كيف تتحكم وتسيطر على مشاعر الغضب

  • بواسطة: randaalsarisi الجمعة، 26 يونيو 2020 الجمعة، 26 يونيو 2020
كيف تتحكم وتسيطر على مشاعر الغضب

يتعرض جميع الناس من مختلف الأعمار إلى مواقف وضغوطات تتسبب في غليان دم القلب وزيادة معدل ضربات القلب كما يزيد ضغط الدم وجميعها تؤدي إلى تأثيرات جسدية وردات فعل تسمى بالغضب، والغضب عبارة عن استجابة سريعة للمخ تنتج بسبب تهديد أو ضرر محتمل وبالتالي يتخذ الإنسان إجراءات فورية وانفعالات في السلوك لمحاربة هذا التهديد.

الغضب

يعتبر الغضب من السلوكيات التي يُعبّر عنها بلغة الجسد وهي تعبيرات في الوجه وبإصدار الصوت العالي وهذا التعبير الخارجي له، وقد يتسبب في حدوث مشاجرات بدنية بسبب فقدان السيطرة على مشاعر الغضب وعدم القدرة على ضبط النفس، كما قد تتسبب نوبات الغضب المبالغ فيها إلى آثار ضارة على النفس وعلى المجتمع.

كيف نسيطر على الغضب؟

يعتقد أكثر الباحثين وأطباء النفس بأن القدرة على ضبط الأعصاب والسيطرة على مشاعر الغضب قد يكون صعبًا في البداية ومن الممكن التخلص من هذه النوبات بطريقة إيجابية لأنه قد يسبب الضرر على الشخص وعلى علاقاته كما يمكن أن تضر بالصحة وبالتالي لابد من ذكر بعض النصائح التي تجعلنا نتمكن من السيطرة على الغضب، ونذكر منها:

  • تفكير الشخص قبل الحديث أثناء نوبة الغضب حتى يتمكن من جمع أفكاره قبل أن يبوح بأي كلمة وحتى لا يشعر بالندم لاحقًا.
  • تعبير  الشخص عن الأمر الذي يزعجه بعد أن يهدأ وبعد أن يفكر دون أية مخاوف وبهدوء وبشكل صريح دون محاولته لجرح الآخرين.
  • قضاء بعض الوقت في ممارسة التمارين الرياضية مثل الجري أو المشي السريع أو أي نشاط بدني بشكل يومي حتى تقل الضغوطات العصبية.
  • أخذ استراحة لدقائق قليلة وفي مكانٍ هادئ يحسن النفسية ويقلل من الإرهاق الجسدي وبالتالي يتمكن الشخص من تقبل الآخرين والاستماع إلى وجهات النظر دون أن يشعر بالغضب.
  • إيجاد حلول موضوعية للمشاكل التي يواجهها الشخص بدلًا من التركيز على الأمر الذي جعله يغضب ويجب أن يفكر الشخص بأن الغضب لن يحل المشاكل بل ربما يزيد الأمر سوءًا.
  • حل المشاكل باحترام مشاعر الآخرين وعدم إلقاء اللوم عليهم حتى لا يزداد التوتر.
  • عدم التفكير بسلبية وتجنب الإحساس الدائم بالظلم والتسامح مع الآخرين.
  • أخذ الأمور ببساطة واستخدام روح الفكاهة لمواجهة ما يثير الغضب ولكن يجب الحرص على عدم السخرية من الآخرين التي قد تؤذي مشاعرهم.
  • الاسترخاء بحيث يتنفس الشخص بعمق مع تخيل مشهد جميل أو موقف طريف حصل معه وتكرار أخذ النفس بعمق عدة مرات، مع استخدام عبارات مهدئة مثل قول "هون عليك" أو بالاستماع إلى الموسيقى الهادئة.
  • ينصح في حال كان الغضب خارجًا عن نطاق السيطرة بطلب المساعدة من أخصائي نفسي أو شخص قادر على تفهم المشاكل أو إيجاد حلول لها.

كيفية التحكم بمشاعر الغضب؟

  • تجنب التعامل مع الآخرين عند الشعور بالغضب والاختلاء بالنفس والتفكير بعمق في الأمر الذي تسبب بالغضب.
  • ضبط النفس والتفكير بإيجابية قبل الحديث عن المشكلة التي تسببت بالغضب.
  • تقبل السماع إلى نصائح الآخرين وخاصةً الأشخاص المقربين الذين قد تكون لديهم وجهة نظر مختلفة، كما أن الحديث مع شخص مقرب وإيجاد حلول منطقية قد يقلل من مستوى التوتر والعصبية نتيجة البوح بالأمور المزعجة.
  • التخلي عن التفكير بالأمور السيئة وغير المفيدة وبالتالي سيكون الشخص قادرًا على التركيز بالأمر الذي أغضبه وبالتالي يسهل عليه التحكم بغضبه.
  • حضور دورات يقدمها معالجين مختصين بالعلاج المعرفي السلوكي الذين يقدمون المساعدة في التحكم بمشاعر الغضب وإدارة الغضب وعلى أن يكون المعالج مسجل في منظمة مهنية، وهي جهة مختصة تعقد دورات تتألف من عدة برامج وتكون مدتها يومًا إلى سبعة أيام، وقد تستمر لبضعة أشهر لتقديم المشورة للأفراد. 

قد تكون نوبات الغضب ناتجة عن ردات فعل بسبب ضغوطات نفسية أو عملية في بعض الأحيان وقد تكون نتيجة خلل في هرمونات الجسم أو الإصابة ببعض الأمراض التي قد لا تظهر أعراضها لذلك لابد من معرفة الأسباب التي تؤدي إلى الغضب.