وفاة أسطورة العراق أحمد راضي بفيروس كورونا

  • تاريخ النشر: الأحد، 21 يونيو 2020
وفاة أسطورة العراق أحمد راضي بفيروس كورونا
مقالات ذات صلة
الكرة المصرية مفجوعة بوفاة أهم رموزها
فيديو إجابة غير متوقعة للملاكم الأسطوري محمد علي كلاي على سؤال ماذا ستفعل بعد الاعتزال؟
صورة ليلى ابنة محمد علي كلاي تنعي والدها بكلمات مؤثرة

فُجعت الأوساط الرياضية في العراق صباح اليوم، الأحد، بإعلان خبر وفاة لاعب الكرة المعتزل أحمد راضي، في العاصمة بغداد، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وفاة اللاعب الدولي العراقي أحمد راضي متأثراً بإصابته بكورونا

وبحسب ما ذكرته تقارير إخبارية، فقد توفي راضي في وطنه العراق، قبل نقله إلى الأردن لاستكمال علاجه من المرض الذي أصيب به قبل عدة أيام.

وأوضحت أنه كانت هناك عدة تحضيرات لنقله إلى العاصمة عمان بعدما ساءت حالته الصحية، خاصة وأن علئلته تقيم في الأردن، مضيفة أن حالته تدهورت في اليومين الآخيرين، مما حال من سفره إلى عمان للعلاج.

وأضافت أن دخل إلى المستشفى في يوم 16 من الشهر الجاري بعدما أظهرت نتائج التحليل إصابته بفيروس كورونا.

ولفتت التقارير إلى أن وفاة أحمد راضي تأتي بعد أسابيع قليلة من وفاة مدرب منتخب ناشئي العراق السابق لكرة القدم علي هادي بفيروس كورونا.

إصابة نجم العراق أحمد راضي بفيروس كورونا

وكان أسطورة المنتخب العراقي قد أدخل إلى إحدى المستشفيات في وقت سابق بعد الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا. وقالت التقارير أن أحمد راضي كان يعاني من ضيق في التنفس،

كما ظهرت عليه عدد من أعراض الإصابة بالفيروس، مما استوجب سرعة نقله إلى المستشفى ووضعه على جهاز التنفس الصناعي.

أسطورة العراق أحمد راضي

جدير بالذكر أن الراحل أحمد راضي كان يعد من أشهر لاعبي كرة القدم في تاريخ بلاده، حيث لعب في صفوف المنتخب العراقي منذ نهاية سبعينات القرن الماضي وحتى فترة التسعينات، وحقق معه العديد من الألقاب والإنجازات.

وكان أبرز إنجاز حققه راضي مع منتخب بلاده هو الوصول إلى مونديال المكسيك عام 1986، كما أنه صاحب الهدف العراقي الوحيد في تاريخ بطولات كأس العالم، والذي جاء في مرمى بلجيكا.

كما شارك أحمد راضي مع المنتخب العراقي في بطولات كأس الخليج، حيث أحرز معه البطولة 3 مرات، إلى جانب حصوله على لقب هداف البطولة الخليجية، بالإضافة إلى أنه قاد منتخب بلاده للتأهل إلى أولمبياد 1984 و1988، ونال جائزة أفضل لاعب آسيوي.

وقد اعتزل راضي كرة القدم بعد مسيرة طويلة حافلة بالإنجازات، وفي عام 2008، دخل إلى مجال السياسة، وأصبح عضواً في مجلس التواب العراقي، وعضو لجنة الشباب والرياضية في المجلس.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقري هنا