أهمية حاسة اللمس والتدليك في تنمية قدرات الأطفال

  • تاريخ النشر: الأحد، 17 مايو 2015 آخر تحديث: الإثنين، 07 فبراير 2022
أهمية حاسة اللمس والتدليك في تنمية قدرات الأطفال
مقالات ذات صلة
ما أهمية تدليك الطفل الرضيع؟ وما هي الطريقة الصحيحة للتدليك؟
أهمية تعليم القراءة للأطفال
أهمية تعليم الموسيقى للأطفال
حاسة اللمس هي من أكثر الحواس تطوراً لدى الطفل لأنها تبدأ معه وهو جنين في رحم أمه، وتواصل الأم مع طفلها بعد الولادة عبر اللمس المستمر يساعده على النمو والتطور الايجابي.
 
فقد أثبتت الدراسات أن التواصل الجسدي بين الأم والطفل عبر التدليك المنتظم يساعد خلايا الدماغ على النمو بشكل سليم حيث أن الدماغ ينمو بشكل سريع في السنة الأولى من عمر الطفل.
 
 كما يزيد  التدليك صفاء الذهن واليقظة والانتباه عند طفلك، ويجعله أكثر إقبالاً على التواصل الاجتماعي.
 
ولأن الأحاسيس العاطفية الأولى لطفلك مرتبطة بالتواصل الجسدي سيجعله التدليك المنتظم أكثر قدرة على تنمية قدراته العاطفية والفكرية عندما يكبر.
 
فلا تغفلي عزيزتي الأم عادة تدليك طفلك بزيت الأطفال جونسون خصوصاً بعد الاستحام فهو روتين هام لتطوير قدرات طفلك إلى جانب  حصوله على النظافة والاسترخاء.