للأهل: رسائل كثيرة يحاول أطفالكم إيصالها لكم..اكتشفوها قبل فوات الأوان

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 04 نوفمبر 2015 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
للأهل: رسائل كثيرة يحاول أطفالكم إيصالها لكم..اكتشفوها قبل فوات الأوان
مقالات ذات صلة
كيف تشجعين طفلك على الالتزام بموعد النوم باكراً؟
نصائح لتهدئة الأم العصبية
نصائح لابنتكِ المراهقة لزيادة ثقتها بنفسها

قد يتصرف بعض الأطفال بطريقة غريبة تنم عن نوع من التوتر والعصبية. كالصراخ والعدوانية والبكاء الدائم وغيرها. وجميع هذه المؤشرات غير مرغوبة بالفعل فهي تعكس اضطراباً في نفسية الطفل الذي يحتاج بطبعه للكثير من الاهتمام ولفت النظر والانتباه خاصةً إذا شعر أن أهل بيته مشغولين عنه، ولذلك فهو يلجأ لتلك التصرفات التي ربما قد تعبر عن سخطه الداخلي وقلقه.
 
رسائل كثيرة يبعثها لكم أطفالكم من خلال الصراخ أو البكاء قد لا يستطيعون التعبير عنها لغوياً لابد أن تفهموها قبل فوات الأوان.
 
فإذا كان طفلك أحد هؤلاء الأطفال فهو إذاً يحتاج للمزيد من حبك وحنانك واهتمامك وعليك أن تتبعي هذه الطرق لعلاجه:
 
1. شاركي طفلك اللعب وأشعريه أنك قريبة منه، لوني امرحي اقرئي معه القصص فذلك سيزرع لديه شعوراً كبيراً بالسعادة.
 
2. اشرحي للطفل أنه يسستطيع الحصول على مايريد من دون صراخ أو بكاء واحرصي على مكافأته إذا قام بالتصرف على نحو صحيح.
 
3. احذري من تهديد الطفل بأنك ستتركينه أو تبتعدين عنه، بل أشعريه بأنك سعيدة ومستمتعة بالوجود إلى جانبه.
 
 
4. إذا كنت أماً عاملة احرصي على تخصيص وقت مهما كان قصيراً لدى عودتك إلى المنزل مباشرةً لقضائه مع طفلك ولسؤاله عن أحواله وعن يومه في الحضانة أو المدرسة.
 
5. من الضروري جداً تدريب الطفل على الانفصال عنك بشكل تدريجي بأن يخرج مع أشخاص لك ثقة بهم مثل زوجك أو أحد أفراد أسرتك وبذلك سيعتاد نفسياً على الانفصال بشكل تدريجي عنك.
 
6. تجنبي الصراخ في وجه الطفل حتى لو ازعجك بتصرفاته، كي لا يعتمد الطفل هذا الأسلوب كلما شعر بالانزعاج فأنت قدوة لأطفالك. لذلك اعتمدي أسلوب الحوار والحديث ليصبح متلك فالطفل أكبر مقلد لوالديه وسيتأثر بطباعك بكل تأكيد.
 
7. ومن الضروري أيضاً ألا تعتمدي أسلوب العنف والشدة في التربية فذلك سيزيد الطين بلة، كوني حاسمة وصارمة ولكن لا تتخلي عن اللين واللطف في تعاملك مع أطفالك ليكونو مطيعين لك بكل محبة.
 
8. يمكنك أن تعتمدي مع طفلك هذا الأسلوب: بأن تطلبي منه أن يجلس معك ولا يفارقك أبداً مهما حاول، وناديه كلما حاول الابتعاد عنك لتعيديه إلى جانبك وأخبريه بأنك تريدين أن يبقى معك وألا يتحرك ولو للحظة واحدة لأنك مشتاقة له. وبذلك سيشعر الطفل بأنه يريد الابتعاد عنك لبعض الوقت، وبالتدريج سيفهم ضرورة ذلك.
 
9. لا تتعاملي مع الطفل بلهجة الأمر فهي مزعجة ومقيدة له، امنحيه مساحة من الحرية ليعبر عما يرغب به ويريده خاصةً في اختيار ملابسه وألعابه وأشيائه الخاصة.
 
10. كوني واثقة بأن الطفل سيتصرف بالشكل الذي ترغبين وسيصبح أفضل إذا شعر بالطمأنينة والاستقرار، وما عليك فقط هو أن تمنحيه الأمان والحنان والدعم والتشجيع وسيكون كل شيء على  مايرام.
 
إليك أيضاً: