تعرف على فوائد نخاع العظم وأهمها الكولاجين و محاربة السرطان

  • تاريخ النشر: الخميس، 07 يناير 2021
تعرف على فوائد نخاع العظم وأهمها الكولاجين و محاربة السرطان
مقالات ذات صلة
زيت جوز الهند
فوائد التوت
تضييق المهبل

يغفل الكثير حول العالم أهمية تناول نخاع العظم حيث يحتوي على خلايا جذعية لمفاويّة، فينتج النخاع العظمي ما يقارب من 200 مليار خلية دم حمراء جديدة يوميًا ، هذا بالإضافة إلى إنتاج خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية، حيث تساعد هذه الخلايا في بناء المناعة، كما تساعد على تخثّر الدم وتوفّر الأكسجين للخلايا، والنخاع العظمي ما هو إلا نسيج إسفنجي ناعم يملأ تجويف بعض العظام في الجسم، ويحتوي على خلايا غير ناضجة تُسمّى الخلايا الجذعية.

فوائد خلايا نخاع العظم

يحتوي على نسبة من الكولاجين

نخاع العظم يحتوي على الكولاجين، حيث أنه مادة غنية بالبروتينات، كما أنه يساهم  في تشكل الأنسجة العضلية والأربطة والغضاريف والعظام. فنقص الكولاجين يتسبب في ضعف التئام الجروح، وسهولة التّأثر بالكدمات، ونزيف في اللثة، حيث يعمل الكولاجين على مساعدة الجسم في إعادة بناء نفسه وتحسين الحالة الصحية.

أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي، والذين يواجهون صعوبة في هضم المكملات الغذائية، أو بعض الأطعمة الأخرى، يوفّر لهم الكولاجين الذي في نخاع العظم التغذية  اللازمة أثناء عملية إعادة بناء الأنسجة التالفة، وبطانة الأمعاء، ويعزز من قدرات المناعة التي تساعد المصابين بالاضطرابات بالتغلّب عليها.

يساعد مرضي للالتهابات

فعند تناول مرقة نخاع العظم يشعر  الكثير من المرضى الذين يعانون من الالتهابات بتحسن، حيث تعمل مرقة العظام على مساعدة مرضى متلازمة القولون العصبي، والاضطرابات الهضمية، ومن يعانون من حساسية الغلوتين، ومتلازمة القناة الهضمية المتسرعة.

‫يساعد على محاربة السرطان

أثبتت الكثير من الدراسات التي اجريت أن أجرتها نخاع عظام العجول قد  ساعد في شفاء الأطفال المصابين بسرطان الدم، ولم يكتفي بذلك بل ساعد أيضًا في زيادة طاقتهم، وإعادة إنتاج خلايا الدم البيضاء.

مركب طبيعي لحماية العظام

داخل مرق العظام توجد مادة يطلق عليها الجلوكوزامين، وهذه المادة عبارة عن مركّب طبيعي يوجد في الغضاريف التي تربط بين المفاصل، ويستخدم هذا المركّب للحماية من هشاشة العظام على شكل أدوية، ولكنّ مرق العظام يحتوي على فوائد غذائيّة أكثر بكثير من الدواء لوحده.

بالإضافة إلى الجلوكوزامين يحتوي مرق العظام على كبريتات الشوندروتن، التي تحمي المفاصل وتساعد في الوقاية من هشاشة العظام، والتى يعاني منها الكثير من المواطنين .

‫يحافظ على البشرة

ولأن مرقه العظام تحتوي على الكولاجين فان هذا يساعد في المحافظة على شباب البشرة؛ حيث يعمل الكولاجين على ملئ  خطووط البشرة الدقيقة، ويساعد في شدِّ البشرة ومرونتها.

يساعد على تحسين الذاكرة

أما حساء العظام فهو من الوسائل التى تساعد على التخلص من التعب والنوم بشكل أفضل؛ حيث يحتوي الحساء على مادة اسمها الجلايسين، وهي عبارة عن حمض أميني أساسي، يتمّ الحصول عليه من المصادر الغنية بالبروتين، حيث يساعد هذا الحمض على نقل الإشارات الكيميائية في الدماغ، ويساعد في علاج حالات الفصام، وتحسين الذاكرة، والوقاية من السرطان.

استخدامه كمكمل غذائي

يستعمل مرق العظام كمكمل غذائي في حالة واحدة فقط وهي عدم أكل اللحوم والدّجاج بانتظام وذلك للحصول على المواد الغذائية الأساسية مثل الأحماض الأمينية، وهي مهمّة لبناء العضلات، وإنتاج الطاقة، ولا يمكن الاعتماد عليه دائما في الحصول على الفوائد الغذائية للحم.

فوائد نخاع عظم البقر

السعرات الحرارية

وفقًا للدراسات أثبتت أن أوقية نخاع اللحم البقري  تحتوي على 125.59 سعرة حرارية، حيث أنها غنية بالدهون، لذلك لا يؤكل نخاع العظم لوحده، بل يقدّم مع وجبة كاملة من الخبز والحساء، يتطلب حساب سعراتها الحرارية جميعها وليس فقط نخاع العظم.

احتواؤها على البروتين

كما اشارت الدراسات أن نصف أوقية من حساء نخاع اللحم البقري على 0.04 غرام من البروتين، وهو لا يعادل 1% من الاحتياج اليومي من البروتين، ليغطي متطلّبات نظام غذائي يحتوي على 2000 سعرة حراريّة.

ويعد البروتين من العناصر  الغذائية الأساسية والذي يساعد على تعزيز  وظائف المناعة، ورفع مستويات الطاقة، وبناء العضلات وعلاج الهزيلة منها، ولا يمكن الحصول عليه من النخاع العظمي وحده.

عظام البقر يحتوي على العناصر التي يحتاجها الجسم

عند تناول نصف أوقية فسوف تحتوي على كمية لا تكاد تُذكر من العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم يوميًّا، مثلًا الكالسيوم يوجد في نخاع اللحم البقري بنسبة 6.31 ملي غرام حيث أنه  مفيد للأسنان والعظام، ويعمل مع العناصر الأخرى مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم في الحفاظ على مستويات ضغط الدم بحدوده الصحية.

الدهون الصحية

ويحوي نخاع عظم اللحم البقري على 6.79 غرام من الدهون الصحية غير المشبعة، وهذه النسبة تمثل 10% من الاحتياج اليومي بالنسبة لنظام غذائي يحتوي على 2000 سعرة حرارية، حيث تعمل  هذه الدهون في الحد من مستويات الكوليسترول الكلية