مذيع بريطاني يقع في خطأ إعلان وفاة الملكة إليزابيث

  • تاريخ النشر: الخميس، 13 مايو 2021
مذيع بريطاني يقع في خطأ إعلان وفاة الملكة إليزابيث
مقالات ذات صلة
نجوم عادوا للغناء بعد غياب سنوات: هل الزهايمر سبب غياب ميادة الحناوي!
الأعمار الحقيقية للنجوم: بينهم هيفاء وهبي ومنى زكي
مشاهير يتفائلون ويتشائمون بأشياء غريبة: بينها الألوان والمسامير

بطريقة خاطئة أعلن مذيع بريطاني وفاة الملكة إليزابيث بالخطأ خلال إحدى حلقات برنامجه (Good Morning Britain) على الهواء مباشرة.

ألاستير كامبيل يخطأ بين الملكةوالأمير فيليب

وأعلن ألاستير كامبيل وفاة الملكة إليزابيث عن طريق الخطأ أثناء لقاء عبر الفيديو مع الممثل فيني جونز إذ تحدث قائلاً:"تحدثنا كثيرًا عن الأمير فيليب بعد وفاة الملكة إليزابيث" أثناء حديثه مع الممثل.

وتدارك المذيع ألاستير الموقف بعد دقائق معدودة وقطع الحديث معتذرًا، وقال:"أيمكنني أن أقول شيئًا، أعتقد أنني ربما أعلنت وفاة الملكة عن طريق الخطأ، وقصدت الأمير فيليب بالطبع".

الملكة إليزابيث تبدأ مهامها الملكية بعد وفاة الأمير فيلب

وكانت بدأت الملكة إليزابيت الثانية أول مهمة رسمية لها منذ وفاة الأمير فيليب، الثلاثاء، من خلال إلقاء خطاب بمناسبة الافتتاح الرسمي لـ "مجلس اللوردات"، وهو الغرفة العليا في برلمان المملكة المتحدة.

ويعد إلقاء الخطاب أول ظهور رسمي للملكة بصفتها رئيسة الدولة، وهو أول نشاط لها خارج قلعة وندسور، منذ وفاة زوجها الذي كان يبلغ 99 عاما يوم 09 أبريل/نيسان.

غير أن الملكة واصلت القيام بواجباتها الرسمية، بما في ذلك المشاركة في فعاليات افتراضية، منذ انتهاء فترة الحداد الملكي التي امتدت لأسبوعين.

وفاة الأمير فيليب

جدير بالذكر أنه وسط إجراءات أمنية مشددة واتباع الإجراءات الاحترازية بسبب فيروس كورونا، بدأت مراسم تشييع جثمان الأمير فيليب، السبت 17 أبريل/نيسان الجاري، مع نقل نعشه من قلعة وندسور إلى كنيسة سانت جورج بحضور الملكة إليزابيث الثانية وأفراد العائلة، على أن تقف الملكة إليزابيث البالغة من العمر 94 عاما بمفردها بسبب القيود المفروضة لتجنب العدوى بفيروس كورونا، أثناء إنزال نعش زوجها في القبو الملكي للكنيسة القديمة.

واقتصرت مراسم التشييع على أفراد العائلة المالكة والمقربين جراء الإجراءات الاحترازية لكورونا، حيث سار أبناء الأمير الراحل الأربعة، تشارلز وآن وأندرو وإدوارد، خلف النعش بعد تأدية الحرس الوطني التحية له، يرافقهم حفيداه وليام وهاري، وفقا لفرانس برس.

وأعلنت بريطانيا دقيقة صمت تكريما للأمير فيليب، الذي حظي جثمانه باستقبال عسكري، حيث كان أفراد من الجيش يقفون في الحراسة في يوم جنازته.

وتوفي في التاسع من أبريل/نيسان الجاري، الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية، عن عمر ناهز 100 عام، وجاء في بيان صادر عن القصر: "تعلن جلالة الملكة ببالغ الأسى وفاة زوجها الحبيب الأمير فيليب، دوق إدنبرة". وأضاف البيان أن الأمير فيليب توفي بسلام "هذا الصباح في قلعة وندسور".