طليق هالة صدقي يكذب تصريحاتها حول أزمتهما والأخيرة تقاضيه

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 23 نوفمبر 2022
طليق هالة صدقي يكذب تصريحاتها حول أزمتهما والأخيرة تقاضيه
مقالات ذات صلة
هالة صدقي تقاضي زوجها بعد تصريحه عن نسب طفليهما وهو يرد بفيديو جديد
لبنانية تقاضي طليقها السعودي والسبب؟
زغروطة من هالة صدقي في حفل خطوبة أمير شاهين ورد فعل تلقائي من الأخير

كشف طليق الفنانة هالة صدقي، سامح سامي تفاصيل جديدة في أزمة طلاقهما موضحاً أنه هو من أقام قضية الطلاق مؤكداً أنه هو من فاز في القضايا وليس هي.

طليق هالة صدقي يكذب تصريحاتها حول أزمتهما

وتابع سامح سامي في تصريحات صحفية له قائلاً: "أنا من أقمت قضية أطالب فيها بالطلاق، وأسير في الإجراءات منذ عام، وحديث المحامي الخاص بـ هالة صدقي فنكوش".

وأشار إلى أنها هي من طلب الحصول على الولاية التعليمية لأبنائهما قائلاً: "القضية في الأصل هي عندما سافرت إلى أمريكا، أقامت قضية ولاية تعليمية، واتصلت بي وترجتني بسبب أنها لا تستطيع إجراء أي شيء إلا بتوقيعي، فوافقت وتنازلت عن الولاية التعليمية".

وانتقد طليق هالة صدقي قيامها برفع قضية نفقة برقم خيالي قائلاً: "تفاجأت بإقامتها قضية نفقة، واستعانت بشهود زور، وأخذت مليون وربع مليون جنيه مصري نفقة، في رقم لم يحدث أن حصلت عليه أي سيدة مصرية".

وشدد على أنه هو الفائز في القضايا المقامة بينهما قائلاً: "أنا من منعت أولادي من السفر، وأنا من قمت برفع الحظر عنهم، وليست هي أو المحامي الخاص بها كما يدّعي، ولا أدري أي قضايا التي كسبتها كما تتحدث، أنا من فزت في كل القضايا، فقط هي فازت بقضية النفقة فقط بسبب شهود الزور، وأرجو توضيح ذلك".

هالة صدقي تقاضي طليقها

ومن جهتها هاجمت هالة صدقي حديث طليقها سامح سامي مؤكدة أنها ستتخذ الإجراءات القانونية ضده لكونه يستغل الأزمة لتصدر تريند مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشرت هالة صدقي منشور عبر حسابها الشخصي على فيسبوك قالت فيه: "بشكر كل من قام بتهنئتي وسعيدة جدًا بشعوركم وأطلب من بعض المحطات التي أرفض الظهور معها في استضافة الطرف الآخر، وإشاعة الكثير من الأكاذيب، للمرة المليون سوف أقوم بإبلاغ النائب العام فورًا لأي محطة أو صحفي لترويج أي إشاعة، لمجرد الترند على حساب بيتي وحياتي".

وطالبت الجميع باحترام خصوصيتها قائلة: "الطرف الآخر مهاجر وليس له رجوع فأنتم من سيتحمل النتيجة، أرجوكم صفحة واتقفلت من 8 سنين، ومش هتتفتح تاني، أرجوكم احترام خصوصياتي وقراراتي والتي كنت حريصة على عدم نشرها".

وتابعت: "كفى تفاهات إعلامية، والدخول في الحياة الشخصية ولأنكم فقراء إعلاميًا وليس لديكم شيء مفيد تقدموه، تهدرون أوقات المشاهدين في ده اتجوز، وده طلق، حقيقي مواضيع سخيفة وتافهة، والناس مالها".

وأنهت حديثها قائلة: "نعم أتا سعيدة، وسعيدة جداً ومن حقي وكل يوم أتأكد أن قراري صح جداً، ألف حمد وشكراً لك يا رب ومرة ثانية بشكر حبكم ودعمكم".