إليكِ علامات تطور نمو طفلك في الشهور الـ6 الأولى

  • تاريخ النشر: السبت، 09 يناير 2021
إليكِ علامات تطور نمو طفلك في الشهور الـ6 الأولى
مقالات ذات صلة
جهاز بخار للأطفال
تعرفي على أسرار سرة طفلك
زيادة الوزن والسمنة عند الأطفال

من أهم المهارات التي يكتسبها الطفل هي المهارات الحركية، ومن الضروري تطويرها وتنميتها في مرحلة الطفولة، ويكون ذلك من خلال الاهتمام الجيد بالتغذية السليمة والتمرين المستمر على هذه الحركات ويجب تنمية هذه المهارات مبكراً لأن تنمية المهارات الحركية تكون ابطأ في مرحلة الروضة.

في التقرير التالي نستعرض مراحل النمو لدى الطفل، والنصائح و الخطوات اللازمة لتطوير المهارات الحركية للطفل تعرفي عليها:

مفهوم النمو

النمو هو التغير الملحوظ الذي يحدث لجسم الإنسان سواء كان ذلك التغيُّر من حيث الحجم، الشكل، الفكر، السلوك، العاطفة، او التغير الاجتماعي.
وتعتبر مرحلة النمو عن تلك الفترة الزمنية التي تمتلك خصائص وأنماط سلوكية معينة. ولكل مرحلة من مراحل النمو خصائص مختلفة عن النوع الآخر، كما أنّه يوجد تفاوت في درجة النمو بين الأطفال.

مراحل نمو الطفل الحركية في الـ6 أشهر الأول الأولى

التطور الحركي ما بين الشهر (1– 3)

  • يبدأ الطفل في هذه المرحلة بفتح قبضة اليد للإمساك بالأشياء من حوله، أو محاولة الإمساك بكفة اليد الممدودة له.
  • يكون الطفل قادراً على إلصاق يديه معاً، واللعب بهما ويكون قادر على مصِّ إبهامه أو أصابعه، ويستطيع الطفل تحريك ذراعيه بشكل عشوائي.
  • يستطيع الطفل الإمساك بلعبة بواسطة قبضة يده لكنَّه لا يستطيع النظر إليها بينما هو يفعل ذلك. فهو لا يزال غير قادر على الربط بين اللعبة التي يمسكها وبين ما ينبغي عليه فعله بيديه.
  • من المهم أن يُظهر الطفل في هذا العمر قدرته على إمالة الرأس إلى الجانبين عندما يكون مستلقي على ظهره أو على بطنه.
  • في سن الثلاثة أشهر يكتشف الطفل يديه وهذه الاكتشافات سوف تستمر لتشكل بالنسبة له نوعاً من أدوات اللعب لعدة شهور، فهو لا يعرف أن يديه جزءاً من جسده، ولكن في غضون أسابيع قليلة سوف يُدرك ذلك تدريجياً.
  • وفي سن الثلاثة شهور عندما يكون الطفل مستلقياً على بطنه فإنه يكون قادراً على رفع رأسه وصدره، بالإضافة إلى ذلك فإنه عندما يكون مستلقياً على ظهره أو بطنه فإنه يكون قادراً على مد ساقيه والركل بهما.
  • وتبدأ ردود الفعل في سن الثلاثة شهور التي كانت موجوده لديه عند الولادة بالاختفاء، مثل الإمساك بالأشياء بيده وتظهر لديه ردود فعل أخرى مثل التوازن.
  • يمكننا أن نرى رد الفعل التوازني من خلال مقاومة جسم الطفل للجاذبية، فإذا أملنا جسمه قليلاً فإنّه لا يسقط وإنّما يوازن جسمه ضد الحركة ويُقاومها، وتعتمد قدرة المقاومة هذه على قوة عضلات الطفل التي ينبغي أن تكون متوازنة منذ بداية حياته.

التطور الحركي من الشهر (3-6) 

في سن أربعة أشهر يبدأ الطفل بالتدحرج ويمكنه الجلوس بمساعدة والديه، وفي سن ستة أشهر يتدحرج بكل سهولة، وعندما يكون مستلقياً على بطنه فإنه يُحاول ترك يد واحده لكي يمدها باتجاه شيء ما ويتكئ على اليد الموجودة على الأرض.بالإضافة إلى ذلك في سن الأربعة شهور يمكن ملاحظة العلامات الأولى التي تشير إلى بداية الزحف حيث يُحاول الطفل أن يسحب نفسه إلى الأمام بواسطة يديه، وهو قد يتمايل من جانب إلى آخر.

  • وفي هذا السن يستطيع الطفل أن يتدحرج وأن يدفع نفسه بواسطة يديه لمراقبة ما يلفت نظره ، ويكون قادراً أيضاً على الاستدارة برأسه وجسمه لكي ينظر إلى ما يجري حوله.
  • عندما ينام على بطنه بشكل مريح يستطيع رفع رأسه، وهذا ما يجب أن يصل إلى ذروته في سنِّ أربعة أشهر تقريباً.
  • يمكن للطفل إمساك الألعاب وتتبعها بعينيه عندما ينقلها من يد إلى أُخرى.
  • يكون الطفل قادراً على تتبع الألعاب عندما تسقط من يديه ولكنه ينساها إذا وقعت بمكان خارج مجال رؤيته.
  • عندما يُعطى الطفل الدعم الكامل فإنّه يكون قادر على الجلوس.
  • عندما يكون الطفل مستلقياً على بطنه فإنّه يستطيع رفع قدميه إلى الأعلى.

التطور الحركي في الشهر الـ6

لا ينمو جميع الأطفال مثل بعضهم بالشهر الـ6، حيث يوجد بعض الفروقات في النمو الجسدي والعقلي والحسّي بين الأطفال، ولكن هناك بعض الأُمور يجب أن يتقنها الطفل بشكل عام عند بلوغه مرحلة عمرية معينة حيث أنَّ التأخر في بعض الأحيان يدل على وجود مشكلة في نمو الطفل، ويعتبر الشهر الـ6 من الأشهر المميزة عند الطفل ووالديه.

  • يستطيع الطفل التدحرج في بداية الشهر السادس ويتمكن من تحريك نفسه من مكان إلى آخر من خلال الزحف.
  • تزيد قدرة الرضيع على التحكم بيديه والتقاط الألعاب التي يُريدها.
  • يستطيع الجلوس وحده دون إسناد أو مساعدة، ويمكن لبعض الأطفال أن يحتاجوا القليل من المساعدة.
  • يُحاول رفع نفسه قليلاً بتركيز ثقله على يديه مع مُحاولة الوقوف.

نصائح هامة لتطوير نمو طفلك

استخدام العضلات

وفي مهارات الحركة يعتمد الطفل على استخدام عضلاته , فالمهارات الحركية التي تعتمد على حركة اليدين والقدمين أو حركة الجسم ككل تسمى المهارات الحركية الكبرى ,ولهذا فإن زحف الطفل او ركضه يعتبر من المهارات الحركية الكبرى.

الصبر في تدريب الطفل

يعد التدريب على المهارات الحركية للطفل مشابها للتدريب على أية مهارات أخرى، لذلك فيجب على من يقوم بتدريب الطفل أن يكون صبوراً عند تدريب الطفل وأن يكون متفهماً؛ لأن هذه المهارات تحتاج الأيام حتى تنمو .

مهارة دعم الرأس

من أول المهارات التي يجب على الطفل تعلمها مهارة دعم الراس، وهي تكون بمساعدة الأباء للرضيع لأنه لا تكون لديه المقدرة على فعل لك لنفسه فهو مازال في عمر الثلاث شهور.
وعندما تقوى عضلات رقبة الطفل فوقتها تكون لديه القدرة على رفع رأسه، وربما أيضاً صدره ولكن يكون مستقياً، أما عند عمر 7 أشهر فإن الطفل تكون لديه القدرة على رفع رأسه لفترة طويلة، وأن يثبتها كما يمكنه التحكم  به جيداً وذلك في حالة تم حمله من قبل شخص ما أو احتضانه.

تركيز البصر على الأشياء 

وفي حالة الطفل في عمر (3-6) أشهر يمكن تطوير قدراته، عن طريق مساعدته على أن يركز بصره على أشياء بالتحديد والتقلب يميناً ويساراً أو مناولته شيئاً؛ ليمسكه بيده أو مساعدته على ان يدرك الأصوات المألوفة وتمييز الفعل ورد الفعل .

تمارين تطوير حركة الطفل

ويمكنكِ عمل تمارين معينة لتطوير حركة الطفل، مثل أن تضع كرة الطفل أو لعبته المفضله أمامه ومتابعته إذا كان سيلتقطها أم لا، أو أن تاتي من خلف الطفل وتضع الكرة بجواره لتراقب رد فعله وهو يحاول التقاطها.
ويمكنكِ لفت انتباهه إلى الكرة عن طريق تحريكها باتجاهه لتشجعه على أن يتحرك لالتقاطها، فاذا انقلب الطفل لالتقاط الكرة من على الأرض فعليكِ تشجيعه والابتسام له ولكن إذا يحاول الانقلاب ولم يقدر فلا تتركة يعود لوضعه بل ساعده على الانقلاب بيدكِ.

الاهتمام بالطفل

في العام الأول للطفل تكون ردود الافعال مختلفة , ففي هذه الفترة يجب الاهتمام كثيرًا بتطور الطفل الحركي فالطفل يتحرك بتلقائية ومناسبة لعمره ولكن على الأهل تشجيعه ومساعدته , فالطفل يدير راسه اذا سمع اسمه أو سمع صوت مألوف بالنسبة له كصوت احد اخوته أو امه أو والده، ويمكنه ايضاً أن يرفع اصبعه ليرضعه أو يبحث عن أمه لترضعه.
ويستعمل الطفل هذه الأساليب في البحث عن طعامه كما انها تساعده في التعلم, الدغدغة أيضاً، ويمكنها مساعدة الطفل في تطور مهاراته حيث انها تجعله يغلق يدريه ويفتحها لا ارادياً، وهذا يعمل على تطوير قدرته على قبض يديه واستخدامها في مسك الأشياء.