بعد أزمة دامت 9 سنوات بينهم نصر محروس يعلن الصلح مع بهاء سلطان

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 20 يناير 2021
بعد أزمة دامت 9 سنوات بينهم نصر محروس يعلن الصلح مع بهاء سلطان
مقالات ذات صلة
مي حلمي تُثير الجدل بعد قرار إيقاف برنامجها وتنشر صورة من دبي
رانيا يوسف براءة من الفعل الفاضح والإفساد وازدراء الأديان
نزار الفارس حلقة الراقصة اليسار ستُثير جدلًا واسعًا بعد عرضها

أعلن المنتج المصري نصر محروس، اليوم، وقوع الصلح بينه وبين المطرب المصري بهاء سلطان، وذلك عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وذلك بعد خصام دام لـ 9 سنوات تسبب في إبعاد المطرب على الساحة الفنية.

محروس ينشر صور الصلح بينه وبين سلطان

ونشر "محروس" صور وفيديو من جلسة الصلح التي تمت بينه وبين المطرب بهاء سلطان داخل الاستديو الواقع بمنطقة مصر الجديدة، حيث من المقرر البدء في التعاون بينهما في أعمال جديدة خلال الفترة المقبلة.

وجاء الصلح بعد خلاف دام لأكثر من عام بين الطرفين حيث نتج عنه العديد من القضايا، وكان آخرها القضية التي كسبها المطرب بهاء سلطان، حيث ألزمته المحكمة بإنهاء غناء 4 أغنيات متبقية في عقده مع شركة نصر محروس على أن يقوم بعدها بالغناء مع شركة أخرى.

اسعاد يونس تدخلت لإنهاء الأزمة بينهم

كانت الإعلامية والفنانة إسعاد يونس أطلقت حملتها من أجل إعادة الفنان بهاء سلطان من جديد للغناء وذلك بعد استضافته فى برنامجها "صاحبة السعادة"  حيث أرسلت رسالة مؤثرة وقتها إلى المنتج نصر محروس من أجل إنهاء الخلاف  بينه وبين المطرب المصري ومطالبته بفك الاشتباك بينه وبين سلطان.

فأزمة نصر محروس مع بهاء سلطان عن الحياة الفنية لأكثر من 8 سنوات حيث رفض "سلطان" العمل بعقد احتكار محروس له والذى لا بد من دفعه مليوناً ونصف المليون دولار أمريكى من أجل إلغائه.

بداية الأزمة بين محروس وسلطان

بدأت أزمة بهاء سلطان ونصر محروس الفنية في  عام 2000، بعد أن تعاقدت شركة فرى ميوزيك، التى يمتلكها نصر محروس، مع بهاء سلطان، على التعاون فيما بينهما، على أن تقوم الشركة بإنتاج وتوزيع الأعمال الفنية للطالب.

وأثناء تنفيذ العقد بدأت  كثير من العقبات المرهقة لبهاء سلطان، إلا أن الاثنين اتفقا مرة أخرى على استكمال تعاقدها فتم تحرير عقد مؤرخ بـ 28 أكتوبر 2009 تحت مسمى عقد اتفاق وتوزيع وبيع وتداول مصنفات فنية "موسيقية غنائية" على أن يقوم "بهاء" بالأداء الغنائى والتسجيل للأغنيات محل الألبومات موضوع العقد والمحدد بعدد خمسة ألبومات بخلاف الأغنيات الفردية خلال مدة سريان العقد.

وفى عام 2011 كان إطلاق آخر ألبومات بهاء سلطان فى الأسواق والذي جاء تحت عنوان "مالنا"، حيث بدأت الأزمة الفعلية مع اقتراب انتهاء تعاقد حيث كان من المقرر فى ديسمبر من عام 2014 وفوجئ سلطان بقيام المنتج نصر محروس بترك تسجيل الألبوم ويتفرغ إلى الأعمال التى قد يؤديها فى الحفلات والأفراح وخلافه وإهماله إتمام تسجيل الألبوم الثالث أساس الاتفاق.

وقدم "سلطان" خلال تلك الفترة أكثر من إنذار لنصر محروس من أجل تنفيذ التعاقد بينهم وإنهاء الألبوم الأخير وطرحه بالأسواق ومدد للانتهاء منه شهر ديسمبر 2014، إلا أن "نصر" لم ينه التعاقد إلا بعد أن يدفع بهاء سلطان مليوناً ونصف المليون دولار كشرط جزائى من أجل أن يتركه يرحل عن شركته.