في يوم المرأة العالمي... نجمات كان لهن تأثير في المجتمع بأدوارهن

  • تاريخ النشر: الإثنين، 08 مارس 2021
في يوم المرأة العالمي... نجمات كان لهن تأثير في المجتمع بأدوارهن
مقالات ذات صلة
صور- في يوم المرأة العالمي.. الدكتورة خلود تحكي مواقف جعلتها قوية
شمس الكويتية تحتفل باليوم العالمي للمرأة بإطلالة جريئة أثارت الجدل
نادين نجيم تكشف عن ندوب وجروح وجهها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

يحتفل العالم اليوم الثامن من مارس من كل عام بيوم المرأة العالمي، وذلك تكريم لدور السيدات وبصماتهن في الحياة.

فالمرأة مؤثرة دائماً في كل نواحي الحياة واستطاعت حالياً أن تقتحم كل المجالات المختلفة في شتى الأعمال والصناعات وكل ما هو ممكن اصبح للمرأة يد ووجود.

المرأة العربية والدراما

للمرأة العربية تأثير ودور كبير في الدراما بكل أنواعها سواء المسرحية أو التلفزيونية أو السينمائية، وبرزت عدة فنانات في بعض الأعمال بأدوارهن التي اثرت على المجتمعات العربية ومازال محفوظة في أذهاننا، فهناك بعض الأعمال غيرت من القوانين وأخرى غيرت شكل النمطية التي وضعت بها المرأة.

فالدراما العربية ذاخرة بأدوار نسائية بارزة عكست لنا شكل الحياة والواقع على الشاشات الكبيرة والصغيرة.

المرأة والسينما

برزت المرأة بشكل كبير في السينما العربية بشكل عام والسينما المصرية بشكل خاص، وهناك عدد كبير من الأدوار المحفورة في أذهاننا لنجمات استطاعن أن يحدثن أثر بها في المجتمع ومن خلال هذا التقرير نرصد أبرزها وهي كالتالي:

فاتن حمامة وفيلمي "أريد حلا" و"الأستاذة فاطمة"

في عام 1975 قدمت الفنانة فاتن حمامة واحد من أهم الأفلام الذي تناول قضية الطلاق ومعاناة المرأة في الانفصال، وأثار الفيلم موجة من الجدل فى المجتمع المصرى بعد عرضه، وتسبب فى تغيير قانون الأحوال الشخصية ليعطى المرأة حق خلع نفسها من الزوج.

تدور قصته حول درية التي تستحيل الحياة بينها وبين زوجها، وتطلب منه الطلاق ولكنه يرفض فتضطر للجوء إلى المحكمة لرفع دعوى طلاق، تدخل درية فى متاهات المحاكم وتتعرض لسلسلة من المشاكل والعقبات وتتعقد الأمور عندما يأتى الزوج بشهود زور يشهدون ضدها فى جلسة سرية وتخسر قضيتها بعد مرور أكثر من أربع سنوات.

كان لفاتن حمامة بصمة أخرى في تغيير فكر المجتمع وتقبله للمرأة وعملها في مجال المحاماة، وذلك من خلال فيلم "الأستاذة فاطمة" الذي تم انتاجه عام 1952.

فاتن حمامة من جديد في "الباب المفتوح"

كان لسيدة الشاشة العربية بصمة في الأدوار النسائية وتمردها على المجتمع وظهر هذا جالياً  في فيلم "الباب المفتوح" الي إنتج عام 1963 والذي يدور حول فتاة تتمرّد على العائلة وتحثّ النساء على المشاركة في تظاهرات الثورة.

سعاد حسني ونادية لطفي في "للرجال فقط"

"للرجال فقط" هو فيلم كوميدي تم إنتاجة عام 1966 يطرح فكرة عمل النساء في الصحراء مع الرجال في مهنة شاقة مثل استكشاف البترول، ومواجهة الفتيات للصورة النمطية التي تلزم الفتاة بالأعمال المكتبية وليست الميدانية.، الفيلم كان من بطولة النجمتين سعاد حسني ونادية لطفي.

لبنى عبد العزيز في "أنا حرة"

فيلم "أنا حرة" من إنتاج عام 1959، وقامت ببطولته لبنى عبدالعزيز، واتسم ببعض الجرأة في الحوار وتصرفات البطلة، ويتحدث عن حقوق الفتاة في التعليم والحصول على عمل واختيار الزواج في الوقت الذي يناسبها ومفهوم الحرية في المجتمع ولدى الأفراد، وكان من إخراج صلاح أبو سيف.

شادية وفيلم مراتي مدير عام"

فيلم تم إنتاجه عام 1966 وكان يناقش قضية تقبل الرجل برئاسة المرأة له في عمله خاصة إذا كانت هذه المرأة هي زوجته،  الفيلم عام 1966 من إخراج فطين عبدالوهاب، وبطولة شادية وصلاح ذوالفقار، وعرض الفيلم المشكلة في صورة كوميدية.

نجلاء فتحي في "عفوا أيها القانون"

فيلم "عفواً أيها القانون" الذي تم إنتاجه  عام 1985 سلط الضوء على تعامل القانون مع الخيانة الزوجية، والذي وقتها كان ظلم للزوجة وانتصار للرجل.