نظام الكيتو للحامل

  • تاريخ النشر: الجمعة، 25 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 24 ديسمبر 2020
نظام الكيتو للحامل
مقالات ذات صلة
أطعمة تكافح الدهون وتشعرك بالشبع
الوجبات الخفيفة فخ يزيد الوزن تعرفي على العادات الخاطئة التابعة لها
10 أسباب لزيادة وزنك بشكل مفاجئ

مع انتشار نظام كيتو الغذائي، أصبح من الشائع أن يتردّد على مسامعنا تساؤل مفادُه: هل نظام الكيتو مناسب للحامل؟

كما أن العديد من النساء الحوامل يبحثن عن جدول كيتو دايت للحامل؛ رغبةً منهنّ بالسيطرة على أوزانهنّ أثناء الحمل من خلال نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، وهذا ما نتحدث عنه في هذا المقال، كما نتطرّق إلى فوائد رجيم الكيتو للحامل، بالإضافة إلى أضرار كيتو دايت على الحامل.

شاهدي أيضاً: جدول كيتو دايت

هل نظام الكيتو مناسب للحامل؟

ربما تحتاج النساء الحوامل إلى تناول كمية أقل من الكربوهيدرات والسكريات، لاتباع نظام غذائي صحي ومتوازن كغيرهنّ من فئات المجتمع، إلا أن العديد من الحوامل يرغبن باتباع حمية كيتو الغذائية، لا سيما وأنها مرتفعة بالدهون ومنخفضة بالكربوهيدرات والسكريات، وعادةً ما يطرحن تساؤلاً مفادُه: هل نظام الكيتو مناسب للحامل؟ وهل الحمل يُعتبر الوقت المناسب لاتباع الأنظمة الغذائية الصحية؟

وللإجابة على هذا الاستفسار، لا بد من توضيح عدة أمور؛ منها أن الوصول إلى الحالة الكيتونية (ketosis) التي تعمل على حرق الدهون ليس بالأمر السهل والبسيط، إذ إن الكربوهيدرات من العناصر التي لا يجب تناولها في نظام كيتو الغذائي؛ بما في ذلك الفواكه ومعظم الخضروات التي تحتوي على سكريات طبيعية.

ولكن الأمر مختلف بالنسبة للنساء الحوامل؛ فهنّ بحاجة إلى تناول الفواكه والخضروات ذات الألوان المبهجة والمتنوعة؛ خصوصاً وأنها غنية بالفيتامينات ومعدن الحديد وحمض الفوليك، وهذه كلها عناصر مهمة لتغذية الأجنة في مرحلة النمو، وعلاوةً على ذلك، تحتوي الخضروات على الألياف الغذائية التي يُحتمل نقصها في الجسم أثناء اتباع الكيتو، الأمر الذي يزيد من مشاكل الإمساك أثناء الحمل.

ومن الجدير بالذكر أن بعض خبراء التغذية ينصحون بضرورة تناول المكملات الغذائية لأي شخص يتغذّى على نظام كيتو الغذائي، لا سيما وأنه من المرجّح أن يكون هناك انخفاض في مستويات العديد من العناصر الغذائية الأساسية لدى الأفراد الذين يتّبعون حمية الكيتو؛ مثل المغنيسيوم، فيتامينات (ب)، فيتامين (أ)، فيتامين (ج)، فيتامين (د)، فيتامين (هـ)، بينما تحتاج النساء الحوامل إلى جرعات أكبر من هذه العناصر الغذائية.

وقد يؤدي عدم الحصول على الكميات الكافية من الفيتامينات والمعادن أثناء الحمل إلى حدوث مشاكل في نمو الطفل وتطوّره، وهذه العناصر الغذائية الضرورية للجنين تتمثّل بما يأتي:

  • فيتامين (د): مهم لصحة الأسنان والعظام.
  • فيتامين (هـ): مهم لصحة الدم والعضلات.
  • فيتامين (ب 12): ضروري لصحة الحبل الشوكي والأعصاب.
  • حمض الفوليك: مهم لصحة الحبل الشوكي ومنع إصابة الطفل بحالة الأنبوب العصبي (السنسنة المشقوقة).

كما أن هناك خطراً محتملاً يتعلق بالدهون المشبعة، إذ إن حمية الكيتو يمكن أن تُشجّع الأشخاص على تناول الدهون المشبعة؛ لأنها لا تفرّق بين أنواع البروتين الصحي الخالي من الدهون والأصناف الأخرى التي تحتوي على نسب مرتفعة من الدهون المشبعة؛ مثل لحم البقر، كما أن هذه الحمية قد تدفع الأشخاص إلى تناول المزيد من الدهون غير الصحية.

إلا أن الدهون الصحية ضرورية للطفل أثناء نموّه، كما أن تناول المرأة الحامل الكثير من الدهون المشبعة يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية؛ مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، ما يزيد العبء والضغط على قلب المرأة الحامل وبالتالي يؤثر على حملها.

ومن المعروف أن إجراء الدراسات السريرية على النساء الحوامل ليس عملاً أخلاقياً؛ خشية حدوث آثار جانبية أو أي مضاعفات خطرة؛ لذا أجرى العلماء معظم أبحاثهم الطبية حول نظام كيتو الغذائي أثناء الحمل على حيوانات مثل الفئران الحوامل.

وتبعاً لذلك، أظهرت دراسة أُجريت عام 2015 أن الفئران الحوامل التي تتبع حمية كيتو الغذائية لديها أطفال أصبحوا معرّضين بشكل أكبر لخطر القلق والاكتئاب بعد مرحلة البلوغ.

كما وجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2013 أن الفئران التي تغذّت على نظام الكيتو، أنجبت فئراناً صغيرة الحجم، ذات قلب أكبر ودماغ أصغر مقارنةً بالحجم المعتاد.

ووفقاً للأبحاث الطبية، قد تؤدي حمية الكيتو إلى إبطاء حدوث الحمل؛ نظراً لاحتمالية خفض مستويات الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية المهمة في زيادة الخصوبة بالنسبة للنساء والرجال على حدٍّ سواء، وتشمل هذه العناصر كلاً من فيتامين (ب 6)، فيتامين (ج)، فيتامين (د)، فيتامين (هـ)، حمض الفوليك، حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA)، الحديد، اليود، السيلينيوم. [1]

جدول كيتو دايت للحامل:

إن اتباع جدول كيتو دايت للحامل مشروط باستشارة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات الدورية للتأكد من استقرار وتوازن مستويات العناصر الغذائية في الجسم، بحيث تحافظ المرأة الحامل على صحتها وسلامة جنينها دون حدوث أي آثار جانبية لهذا النظام الغذائي؛ ونظراً لما ذكرناه من نتائج سلبية على صحة المرأة الحامل وجنينها أثناء اتباع حمية كيتو الغذائية، فإننا نعرض لكِ فيما يلي حقائق علمية تُحذر من الالتزام بخطة وجبات كيتو أثناء الحمل:

  • إن الهدف من نظام كيتو الغذائي هو الوصول إلى الحالة الكيتونية (ketosis)، التي لا يكون فيها ما يكفي من الجلوكوز (وهو نوع من الكربوهيدرات) ليحصل الجسم على الطاقة، فيحرق الدهون بدلاً من ذلك، إلا أنه وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يحاول الجسم تخزين الدهون للحصول على الطاقة لاستخدامها لاحقاً في فترة الحمل.
  • يمكن أن يؤدي اتباع حمية كيتو الغذائية إلى تراكم الكيتونات في الجسم، وهي المنتجات الثانوية لتفكك الدهون والتي يستخدمها الجسم كطاقة عندما لا يكون هناك جلوكوز حولها، إلا أن تراكم هذه الكيتونات يزيد من فرص انتقالها إلى المشيمة، علماً بأن تأثير وفرة الكيتونات على الجنين النامي لا يزال غير واضح حتى الآن.
  • نظام كيتو الغذائي ليس الخيار الصحيح للمرأة الحامل، لا سيما وأن الحمل غالباً ما يُسبب الإمساك، وهو ما يتطلب استهلاك المزيد من الألياف الغذائية لعلاجه، في حين أن حمية الكيتو تفتقر للألياف.
  • إذا شعرت المرأة الحامل بالغثيان، ورغبت بتناول حصة من البسكويت العادي للقضاء على الغثيان، فإنها لن تتمكن من ذلك أثناء اتباعها نظام الكيتو؛ لأن البسكويت غني بالكربوهيدرات.
  • يحتاج دماغ الجنين إلى الجلوكوز من أجل القيام بوظيفته واستمرار نموّه، في حين أن إجبار دماغ الطفل النامي على التحول إلى مصدر طاقة الكيتون له آثار ضارة محتملة في حال اتباع الأم حمية الكيتو. [2]

فوائد رجيم الكيتو للحامل:

من الجدير بالذكر أن هناك جانباً واحداً قد يكون فيه نظام كيتو الغذائي نافعاً للنساء الحوامل، وإذا كنتِ تتساءلين حول فوائد رجيم الكيتو للحامل، فإليكِ هذه المعلومات:

أظهرت نتائج "دراسة حالة" أجريت عام 2017، أن حمية كيتو الغذائية قد تُسهم في السيطرة على أعراض الصرع لدى النساء الحوامل المصابات بالصرع، مع الإشارة إلى أن دراسات الحالة عادةً ما تكون صغيرة (أي بوجود مشارك واحد أو اثنين فقط)، وفي هذه الدراسة، تابع الباحثون امرأتين مصابتين بالصرع خلال فترة الحمل، فيما وجد الباحثون أن نظام الكيتو ساعد في علاج حالتهما، بينما تمثّلت الآثار الجانبية لديهما جراء حمية الكيتو، بانخفاض مستويات الفيتامينات بشكل طفيف وارتفاع الكوليسترول في الدم.

ملاحظة:

هذه الدراسة ليست دليلاً كافياً للقول بأن نظام الكيتو آمن لجميع النساء الحوامل، إذ لا تزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات حول كيفية مساعدة حمية الكيتو للأشخاص المصابين بالصرع والحالات الصحية الأخرى. [1]

أضرار كيتو دايت على الحامل:

إذا أردنا التحدث عن أضرار كيتو دايت على الحامل، فبالإضافة إلى ما ذكرناه آنفاً، هناك آثار جانبية لنظام كيتو الغذائي على الأشخاص بشكلٍ عام، بما في ذلك النساء الحوامل، وهذه الآثار كما يلي:

  • إنفلونزا الكيتو.
  • الإعياء.
  • الدوخة والدوار.
  • الصداع.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الجفاف.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • تشنجات العضلات.
  • آلام في المعدة.
  • النفخة والغازات.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.

ملاحظة:

عادةً ما تُصاحب الحوامل بمجموعة من الآثار الجانبية؛ بما في ذلك القيء والغثيان وانسداد الأنف والشعور بالألم والتعب، وفي حالة اتباع الكيتو قد تعاني الحامل من أعراض إنفلونزا الكيتو، والآثار الجانبية الأخرى التي تصاحب حمية الكيتو الغذائية. [1]

وبعدما أوضحنا لكِ هل نظام الكيتو مناسب للحامل؟ وشرحنا لكِ مدى إمكانية اتباع جدول كيتو دايت للحامل، ننصحكِ باستشارة الطبيب المختص قبل اتباع نظام كيتو الغذائي، لا سيما وأنه ليس هناك ما هو مُثبت من فوائد رجيم الكيتو للحامل، في حين أن أضرار كيتو دايت على الحامل متعددة وقد تُفاقم الأعراض الجانبية التي تشعر بها المرأة الحامل خلال هذه الفترة.