والكشف المبكر لشتى المشاكل الصحية، النفس-حركية والذهنية بالإضافة الى مشاكل النظر والنطق   في الطفولة المبكرة. 
     

    ابي نادر

    ثم كانت كلمة الإفتتاح مع النقيب شربل ابي نادر والتي جاء فيها :"عقد ونيف وما زال عقد الحضانات ملتحماً...انطلقنا منذ اثني عشر عاما متسلحين بدوافع سامية وبتصميم راسخ لمواجهة التحديات التي تؤثرعلى قطاع الحضانات في لبنان.ان هدفنا الأساسي هو حماية حقوق الطفل خلال السنوات الأولى المحورية من حياته. كما نصبو للإرتقاء بهذا المجال الى احدث المعايير والمهنية المطلوبة محلياً اقليمياً وعالمياً .اضافة الى ان الجو العام الذي يعيش فيه الطفل في لبنان مليء بالتوترات والإضطرابات التي تنعكس بشكل او بآخر على كيفية التعاطي اليومي مع الطفل من قبل الأهل والمسؤولين في دور الحضانات .من هنا نهدف اليوم عبر هذا المؤتمر الى معالجة هذه المواضيع وكيفية تأثيرها على الطفل .تحت عنوان "بيئة صحية لسلامة الطفل "سنترجم الأقوال بالأفعال من خلال توحيد الجهود والإستعانة بالخبرات المتخصصة كي نصل الى هذا الهدف السامي الا وهو مصلحة اطفالنا نواة الغد .علما ان الأنظار اليوم متجهة نحو المواضيع الكبرى كالإنتخابات والأوضاع الإقتصادية والبيئية متناسية اهمية اعطاء قطاع الحضانات حقوقه المرجوة .لذا نقوم اليوم بالتركيز على شتى المواضيع التي من شأنها العناية والإهتمام بالطفل .


    بيئة صحية لنمو وسلامة الطفل
     

    الصايغ 
    اما نقيب الأطباء في لبنان  البروفسور ريمون الصايغ فقد شدد في مداخلته على المعايير والأسس التي تعتمد في الحضانات من اجل بيئة صحية سليمة للطفل عبر المتابعة الدورية لطبيب الأطفال في دور الحضانات. 

    دكاش

    تلا ذلك كلمة  الجامعة المضيفة ممثلة برئيسها  البروفسور سليم دكاش  رئيس جامعة القديس يوسف رحب من خلالها بالتعاون المثمر بين نقابة اصحاب الحضانات المتخصصة في لبنان وقسم طب الأطفال، وكذلك معهدي  تقويم النطق والتأهيل النفس حركي عبر هذا المؤتمر .

    حاصباني 

    ثم كانت كلمة  راعي المؤتمر نائب رئيس مجلس النواب وزير الصحة العامة غسان حاصباني شدد من خلالها  على ان وزارة الصحة مسؤولة عن اقتراح وحماية القوانين المتعلقة بدور الحضانات سيما وضع المعايير الصحية الواجب اتباعها  العامة وهي على مسافة واحدة من الجميع  بعدها كان له حوار مفتوح مع الحضور حيث اجاب عن كل تساؤلاتهم حول هذا  القطاع.

    بعدها  قام النقيب واعضاء مجلس النقابة  بتسليم درعا تقديرية لمعالي وزير الصحة  العامة غسان حاصباني عربون شكر وتقدير لحضوره ودعمه للنقابة كما قدم درعا تكريمية لرئيس جامعة القديس يوسف الأب البروفسور سليم دكاش لإستضافته وتعاونه مع النقابة عبر معهدي التعليم التأهيل النفس – حركي والمعهد العالي لتقويم النطق  ومن ثم  تشاركوا بقطع قالب الحلوى  بمناسبة مرور 12 سنة على تأسيس النقابة حيث جرى عرض فيديو مصور عن ابرز انجازات النقابة على مدى اثنتي عشر عاما امام الحضور تزامنا مع ذكرى تأسيسها .
    في المحور الأول للمؤتمر القى د. برنارد جرباقة  محاضرة  ناقش فيه دور طبيب الأطفال في دور الحضانات. ثم ناقشت مديرة معهد التأهيل الحس حركي السيدة جيما جبرايل موضوع:"النمو النفسي الحركي عند الطفل وأهمية الكشف المبكر".
    "الكشف المبكر لصعوبات التواصل والنطق واستراتيجيات التدخل " مع مديرة المعهد العالي لتقويم النطق السيدة كاميل منسى. من ثم  في المحور الثاني كان جرى تناول موضوع حول "الفحص المبكر لإضطرابات الرؤية لدى الأطفال في دور الحضانة "واهمية التدخل المبكر قبل مرحلة المدرسة .و بعدها وزعت  الشهادات على المشاركات  في هذا اليوم التثقيفي بامتياز .
     

     

    تعليقات