الفول السوداني والسكري

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 04 يناير 2022 آخر تحديث: السبت، 10 فبراير 2024

يعد الفول السوداني أحد أبرز النباتات التي تتُصنف من البقوليات التي تنحدر من عائلة البازلاء، وتعد بذوره من البذور الصالحة للاستهلاك البشري، يدخل الفول السوداني في تحضير العديد من الأطباق والوصفات، وهو من النباتات الشائعة حول العالم، وذلك لأنه يقدم العديد من الفوائد الهامة للجسم، وسنتعرف في هذا المقال على الفول السوداني والسكري.

معلومات عن الفول السوداني

يُغرف الفول السوداني بأنه نوع من البقوليات التي تتم زراعتها في منطقة أمريكا الجنوبية، حيث يتم تناوله بعدة طرق منها الخام والمحمص، أو على هيئة زبدة، ويمكن أيضًا صنع زيت الفول السوداني والدقيق من بذوره، ويتم استخدام الفول السوداني في إنتاج العديد من الأطعمة الأخرى مثل الحلويات والوجبات الخفيفة، وبعض من الصلصات، ومن الجدير بالذكر أن الفول السوداني يتشابه إلى حدٍ كبير مع المكسرات، ولكن في الحقيقة هو نوع من البقوليات.

ويعتبر الفول السوداني من الوجبات الصحية الخفيفة،وذلك لأنه يحتوي على كمية كبيرة من العناصر الغذائية اللازمة لصحة الجسم، كما أنه يحتوي على كمية لا بأس بها من الدهون الغير مشبعة، وأحماض أمينية، والأوميجا 6، بالإضافة إلى ذلك فإن الفول السوداني يحتوي على كمية كبيرة من المكملات والألياف الغذائية، وفيتامين E. وبعد فحص الفول السوداني وُجد أنه يحتوي على الستيرول النباتي، وهو من العناصر الهامة التي تدعم عمل القلب وتحافظ على صحته، وقد أشارت بعض الدراسات العلمية الحديثة إلى أن الفول السوداني يعتبر من الأطعمة التي تساعد على فقدان الوزن.

والفوائد التي يقدمها الفول السوداني فإنها كثيرة، حيث أنه يعمل على تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، وينصح العديد من الأطباء بتناول زيت الفول السوداني لمرضى القلب، وذلك لأنه لا يحتوي على الكوليسترول، كما أنه يحتوي على كمية من الدهون الغير مشبعة و الستيرول النباتي (Cterol) الذي يساهم في خفض مستويات الكولسترول الضار في الدم. [1]

يعتبر الفول من أفضل الأطعمة التي تقي الجسم من الإصابة بالسرطان، وذلك لأنه يحتوي على كمية من البوليفينول، وهو أحد العناصر المضادة للأكسدة، كما أنه يحتوي أيضًا على كمية كبيرة من الرزفيراترول (Resveratrol)، الذي يحارب الجذور الحرة المسببة لظهور مرض السرطان والأورام.

كما أن هناك العديد من الفوائد للفول السوداني للبشرة، حيث يعمل على حماية الجلد وتعزيز صحته، وذلك لأنه يحتوي على نسب كبيرة من فيتامين E، وبعض من الزيوت المفيدة الأخرى التي تعمل مجتمعة للحفاظ على صحة الجلد، وتجديد خلايا البشرة، والحفاظ على رطوبتها ووقايتها من التجاعيد، والوقاية من أشعة الشمس الضارة.

ينصح الأطباء بتناول 100 غرام من الفول السوداني يوميًا لمرض الضغط المرتفع، حيث أنه يعمل على خفض ضغط الدم، وذلك لأنه يحتوي على كمية من مادة الرزفيراترول (Resveratrol)، التي بدورها تعمل على معادلة مستوى ضغط الدم في الجسم.

وقد وجد بعض العلماء أن الفول السوداني يعمل على تعزيز قدرات الدماغ، وذلك لأنه يحتوي على كمية كبيرة من الأحماض الأمينية والدهون غير المشبعة، ومضادات الأكسدة والتي تأتي مجتمعة للحفاظ على صحة الأعصاب، وتحد من تلفها حتى بعد التقدم في السن، كما وجد الباحثون أن الفول السوداني يقي من مرض الزهايمر.

ويعتبر زيت الفول السوداني من الزيوت التي يمكن العثور عليها بسهولة وبعدة أشكال، مثل الزيت المكرر وغير المكرر وزيت الفول المحمص والمضغوط، والمضغوط البارد، ويعتبر  أفضلها زيت الفول السوداني المحمص. [1]

مدى أمان تناول الفول السوداني للسكريين

تم إجراء العديد من الدراسات حول إضافة الفول السوداني وزبدته إلى النظام الغذائي الخاص، ووجد الباحثون أن الفول السوداني يقلل من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، كما أنه مفيد للمرضى المصابين به، كما أن الفول السوداني يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم، وذلك لأنه يعتبر من الأطعمة التي تحتوي على نسبة قليلة من الكربوهيدرات، كما أن الفول السوداني يقلل من سرعة تحويل الكربوهيدرات إلى جلوكوز.

كما أجرى الباحثون العديد من الدراسات وقاموا بفحصها على مؤشر Gi، وهو مؤشر نسبة السكر في الدم، ومؤشر لقياس نسبة السكر من مئة نقطة، كما أنه يعمل على تصنيف الأطعمة التي تمتلك السرعة في ارتفاع نسبة السكر، وأشارت الأبحاث أن الفول السوداني يجب اعتماده كبديل ومكمل غذائي للمرضى المصابين بالسكري النوع الثاني. [2]

وأضافت المجلة البريطانية للتغذية أن تناول الفول السوداني وزبدة الفول السوداني في فترة الصباح يساعد في التحكم بنسبة السكر في الدم على مدار 24 ساعة، كما أن الفول السوداني يساهم في تقليل ارتفاع الأنسولين في الأطعمة التي تحتوي على نسب سكر عالية، وهذا لأن الفول السوداني يحتوي على كمية كبيرة من المغنيسيوم، وقال أحد الباحثون في المجلة البريطانية للتغذية ومجلة الطب الباطني أن تناول ثمانٍ وعشرين حبة من الفول السوداني تمد الجسم بـ 12% من المغنيسيوم.

وصرحت مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أنها أجرت بعض الدراسات على الفول السوداني وزبدة الفول السوداني، ووُجد أن الفول السوداني يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري بشكل عام، وذلك لأنه غني بالدهون غير المشبعة التي لها القدرة على تنظيم الأنسولين في الدم. 

ويعد الفول السوداني من الأطعمة الآمنة للمرضى المصابين بالسكري، وينضح العديد من الأطباء بإدراج الفول السوداني وزبدته إلى النظام الغذائي للمصابين بهذا المرض، كما أن الفول السوداني يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم، وأيضًا بعد فحص الفول السوداني على مؤشر GI، وجد أنه من الأغذية المناسبة لمرضى السكري، وذلك لاحتوائه على معدن المغنيسيوم الهام للحفاظ على مستويات السكر في الدم. ومن الجدير بالذكر أن الفول السوداني يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المرافقة للسكري، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية، وأيضًا الحفاظ على ضغط الدم، كما أنه يعمل على التحكم في الوزن ويقلل من الشعور بالجوع، ويساعد ذلك على التحكم بمستويات الغلوكوز في الدم، ولذلك يعتبر الفول السوداني ومشتقاته من الزبدة والزيوت أمنة جدًا للمرضى المصابين بالسكري. [3]

وأكدت دراسات أن الفول السوداني لا يرفع السكر، حيث أن الأطباء ينصحون مرضى السكري بتقليل تناول الكربوهيدرات، والتي بدورها تتحول عند الهضم إلى سكر لإمداد الجسم بالطاقة، وينصح الأطباء بشكل دائم اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات لتقليل مستويات الأنسولين لدى الأشخاص، ويعتبر الفول السوداني من أفضل الأطعمة التي تعمل على إمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن دون إلحاق الضرر بنسب السكري في الجسم أو رفعها، كما أن المغنيسيوم الموجود في الفول السوداني يعد من البقوليات المميزة في محاربة السكري وتثبيط نسبة في الدم. 

الفول السوداني لسكري الحمل

من الممكن أن تصاب الحوامل بمرض سكري الحمل وبعد الولادة يزول من تلقاء نفسه، ولكن يلجأ الأطباء في هذه الحالة إلى وصف نظام غذائي يقلل من خطر سكري الحمل، ومن ضمن الأطعمة التي يلجأ الطبيب إلى وصفها هو الفول السوداني، وذلك لأنه من الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية منخفضة، كما أنه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الحامل، وأيضًا يمتلك عنصر المغنيسيوم الذي يقلل من تحويل الكربوهيدرات إلى السكر، كما أن الفول السوداني يحتوي على الدهون غير المشبعة والتي تعمل على تنظيم الأنسولين في الدم، وتحسين مستوياته. 

القيمة الغذائية للفول السوداني

يمتلك الفول السوداني العديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية والدهون الغير مشبعة الهامة والمفيدة لصحة الجسم، وفيما يلي القيمة الغذائية للفول السوداني: [1]

  • البروتينات: يحتوي البروتين على كمية من البروتين تتراوح من 22 إلى 30 بالمئة من إجمالي السعرات الحرارية الموجودة به، وبذلك يعتبر الفول السوداني من أهم المصادر الطبيعية للبروتين النباتي، ولكن يجب الحرص والتأكد من كمية الفول المتناولة، حيث أن بعض الأشخاص من الممكن أن يصابوا بحساسية نتيجة كثرة البروتين.
  • الدهون: يحتوي الفول السوداني على كمية كبيرة من الدهون وتتراوح من 44 إلى 56%، ويرجع ذلك لأن بذور الفول السوداني زيتية، مثل زيت الأراشيد، ويتكون الفول السوداني من دهون أحادية ومتعددة غير مشبعة، كما تكون معظم هذه الدهون من أحماض غنية، مثل حمض اللينوليك، والأوليك.
  • الكربوهيدرات: يحتوي الفول السوداني على كمية من الكربوهيدرات تتراوح من 13 إلى 16% من حجم ثمرته الإجمالي، وهو ما يجعله من النباتات الهامة في الحفاظ على مؤشر السكر في الدم، ويبقيه منخفض.
  • الفيتامينات والمعادن: يحتوي الفول السوداني على مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن الهامة والضررورية للجسم مثل البيوتين الهام للنساء الحوامل، كما أنه يحتوي على النحاس بنسبة كبيرة، وهو المعادن الضرورية لصحة القلب، والنياسين المعروف باسم فيتامين B3، وهو من الفيتامينات التي تعمل على تخفيض نسبة الإصابة بأمراض القلب، كما يحتوي الفول السوداني على كمية من حمض الفوليك المعروف باسم B9، والمنجنيز، وفيتامين E، والفسفور والمغنيسيوم والثيامين.
  • مركبات نباتية: يحتوي الفول السوداني على العديد من المركبات الغذائية التي تعتبر من المركبات النشطة، مثل مضادات الأكسدة، مثل حمض الفوماريك، والبوليفينول، والريسفيراتول، والإيسوفلافون، وحمض الفيتيك، والفيتوسترولس.

إن كل 100 غرام من الفول السوداني تحتوي على 567 سعرة حرارية، و16.13 من الكربوهيدرات، و25.8 غرام من البروتين، و49.2 غرام من الدهون، و8.5 من الألياف، والماء بنسبة 7%، والسكر بنسبة 4.7%، والدهون الغير مشبعة بنسبة 24.42، والدهون المشبعة المتعددة 15.56، والأوميجا 6 بنسبة 15.56. 

زبدة الفول السوداني والسكري

زبدة الفول السوداني تحتوي على مكونات طبيعية لا ترفع مستويات السكر، وذلك لأنها مصنوعة من الفول السوداني الطبيعي، وتحوي جميع مكوناته الطبيعية، مثل المغنيسيوم والدهون غير المشبعة والفيتامينات والمعادن الأخرى، ويحث الأطباء على إدراج الفول السوداني وزبدته إلى النظام الغذائي للمصابين بمرض السكري. ومن الجدير بالذكر أن زبدة الفول السوداني تحتوي على كمية قليل من الكربوهيدرات، وبالتالي فإن تناولها لا يرفع مستوى السكري. [4]

أضرار الفول السوداني

من الممكن أن يؤثر الفول السوداني على الجسم بطريقة عكسية، ومن الممكن أن ينتج عنه بعض الأضرار والتي تتلخص فيما يلي:

الحساسية

يمكن أن يتعرض الشخص للحساسية نتيجة تناول الفول السوداني، حيث أنه من أكثر الأغذية التي تزيد من فرص الإصابة بالتحسس، ومن الممكن أن ينتج عنها حساسية مسببة للموت، ومن الممكن أن يسبب تناول الفول السوداني بعض الآثار الجانبية مثل سيلان الأنف والعين والفم، هذا فقط في حال ملامسته، وبالنسبة لأعراض الحساسية التي تنتج من خلال تناوله فهي: سيلان الأنف، والتهابات الجلد، والحكة والاحمرار، وظهور تورمات شديدة، والشعور بالوخز في كل من الفم والحلق.

ظهور مشاكل في الجهاز الهضمي

قد تسبب كثرة تناول الفول السوداني الإصابة بالإسهال والغثيان والقيء، وذلك نتيجة ارتفاع مستوى الصوديوم في الجسم.

يمنع الفول السوداني امتصاص المعادن في الجسم

من المعروف أن الفول السوداني يحتوي على كمية كبيرة من الفسفور حيث أنه يحتوي على 113 ملليجرام لكل 100 غرام، ويعمل الفسفور المتحول على هيئة أحماض الفيتيك ومركبات الفيتات، حيث جميعها تعمل على تقليل امتصاص المعادن. [4]

تعرفنا خلال هذا المقال على الفول السوداني والسكري، فقد ذكرنا معلومات تفيد بأنه لا يسبب ارتفاع نسبة السكري في الدم وهذا ما أكدته الدراسات ومن المفضل أن يستشير مريض السكري طبيبه قبل تناول أية أطعمة قد تسبب ضررًا، كما يجب تناول كمية قليلة من الفول السوداني دون إكثار.