أسباب تغير لون البشرة وطرق التخلص منها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 07 نوفمبر 2022
أسباب تغير لون البشرة وطرق التخلص منها
مقالات ذات صلة
ترهلات بشرة البطن أسبابها والتخلص منها
أسباب اكتئاب الحمل وطرق التخلص منه
أسباب رائحة المهبل وطرق التخلص منها

ليس هدف كل امرأة هو الحصول على بشرة صافية وناعمة، ولكن أيضاً الحصول على ألوان بشرة متساوية وخالية من العيوب وبشرة لا تحتاج إلى فلتر، أو مكياج لإخفاء العيوب بها، لكن هذا لا يحدث بدون العناية المناسبة بالبشرة، حيث يعاني الكثير من الأشخاص من عدم توحد لون البشرة وفرط التصبغ، وقد تكون هذه البقع أغمق أو فاتحة على الجلد أو احمرار أو بقع أو نتوءات.

أسباب عدم توحيد لون البشرة

التعرض لأشعة الشمس

يمكن أن يكون التعرض لأشعة الشمس ضارًا بشكل خاص للبشرة إذا لم يكن محميًا بواقي من الشمس. سيؤدي التعرض المفرط للشمس إلى ظهور ظلال داكنة على الجلد، ويمكن أن يتسبب في التقشير والاحمرار وحتى التندب مع حروق الشمس المتكررة. قد يؤدي التعرض المفرط للشمس أيضًا إلى الإصابة بسرطان الجلد، لذا فإن حماية بشرتك من أشعة الشمس هي أولوية.

التلوث البيئي

التلوث عامل محتمل آخر يساهم في تفاوت لون البشرة. يؤدي التلوث مع وجود الغبار والمواد الكيميائية السامة في الهواء إلى تآكل طبقة الحماية الطبيعية للجسم. يمكن أن يسبب التلوث التجاعيد والبقع الداكنة والجلد الباهت والطفح الجلدي وانخفاض المرونة. الضرر الناجم عن التلوث ليس واضحًا ويمكن أن يحدث بمرور الوقت، مما يجعله مساهمًا خفيًا في تفاوت البشرة.

فرط تصبغ

يحدث فرط التصبغ عندما تظهر بقع أو بقع داكنة على الجلد. هناك العديد من الأسباب والعلاجات المختلفة، يمكن أن تكون البقع الداكنة ناتجة عن الشيخوخة والتعرض لأشعة الشمس والتغيرات الهرمونية والحالات الطبية وصدمات الجلد. هذا يمكن أن يعطي الجلد مظهرًا غير متساوٍ.

تغير الهرمونات

يمكن أن تسهم الهرمونات أيضًا في تفاوت لون البشرة. غالبًا ما يوجد شكل من أشكال فرط تصبغ يسمى الكلف عند النساء الحوامل ويعتقد أنه ناتج عن الهرمونات.

علامات الشيخوخة

علامات الشيخوخة هي السبب الرئيسي الأخير لتفاوت لون البشرة. التجاعيد والبقع العمرية والبقع الداكنة كلها ناتجة عن الشيخوخة الطبيعية والتعرض الطويل للعناصر الطبيعية. في حين أنه من الطبيعي في السنوات اللاحقة أن تبدأ في رؤية لون بشرة أكثر تفاوتًا، إلا أن هناك طرقًا للمساعدة في تصحيح ومنع تفاوت لون البشرة بغض النظر عن السبب.

خطوات لتقليل تغير لون البشرة

توقف عن العبث بجلدك

يمكن أن يؤدي لمس تهيج الجلد مثل الطفح الجلدي والبثور وغيرها إلى تفاقم الجلد بشكل أكبر، بينما يمكن أن يتسبب القشط أيضًا في حدوث ندبات. هذا يمكن أن يترك علامات دائمة على الجلد.

الإفراط في استخدام المقشر

التقشير طريقة جيدة لعلاج تصبغ البشرة. يمكن أن يؤدي استخدام منظف مقشر على بشرتك إلى إزالة الطبقة العلوية التالفة من الجلد، مما يترك بشرتك منتعشة ومشرقة وجديدة. ومع ذلك من المهم أن تتذكر أن الإفراط في تقشير البشرة يمكن أن يؤدي في الواقع إلى تفاقم الوضع. يوصى بالتقشير مرة أو مرتين في الأسبوع.

ترطيب البشرة

يعمل المرطب على ترطيب البشرة مع توفير حاجز وقائي إضافي من التلوث والشمس. البشرة الجافة أكثر عرضة للتهيج والتقشير ، لذا فإن استخدام المرطب هو المفتاح لمنع وتصحيح لون البشرة غير المتكافئ.

كريم واقي من الشمس

الواقي الشمسي هو أحد أفضل الطرق لحماية بشرتك ومنع تفاوت لون البشرة. يجب أن يلعب استخدام عامل 50 SPF جيداً أو أعلى وإعادة التقديم على فترات منتظمة دورًا رئيسيًا في روتين العناية بالبشرة.

فيتامين سي

الاقتراح الأكثر شيوعًا للمساعدة في توحيد لون البشرة هو استخدام علاجات الجلد التي تحتوي على فيتامين سي. غالبًا ما تتضمن الأمصال فيتامين سي كمكون نشط. يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي تساعد الجسم والبشرة على محاربة الجزيئات الضارة مثل التلوث والأشعة فوق البنفسجية. كما أنه يشجع على تجديد الخلايا ويعزز توهجًا صحيًا بينما يزيل لون البشرة.

الريتينول

الريتينول مشتق من فيتامين A وغالبا ما يتم إدراجه في الكريمات الليلية. يساعد ذلك على توحيد لون البشرة من خلال محاربة فرط التصبغ بطريقتين. أولاً عن طريق تلاشي البقع الداكنة الموجودة وثانيًا عن طريق الحد من إنتاج الميلانين الذي يسبب البقع الداكنة. بالإضافة إلى أنه يبطئ تكسير الكولاجين، بينما يشجع في نفس الوقت سرعة دوران خلايا الجلد. هذا يجعله أداة قوية لإضفاء لون بشرة لطيف.

سيراميد

يوجد السيراميد بشكل طبيعي في الطبقات العلوية من بشرتك ويساعد على حماية البشرة والحفاظ عليها ناعمة ورطبة. ومع ذلك ، يمكن أن يتسبب العمر والتلوث وأضرار أشعة الشمس والمزيد في نقص السيراميد في الجلد. يمكن أن يساعد استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على السيراميد في استعادة التوازن الطبيعي والحاجز الواقي للبشرة للمساعدة في منع وتصحيح لون البشرة غير المتكافئ.

العلاج بالليزر

تستهدف العلاجات بالليزر على وجه التحديد المناطق التي تعاني من مشاكل في الجلد والتي تؤدي إلى ظهور لون بشرة غير متجانس. هذا يحتاج إلى أن يقوم به طبيب الأمراض الجلدية ويمكن أن يكون باهظ الثمن في كثير من الأحيان. على الرغم من ذلك فإنه يستخدم بشكل شائع لعلاج فرط التصبغ لأنه يمكن أن يستهدف ويزيل البقع الداكنة على الجلد.