حورية فرغلي تخضع غدًا للعملية الثانية في أحد المستشفيات بأمريكا

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 فبراير 2021
حورية فرغلي تخضع غدًا للعملية الثانية في أحد المستشفيات بأمريكا
مقالات ذات صلة
ريّا أبي راشد في مقابلة حصرية مع ليالينا حول إجازتها في دبي
بطل مسلسل "جواهر" في أحدث ظهور له بعد غياب طويل
حوار خاص: "قيد مجهول" بارقة أمل في ليل الدراما السورية

تخضع الفنانة حورية فرغلى غداً الإثنين الأول من مارس 2021، إلى العملية الجراحية الثانية لها في "الأنف"، حيث تعتبر هذه واحدة ضمن سلسلة عمليات سوف تخضع لها الفنانة حورية فرغلي لإعادة شكل أنفها إلى طبيعته، حيث تجري هذه العملية بعد مرور 20 يوماً من إجرائها العملية الجراحية الأولى والتي قامت بها في أحد مستشفيات ولاية شيكاغو الأمريكية، والتي جاءت بنتائج ناجحة مرضية، حيث استغرقت حورية في هذه العملية أكثر من 10 ساعات داخل غرفة العمليات.

حورية فرغلي والتطورات الصحية لأنفها

تقوم الفنانة حورية فرغلي بسلسلة من العمليات التي تساعدها في تعديل شكل الأنف ورجوعها إلى شكلها الطبيعي، حيث تقوم "فرغلي" غذًا بإجراء ثاني عملية لها، بعدما قامت بالعملية الأولى التي قامت بها من خلال استقطاع خلايا جذعية وعظام من القفص الصدرى، ووضعهما في الأنف من أجل إعادة بناء العظام بها ورجوعها إلى الشكل الطبيعي لها، هذا بجانب المساعدة في تطوير حاسة الشم والتذوق، حيث تعتبر العملية الأولى ناجحة، وهذا سبب للبدء بتحضير حورية للعملية الثانية، والتي من المقرر  أن تستغرق هذه العملية ما يقارب من 3 ساعات على أقصى تقدير من الأطباء.

تصريح حورية فرغلي عن حالتها الصحية

وصرحت الفنانة حورية فرغلي في حوار لها سابقًا بعد خضوعها للعملية الجراحية الأولى، أن الطبيب الأمريكى العالمى "بريومى" أمر بخضوعها إلى جلسات الأكسجين والتي تتعدى الـ 20 جلسة، وذلك حتي يستطيع الجسم والأنف والفم الاكتفاء والامتلاء بالأكسجين، وذلك بعد بناء الخلايا الجذعية التي تم بناؤها في الأنف، وأيضًا استعدادًا لبدء العملية الجراحية الثانية غدًا، حيث أوضحت أنها سوف تستغرق أكثر من ساعتين على حسب رأي الأطباء .

وأما عن الجانب النفسي والمعنوي لحورية فرغلي، أكدت حورية على أنها تشعر بحالة جيدة وأفضل من قبل وذلك بعد الشعور بحب الناس والدعوات الكثيرة التي تصلها، وأشارت إلى أنها وجدت الكثير من الحب والدعم من قبل جمهورها ومحبيها في الوطن العربي، وأيضًا الاهتمام الكبير بها قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي والدعاء لها، الأمر الذي جعل صحتها النفسية أكثر استقرارًا من قبل، وهذا ما جعلها مؤهلة للدخول إلى غرفة العمليات والبدء في تنفيذ الجراحة الأولى، ومتابعة العمليات الأخرى وهي بداخلها طاقة كبيرة مختلفة عن قبل الخوض في سلسلة العمليات.