الفنانة صفاء سلطان تشعرُ بالندم على زواجها سرًا في السابق

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 26 يناير 2021
الفنانة صفاء سلطان تشعرُ بالندم على زواجها سرًا في السابق
مقالات ذات صلة
"مها المصري" تظهر في صورةٍ مع ابنتيها وإحداهن نسخة عنها طبق الأصل
"رويدا سرقتني" ناديا المنفوخ تخرج عن صمتها وتروي ما فعلته رويدا عطية
كاظم الساهر يعبر عن فخره بـ "مسبار الأمل" ويغني لهذا الإنجاز

تعتبر الفنانة صفاء سلطان من الفنانات ذوات الطراز الأول في الحضور، كما أنها مطربة بصوت جميل.

وبكل ما فيها سحرت الوطن العربي بجمالها وأدائها الفني وتفاعلها خفيف الظل الذي يحبه المتابعين بشكلٍ ملحوظ.

وقد تحدثت عن علاقاتها العاطفية وكشفت عن انفصالها مرتين، بتجربتين زواج مختلفتين، وانتهت كلتا التجربتين بفشل خرجت منه بانتها التي أسمتها "أملي".

فقد كان زواجها الأول من الدكتور الذي من أصولٍ سورية " وسيم نور الدين الجزائري"، كما أمدت للجمهور أنه والد ابنتها الوحيدة.

وأما في حديثها عن تجربة زواجها الثانية، فقد كشفت أنها تزوجت بالسر من رجل أردني بشخصية نافذة.

عبرت من خلال ذلك عن ندمها الشديد على ذلك وقالت إن العلاقة التي جمعتها بالزوج الثاني كانت علاقة حب إلا أن هذا الحب أوجعها بصدمةٍ في النهاية.

مضيفةً في نفس السياق: " ظلمت نفسي حينما وافقت على هذا الزواج السري".

والفنانة " صفاء سلطان" ليست سورية الجنسية كما يعتقد البعض بل هي من أصولٍ أردنية، فوالدها أردني الأصل وأمها سورية من دمشق وأن والدها في الأصل تعود أصوله إلى مدينة جنين بفلسطين.

ومهنتها الأصلية " طبيبة أسنان"، فقد سافرت من أول عمرها وبداية شبابها إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدراسة تخصص طب الأسنان، استمرت به خمس سنوات لكنها عادت دون أن تتخرج ثم قررت العودة إلى سوريا.

وأشارت إلى أنها دخلت مجال الفن بمحض الصدفة، وكان ذلك أثناء تواجدها بإحدى المطاعم مع أهلها فالتقت بالفنان القدير ياسر العضمة.

فقامت بأداء بعض الأدوار التمثيلية لبعض الممثلين، فأبدا إعجابه الفنان ياسر العظمة، وشجعها من أجل أن تدخل عالم الفن والتمثيل.

وقرر أن يقدم لها مساعدة للظهور في مسلسل مرايا عام 2003 ومن هذه اللحظة كانت الشرارة الأولى لانطلاقها في عالم الدراما.

وأبدت رأيها بالفنانات واعتبرت الفنانة أمل عرفة هي أيقونة الفن السوري، ودعت الجميع التعلم من أدائها وإتقان تمثيلها وقدرتها على أداء الفني ببراعة.

واعتبرتها "أيدل" بالنسبة لها في مجال التمثيل وكشخصية محببة وقريبة إلى القلب ولها وزنها الفني والمهني.