الملكة إليزابيث الثانية تبدأ مراسم الاحتفال باليوبيل البلاتيني

  • تاريخ النشر: الخميس، 02 يونيو 2022
الملكة إليزابيث الثانية تبدأ مراسم الاحتفالباليوبيلالبلاتيني
مقالات ذات صلة
الملكة إليزابيث في حضور مميز في مراسم احتفالات يوبيلها البلاتيني
تفاصيل الاحتفال الضخم باليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث
انطلاق احتفالات اليوبيل البلاتيني لجلوس الملكة إليزابيث على العرش

 وسط تصفيق الآلاف، أطلت الملكة إليزابيث الثانية الخميس على شرفة قصر باكينغهام احتفالاً بذكرى مرور سبعين عاماً على اعتلائها العرش وهي مدة قياسية لم يجلسها أي عاهل بريطاني سابق على العرش.

وتعتبر الملكة إليزابيث، 96 عاماً، هي الملكة الأشهر في العالم، حيث تشكل رمز استقرار وسط التقلبات التي تمر بها البلاد وتعرف بحسها الفكاهي وحميميتها مع الآخرين.

احتفالات اليوبيل البلاتيني

بدأت الملكة إليزابيث احتفالاتها باليوبيل البلاتيني بخروجها من أشهر شرفة في العالم بإطلالة باللون الأزرق متكئة على عصا ويرافقها  الحرس الاسكتلندي،  وهو  إحدى وحدات النخبة في الحرس الملكي البريطاني ووُجهت التحية للجمهور في العرض العسكري "تروبينغ ذي كولور".

الملكة إليزابيث الثانية تبدأ مراسم الاحتفال باليوبيل البلاتيني

وشهدت الملكة من شرفة باكينغهام تحليق طائرات السلاح الملكي برفقة أفراد العائلة المالكة الذين يتولون مهام رسمية وأولادهم. وسط غياب ملحوظ  للأمير هاري وزوجته ميغان اللذان حضرا العرض بعيداً عن الأنظار من مبنى آخر في أول عودة لهما معاً إلى بريطانيا بعد أزمتهما مع القصر الملكي.

غياب ميغان وهاري ليس الوحيد من الأسرة المالكة،وإنما لوحظ أيضاً غياب الأمير آندرو نجل الملكة الذي دفع ملايين الدولارات لحفظ شكوى ضده بارتكاب اعتداء جنسي.

احتفالات الشارع البريطاني باليوبيل البلاتيني

إلى جانب الاحتفال الملكي عُلقت الأعلام والصور الضخمة في شوارع المملكة البريطانية المتحدة، وشارك الآلاف في مسيرات للاحتفال باليوبيل البلاتيني.

احتفال الملكة البريطانية لم يقف فقط عند ظهورها من شرفة قصر باكينغهام، وإنما شاركت برسالة خطية جاء فيها: "آمل بأن تشكل الأيام المقبلة فرصة للتفكير في ما أنجز خلال السنوات السبعين مع التطلع إلى المستقبل بثقة وحماسة".

احتفالات بالفرس في اليوبيل البلاتيني

تضمنت الاحتفالات استعراضات بالفرس حيث شارك ولي عهد الملكة إليزابيث الثانية، الأمير تشارلز ونجله الأمير وليام بالاستعراض التقليدي السنوي الذي ضم أكثر من 1200 جندي ومئات الموسيقيين. كما شاركتهما زوجتيهما كاميلا وكيت فإلى جانب مع أولاد وليام الثلاثة جورج وشارلوت ولويس.

روؤساء العالم يهنئون الملكة إليزابيث

تلقت الملكة إليزابيث تهاني قادة العالم وبينهم  الرئيس الأمريكي جو بايدن، فبحسب شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية، قال بايدن إن الملكة كانت على مدار 70 عاما مصدرا لإلهام الناس بتفانيها وخدمتها لشعب المملكة المتحدة والكومنولث، وأضاف الرئيس الأمريكي  أن إليزابيث طوال فترة حكمها، قوت العلاقة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة بشكل أقوى من أي فترة مضت.

وأضاف الرئيس الأمريكي: "بالنيابة عن شعب الولايات المتحدة، نرسل إليكم أطيب تمنياتنا لكم وللشعوب في جميع أنحاء العالم بمناسبة هذه المناسبة التاريخية العظيمة". وفي المقابل هنأت السيدة الأولى لأمريكا جيل بايدن الملكة إليزابيث على مرور 70 عاماً على توليها العرش، مؤكدة على أن تضامنها مع الشعب الأمريكي في الأوقات الصعبة عمل على تعميق الصداقة بين البلدين.

عربة عمرها 250 عاماً للاحتفال باليوبيل البلاتيني

واحدة من أهم ملامح الاحتفال باليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث هي العربة الملكية الذهبية،والتي تعرف، بحسب تقرير نشرته بي بي سي،  بأنها غير مريحة، ويبلغ وزن هذه العربة أربعة أطنان، أما عمرها فتجاوز الـ250 عاماً، وتتميز بكونها منحوتة بشكل مزخرف ومذهبة بطريقة فاخرة، وقد ركبتها الملكة لحضور حفل زفافها، وخلال تتويجها، فضلاً عن ركوبها في عشرات المراسم الافتتاحية الرسمية للبرلمان.

 ما يلفت الانتباه في هذا اليوبيل هو أن العربة ستكون فارغة، نظراً لاختلاف بعض مراسم الاحتفال عن الأعوام السابقة، وتقود العربة ثمانية خيول من نوع وندسور غراي.

تفاصيل الاحتفال باليوبيل البلاتيني

تفاصيل الاحتفال باليوبيل البلاتيني بدأت اليوم ولكنها تستمر لعدة أيام، فيقام الجمعة قداس شكر في كاتدرائية القديس بولس في لندن بمشاركة كل أفراد العائلة بمن فيهم هاري وزوجته ميغن والأمير آندرو. أما في يوم السبت فستغيب الملكة عن سباقات دربي إبسوم للخيول نظراً لعشقها لهذه الرياضة.

تتضمن الاحتفالات أيضاً حفلاً موسيقياً كبيراً  إلا أن الملكة ستتابعها عبر التلفزيون، وستقام هذه الاحتفالات في قصر باكينغهام بمشاركة 22 ألف شخص يتضمنون نجوم ومشاهير عالميين بينهم أليشا كيز وديانا روس.

أما في يوم الأحد فسيسير 10 آلاف شخص في شوارع لندن. إلى جانب مشاركة ملايين البريطانيين في آلاف الفعاليات والاحتفاليات في الشوارع تكريما للملكة إليزابيث التي تعد أكبر ملكة اعتلت العرش لفترة لم يسبقها فيها أحد.