عادات يومية خاطئة تضر بصحة بشرتنا

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020
عادات يومية خاطئة تضر بصحة بشرتنا
مقالات ذات صلة
فوائد عسل المانوكا
خبراء التجميل للعناية بالبشرة
سكراب للجسم

بالعودة إلى مارس الماضي عندما كان الوباء في ذروته وأعلنت الدول أننا نتجه إلى إغلاق كامل، لم نكن متأكدين مما ستكون عليه الحياة، اجتاح المواطنون محلات السوبر ماركت، لتخزين الضروريات، وبدأنا برؤية زملائنا وعائلاتنا على Zoom في طريقة جديدة للحياة.

مع تغير طبيعتنا اليومية، تغيرت عاداتنا أيضاً، كان علينا أن نتعلم كيف نفعل الأشياء بأنفسنا، في المنزل، سواء قصة شعر أو تجميل الوجه والعناية بالبشرة، بينما أعيد فتح الصالونات مرة ​​أخرى، استمرت مبيعات أدوات التجميل ومنتجاتها في الزيادة. قالت أديلا كراون، أخصائية العناية بالوجه: "لقد أجبرتنا هذه العزلة المطولة على أخذ أمور العناية بالبشرة بأيدينا، مما أدى إلى بعض العادات الجيدة والسيئة للغاية للعناية بالبشرة".

ما هي هذه العادات السيئة التي اعتمدناها وماذا يمكننا أن نفعل لإصلاحها؟ 

التشخيص الذاتي للجلد

عادات يومية خاطئة تضر بصحة بشرتنا

عندما تم إلغاء خيار الظهور في موعدك الشهري للعناية للوجه فجأة، كان علينا جميعاً أن نتعلم كيف نكون مبدعين في المنزل ونصقل مهارات التجميل الخاصة بنا. مع وجود ثروة من المعلومات، المتاحة على الإنترنت، لجأ معظم الفتيات إلى التشخيص الذاتي لمعالجة مشكلات العناية بالبشرة الخاصة بهم.

انتشر شراء المقشرات القوية عبر الإنترنت التي ليست بالضرورة مناسبة لأنواع البشرة وتم استخدامه في المنزل بدون محلول تحضيري أو محايد، مما يؤدي إلى فرط تصبغ ما بعد الالتهاب أو أسوأ لحرق أنسجة الجلد عن طريق ترك التقشير لفترة أطول من الوقت الموصى به لأنواع البشرة المختلفة.

الحل: على الرغم من إغلاق الأبواب المادية لصناعة التجميل، كما أبقى العديد من أخصائيي تجميل الوجه وأطباء الأمراض الجلدية أبوابهم الافتراضية مفتوحة، فالأفضل هو اللجوء لهم في حال ظهور علامات لحرق الأنسجة الجلدية.

اتضح أن مستوى الأس الهيدروجيني للعناية بالبشرة يمكن أن يصنع بشرتك أو يكسرها، تشبه الاستشارات الافتراضية إلى حد كبير الاستشارة وجهاً لوجه، فقط بدون جانب اللمس. من خلال عين مدربة ومعرفة، يمكن للمحترفين فك أسباب مشاكل بشرتك وإعطائك حلول موجهة في شكل روتين العناية بالبشرة في المنزل، والمنتجات المناسبة مع المكونات الصحيحة التي تفتقر إليها بشرتك. لذا تعاملي معها على أنها تدعيم شبكة الاتصالات. لست وحدك في رحلة العناية ببشرتك، فلديك دليل بشرة افتراضي لمساعدتك.

الإفراط في استخدام المواد النشطة أو إساءة استخدامها

عادات يومية خاطئة تضر بصحة بشرتنا

أدى الاضطرار إلى التكيف مع ممارسات العناية بالبشرة والحفاظ عليها في المنزل إلى تحويل العناية اليومية بالبشرة إلى تجربة شخصية وخاصة. الجانب الإيجابي هو أننا فجأة أصبحنا مهتمين أكثر بالرعاية الذاتية ونشعر بالمكافأة عندما نرى نتائج إيجابية للبشرة. الجانب السلبي هو أنه مسلحًا بمعرفتنا على الإنترنت حديثًا من خلال Google وللاستفادة من فترة التوقف الطويلة المتاحة في المنزل، بدأنا في شراء المنتجات التي تحتوي على مكونات نشطة قوية، أدى هذا الشغف لاستخدام مواد نشطة مثل الريتينول أو أقوى Retin-A وفيتامين C للتفتيح، وأحماض AHA / BHA / PHA للتقشير، إلى زيادة سوء الاستخدام والآثار الجانبية الحتمية.

الحل: لا يستمتع الجلد بالحمل الزائد، من ناحية أخرى، لا يمكن معالجة بعض مشكلات العناية بالبشرة مثل العيوب التركيبية والتصبغ والكلف وندبات حب الشباب إلا باستخدام مكونات نشطة محددة. اتبع خطة مكونة من 5 خطوات عند الخوض في عالم صعب من المكونات النشطة.
- حجز استشارة افتراضية مع اختصاصي تجميل الوجه والتجميل لوضع خطة للعناية بالبشرة في المنزل.
- كقاعدة عامة، لا تستخدمي أكثر من مادتين نشطتين على بشرتك في أي يوم.
- لا تخلطي أو تضعي عناصر نشطة، على سبيل المثال، إذا كنتِ تستخدمين فيتامين سي في الصباح، فاستخدمي مادة أخرى نشطة مثل الريتينول الخفيف أو AHA في الليل، لا ينبغي استخدام الريتينول أو أحماض ألفا هايدروكسي كل ليلة، تجنب أيام واستبدليها بأمصال وكريمات مرطبة، ابدأ ببطء بتركيز منخفض من الريتينول يحتوي على 0.25٪ - 0.5٪ كحد أقصى، الأهم من ذلك، أن المواد النشطة تجعل البشرة أكثر عرضة للشمس من المعتاد، لذلك استخدمي دائماً عامل حماية من الشمس، حتى لو كنت تقضي معظم وقتك في الداخل.
- مرة كل أسبوعين، جرب الوخز بالإبر الدقيقة بالمنزل، علاج مجدد يزيد من امتصاص وفعالية مكوناتك النشطة، عادة ما تكون مرتبطة بوقت التوقف عن العمل الذي يجب التخطيط له فيما يتعلق بعملك والتزاماتك الاجتماعية وعطلة نهاية الأسبوع، يمكنك الآن تنفيذها دون القلق من عدم القدرة على مواجهة العالم بينما يشفي الجلد ويصلح نفسه.

خلع البثور

عادات يومية خاطئة تضر بصحة بشرتنا
لقد تأثرت حياتنا مما تسبب في الإجهاد وعندما نشعر بالقلق يزيد الجسم من إنتاج الكورتيزول، مما يسبب الالتهاب ويمكن أن يؤدي أيضاً إلى زيادة إنتاج الزيت في الغدد الدهنية، مما يؤدي في النهاية إلى انتشار البثور، يلعب نقص التطهير والنظافة دوراً أيضاً في انتشار البثور. منذ استئناف الحياة، ارتفعت حالات الشكوى لدى أطباء الجلدية بسبب الأنسجة الندبية والتصبغ على الجلود التي خلفتها عمليات الاستخراج اليدوية للبثور والرؤوس السوداء والبيضاء.

على الرغم من أن ظهور تلك البثرة الغاضبة الجديدة على وجهك قد يكون مرضياً فمن المهم أن تتذكر أنه حتى أقل القليل من الضغط الزائد، ونقص التطهير قبل وبعد أو استخدام أدوات الاستخراج التي يتم شراؤها عبر الإنترنت سوف يترك الجلد مع هذا النوع من الندوب الذي سيستغرق وقتاً طويلاً للشفاء وإصلاحه بعد ذلك.

الحل: القاعدة الأولى لاستخراج البثور من الوجه هي إدراك أنه لا ينبغي عصر كل المسام، عندما تضغط على الجلد و تنفجر البثرة، فإنك تخلقين تمزقاً في الجلد، يحتاج بعد ذلك إلى الشفاء ويمكن أن يترك ندبة. تجنبي أي بثور عميقة أو مؤلمة، مثل الأكياس، تماماً. تميل هذه إلى أن تبدو حمراء ومتكتلة مع عدم وجود رأس مرئية.

تعرض الجلد للبخور ضروري أيضاً لتنعيم محتويات المسام، افعلي ذلك عن طريق الاستحمام أو وضع ضغط دافئ أو تعليق وجهك ببساطة فوق وعاء من الماء الساخن. بعد ذلك، اغسلي يديك جيداً. يساعد ذلك في منع عودة الأوساخ والبكتيريا إلى مسامك أثناء الاستخراج. بينما يمكنك استخدام أصابعك العارية، فمن الأفضل لفها بمنديل أو ارتداء القفازات أو استخدام اثنين من أعواد القطن مغموسة في مطهر لطيف على الجلد للضغط.

استثمري في أقنعة LED يمكن ارتداؤها، قد تكون هذه الأدوات ذات المظهر الخيالي جذابة للغاية ولكن تقنية الصمام الثنائي لها فوائد عميقة لتجديد شباب البشرة. تعمل جلسة LED ذات الضوء الأزرق التي تصل إلى 30 دقيقة من مرتين إلى 3 مرات في الأسبوع على تحييد بكتيريا p.acnes وأيضاً زيادة سرعة المحرك الخلوي لبشرتك لمنحك توهجاً صحياً دائماً، أصبحت أقنعة LED للاستخدام المنزلي خفيفة الوزن ويمكن ارتداؤها، مما يتيح لكِ القيام بمهام متعددة أثناء العمل من مكتبك.

تجاهل صيغة HEV و SPF

عادات يومية خاطئة تضر بصحة بشرتنا

مواجهة هاتفك وأجهزتك تتسبب في شيخوخة وجهك! الضوء الأزرق (HEV)، أو الضوء المرئي عالي الطاقة هو أحد الأجيال الصامتة في جيلنا، تنبعث من الأجهزة الإلكترونية ضوء أزرق (HEV) يمكن أن يؤدي إلى تلف الإيلاستين والكولاجين، وتغييرات في الصبغة، وفي النهاية شيخوخة الصورة. تشير الدلائل إلى أن التعرض اليومي يمكن أن يتغلغل بشكل أعمق في الطبقة السفلية من الجلد مقارنة بأشعة الشمس فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة.

خلال الاستشارات والعلاجات الافتراضية، تم تسليط الضوء على حقيقة مقلقة مفادها أنه أثناء العمل من مكتبكِ في المنزل، تم إعداده بالقرب من النافذة، أثناء العزلة، دون وضع كريمات خاصة بصيغ SPF، وذلك نظراً لشعورنا بأننا لم نتعرض لأشعة الشمس، هذا أمرٌ خطأ! قد يحجب الزجاج أطوال موجات UVB عالية الكثافة المسؤولة عن الاحتراق، لكن ضوء UVA الذي يتلف الجلد والشيخوخة لا يزال يمر.

لا يمكن رؤية كل من HEV وضرر الشمس على الفور على سطح الجلد. لا أشك في أننا سنرى آثاراً طويلة المدى لهذا الانقطاع في العناية اليومية بأشعة الشمس في الأماكن المغلقة لشهور وسنوات قادمة.

الحل: لتقليل تعرض HEV للجلد، توصيل WFH بسماعات الرأس للرد على المكالمات حتى لا يكون هاتفك بالقرب من وجهك. سيؤدي تعيين مؤقت ليلي لتبديل جهازك تلقائياً إلى الوضع الليلي إلى تعطيل الضوء الأزرق لصالح الضوء الأصفر. سوف يفيد بشرتك ويحسن نومك أيضاً.

لا يحمي التطبيق اليومي لـSPF بشرتك فقط من تلف الصورة عندما تكون في الهواء الطلق. أظهرت دراسة أجريت في عام 2015 أن الاستخدام المستمر لعامل الحماية من الشمس SPF30 على مدار عام يعكس أيضاً علامات تقدم العمر في الصورة، لذلك، إذا كان وضع واقي الشمس يبدو وكأنه خطوة أخرى للعناية بالبشرة، فابدأ في مزج كمية بحجم حبة بزلاء مع مرطبك اليومي في راحة يدك. سيصبح بسلاسة جزءاً من روتينك اليومي.

معززات مضادات الأكسدة الحديثة هي مكملات جلدية موضعية تشبه السيروم ويمكن مزجها مع السيروم أو المرطب الليلي لتقوية حاجز دفاع بشرتك ضد الضغوط البيئية مثل التلوث والأشعة تحت الحمراء وضرر HEV.

قلة النوم

عادات يومية خاطئة تضر بصحة بشرتنا

يقال إن Netflix وغيرها من منصات البث قد شهدت زيادة في أعداد المشتركين هذا العام، لكن وجود مثل هذه المجموعة الواسعة من المحتوى في متناول أيدينا هو سيف ذو حدين. أظهرت الدراسات حتى الآن أن الأشخاص الذين يراقبون بنهم قلة نومهم، وزيادة مستويات الأرق وزيادة التعب في اليوم التالي. تصدر الشاشات الإلكترونية ضوءاً واسع النطاق، بما في ذلك الضوء الأزرق HEV. يؤدي التعرض ليلا للضوء الأزرق أيضاً إلى تعطيل إيقاع الساعة البيولوجية، ودورة النوم والاستيقاظ الطبيعية في الجسم.

الحل: الحرمان من النوم لفترات طويلة يؤدي إلى كسر وظيفة حاجز الجلد والأغشية المخاطية. في الواقع، يؤثر تقليل وقت النوم على تكوين وسلامة مختلف أنظمة الدماغ والجسم، مما يضعف بدوره سلامة البشرة لإصلاح نفسها والدفاع عنها.
اضبط المنبه بالطريقة القديمة قبل 30-60 دقيقة على الأقل من موعد النوم لتذكير نفسك بإيقاف تشغيل التلفزيون والأجهزة. اقرأ كتاب، حضري شاي مهدئ يحتوي على البابونج والورد والشمر لتهدئة الحواس.

خذي مكملاً للنوم، لا ينبغي الخلط بين مكملات النوم والحبوب المنومة، فعادة ما تحتوي مكملات النوم على محولات عشبية ذات خصائص وقائية للأعصاب للراحة، في شكل كبسولة أو مسحوق لتتناولها مع مشروبات وقت النوم.

الراحة والتوتر في الأكل

عادات يومية خاطئة تضر بصحة بشرتنا

تنشأ مجموعة من الآلام الجلدية في الحجر الصحي من الإفراط في تناول الطعام والإجهاد في المنزل. يزيد الإجهاد من تجدد الجذور الحرة، والإجهاد التأكسدي، ويزيد من مستويات الكورتيزول الذي يؤدي إلى تدهور الكولاجين، الإجهاد هو أيضًا دافع رئيسي وراء تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر مثل الكعك والبسكويت ورقائق البطاطس المقرمشة، إن زيادة الوزن ليست هي المشكلة الوحيدة التي تدعو للقلق لأن السكر مسؤول أيضاً عن عملية تدهور الجلد تسمى glycation.

Glycation هي عملية تلتصق فيها جزيئات السكر بجزيئات أخرى، مثل البروتينات والدهون. الكولاجين هو أحد هذه البروتينات المصابة، مما يؤدي إلى فقدان مرونة الجلد. لا ينتهي الأمر عند هذا الحد، فالجليكيشن يتسبب أيضاً في تكوين الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي والالتهاب، وكلها تؤدي إلى تسريع الشيخوخة.

يسبب السكر والكربوهيدرات المكررة ارتفاعاً في هرمون الأنسولين، مما قد يؤدي إلى زيادة مستويات هرمون التستوستيرون وبالتالي يمكن أن يساهم في ظهور حب الشباب. ثانيًا، يمكن أن يحفز إنتاج الزهم مما يؤدي إلى انسداد المسام والالتهابات.

الحل: احصلي على مزيد من النوم لتقليل حساسية الجسم للأنسولين والاعتماد على الجلوكوز. ابحثِ عن الفركتوز الموجود في العصائر وتوابل السلطة والصلصات لأنه يسبب نسبة السكر في الدم أكثر من الجلوكوز.

الإجهاد أقل، على الرغم من عدم وجود مقاس واحد يناسب الجميع عندما يتعلق الأمر بإدارة الإجهاد، فإن السر يكمن في معرفة ما يناسبك وإدراجه في روتينك اليومي. يمكن أن يكون ذلك تمريناً، أو تأملاً، أو كتابة مذكرات، أو الاستماع إلى الموسيقى، أو اليوجا، أو التحدث إلى أصدقائك، أو تمشية كلبك، أو الرقص حول غرفة نومك، أياً كان ما يجلب لك السعادة.

يجب أن نستخدم هذه الفجوة القسرية والوقت الإضافي المتاح فجأة لنا لممارسة تدليك للوجه لمدة خمس دقائق كل ليلة باستخدام الزيت المفضل لديك أو حتى قناع (لكل من الترطيب والانزلاق). استخدم أداة تدليك Gua Sha للمساعدة في تصريف وتنعيم الخطوط والأخاديد. ستعمل الدورة الدموية المحسنة على تعزيز جهاز المناعة لديك وزيادة التصريف اللمفاوي. التأثير الجانبي السعيد هو بشرة مشدودة وعضلات وجه منحوتة.