منة شلبي: أيقونة السهل الممتنع التي خطفت القلوب بتلقائيتها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 27 يوليو 2020
منة شلبي: أيقونة السهل الممتنع التي خطفت القلوب بتلقائيتها
مقالات ذات صلة
بعيدًا عن التاتو والميكروبليدنج: فنانات تفضلن جمال الحواجب الطبيعية
منة شلبي بدلاً من أمينة خليل في الجزء الثاني من "ليه لأ"
الصندوق الأسود: منة شلبي توجه رسالة لشيرين عبد الوهاب في عيد ميلادها

خلال الأيام الماضية احتفلت الفنانة منة شلبي بعيد ميلادها، وسط حالة من المرح والبهجة التي شاركها فيها زملائها في الوسط الفني، فلمنة شلبي الكثير من الصداقات القوية بين أبناء مهنتها، وفي عيد ميلادها سنعرض لك أهم المراحل الفنية التي مرت بها نجمة التلقائية وخطفت بها قلوب جمهورها.

منة شلبي

 منة شلبي ليست مجرد ممثلة أدت أدوارها في لأعمال الفنية المختلفة سواء في السينما أو التليفزيون، وإنما من النجمات اللاتي خطفن قلوب متابعيهم ببراعتها في الأداء، لتقنعك بأنها الفتاة البسيطة ابنة الطبقة المتوسطة التي تشارك الفتيات أصغر تفاصيلهم في فيلمها بنات وسط البلد، وتشاركك التمرد في فيلم ميكروفون، وتُشعرك بأنها البنت الصغيرة التي تكتشف أنوثتها تريجياً في فيلم الساحر، إلى جانب خفة الدم والتلقائية التي قدمتها في أدوارها الكوميدية.

 ففي فيلم بيبو وبشير الذي قدمته مع آسر ياسين تشرين وكأنها صديقة لك، تشاركينها أحداثها اليومية ومواقفها الكوميدية، وفي فيلم إذاعة حب فهي الفتاة البسيطة الجميلة التي ترغب في ان تجد حبيب يشاركها أحلامها دون تعقيد، فنجحت منة شلبي في أن تُشعر جمهورها وكأنها أحد أفراد أسرتهم، تعرض قضاياهم، وتشاركهم أزماتهم، وتجسد مشاعرهم بمزيد من التلقائية والعفوية الأقرب إلى السهل الممتنع.

أعمال منة شلبي

قدمت نجمة التلقائية العديد من الأفلام التي أدخلت منة شلبي إلى قلوب جمهورها بسهولة، فبدأت بفيلم الساحر إلى جانب القدير محمود عبد العزيز، ثم توالت الأدوار بعد ذلك منها فيلم هي فوضى، بيبو وبشير، ويجا، إذاعة حب، نوارة، وفيلم بعد الموقعة، والذي أعاد السينما المصرية إلى مهرجان كان بعد غياب 14 عاماً.

فيلم "بعد الموقعة" كان قد شارك في العديد من المهرجانات الدولية، أهمها المسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي الدولي، حيث أعاد مصر إلى المشاركة الرسمية بالمهرجان بعد غياب دام 15 سنة، ثم شارك الفيلم في مهرجان أبو ظبي السينمائي ضمن برنامج عروض الأفلام العالمية، وقد تم سحب الفيلم من المسابقة الرسمية بعد تأكيد اختياره لها نظراً لبدء عرضه تجاريًا بدور العرض السينمائية في أبوظبي.
 



كما نافس "بعد الموقعة" في منافسات المسابقة الرسمية لـمهرجان أيام قرطاج السينمائية في دورته الرابعة والعشرين خلال نوفمبر 2012، ولاقى الفيلم ردود أفعال مرحبة من جمهور المهرجان والنقاد المشاركين به لكونه واحدًا من أهم الأفلام التي تناولت ثورات دول الربيع العربي.