علاج الكحة والبلغم للكبار والأطفال والحوامل

  • تاريخ النشر: السبت، 07 مايو 2022
علاج الكحة والبلغم للكبار والأطفال والحوامل
مقالات ذات صلة
علاج البلغم عند الأطفال
علاج الكحة للأطفال
علاج الكحة عند الأطفال بأفضل الطرق

هل تعاني من كحة ببلغم؟ هل تساءلت من قبل عن طريقة يمكن أن تساعد في علاج الكحة والبلغم عند الرضع أو حتى عند الكبار؟ تابع المقال الآتي لتعرف على إجابة هذه الاستفسارات.

علاج الكحة والبلغم للكبار

يمكن أن يساعد استخدام بعض العلاجات في التخلص من الكحة والبلغم وعليه تحسين كفاءة الكحة والتقليل من كمية البلغم أو المخاط المتراكمة في مؤخرة الحلق، فيما يأتي بعض هذه العلاجات،

الأدوية

تعمل العلاجات الدوائية بطريقة أفضل لدى الأشخاص الذين يواجهون صعوبةً في التخلص من البلغم المتكون المُرافق للسعال الرطب، [1]

  •  الأدوية المذيبة للبلغم (Mucolytics)، تساعد هذه العلاجات في تحليل البلغم وعليه تسهيل عملية التخلص منه، ومن الأمثلة عليها: الأسيتيل سيستين (Acetylcycteine)، والبرومهيكسين (Bromhexine). 
  • المقشعات (Expectorants)، تساعد هذه العلاجات على طرد البلغم من الرئتين، ومن الأمثلة عليها ما يلي: غايفينيسين (Guaifenesin)، وجذر المُستدرّة (Senega)، والأمونيا (Ammonia)، سيترات الصوديوم (Sodium Citrate).

مبخر الغرفة

يمكن أن يساعد استخدام أجهزة البخار في علاج الكحة والبلغم والحساسية، تساعد هذه الأجهزة على تكسير البلغم الذي يسبب السعال، يجدر التنويه إلى أهمية توخي الحذر أثناء استخدام هذا النوع من الأجهزة لتجنب حرق نفسك. [1]

علاجات أخرى

فيما يلي بعض العلاجات الأخرى للكحة والبلغم والتي تستخدم بناء على استشارة الطبيب،

  •  العلاج الطبيعي للسعال(Physiotherapy)، يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي للصدر في التخفيف من البلغم وتسهيل عملية السعال، ما زالت هناك الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثبات فعاليته.
  • المضادات الحيوية (Antibiotics)، يعتمد علاج الكحة والبلغم على المسبب لها، في معظم الحالات ينجم البلغم عن عدوى فيروسية وعليه لا يحتاج المريض إلى استخدام مضادات حيوية، أما في حال الإصابة بعدوى بكتيرية فيتطلب العلاج الحصول على مضاد حيوي بناء على إرشادات وتعليمات الطبيب. [2]

علاج الكحة والبلغم عند الأطفال

غالبا ما يرافق الكحة والبلغم عند الأطفال مجموعة من الأعراض الأخرى منها سيلان الأنف والعطس والحمى الخفيفة، يمكن للأساليب وطرق علاج الكحة والبلغم للرضع التالية في المساعدة في التخفيف عن طفلك، [3]

  • استخدام مرطب الهواء بالرذاذ البارد، يمكن أن يساعد تشغيل مرطب الهواء بالرذاذ البارد في غرفة طفلك ليلا في تهدئة الحلق والتخفيف من الاحتقان وكمية البلغم المتراكمة وعليه التخفيف من شدة السعال.
  • استخدام قطرات الأنف، لتخلص من المخاط المتراكم في الأنف.
  • تقديم كمية كافية من السوائل لطفلك، بإمكانك تقديم الشاي الخالي من الكافيين لطفلك، يمكن أن يساعد ذلك في التقليل من شدة السعال.
  • العسل، يمكن أن يساعد تقديم ملعقة صغيرة من العسل لطفلك قبل النوم في المساعدة على تسكين ألم الحلق، يجدر التنويه إلى أهمية عدم استخدام العسل لمن هم دون السنة الواحدة.

علاج الكحة والبلغم للحامل

تعد الكحة واحدة من الأمور المزعجة التي تواجه السيدات خلال فترة الحمل نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية في الجهاز التنفسي، يمكن أن تساعد بعض الطرق والعلاجات المنزلية في علاج الكحة والبلغم للحامل، نذكر فيما يلي بعضها، [4]

  • الحرص على شرب كمية كافية من الماء، ينصح بشرب ما لا يقل عن 8 - 12 كوبا من الماء يوميا للحفاظ على رطوبة الحلق وحمايته من الجفاف.
  • تناول الفيتامينات المخصصة للحمل، تحتوي الفيتامينات المخصصة للمرأة الحامل على نسبة جيدة من فيتامين سي الذي يعمل بفعالية على تعزيز استجابة الجهاز المناعي وعليه مقاومة الأمراض.
  • تناول نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية، من الأمثلة على الفواكه والخضراوات الغنية بالعناصر الغذائية، الفلفل الحلو واللوز والعدس والسبانخ المطبوخ والجزر والمانجو والشمام والفراولة وغيرها العديد.
  • شوربة الدجاج منزلية الصنع، تحتوي شوربة الدجاج على نسبة عالية من العناصر الغذائية المغذية التي تساعد في مكافحة الأمراض ومنها الفوسفور والمغنيسيوم والجيلاتين ومضادات الأكسدة وفيتامين أ وفيتامين ج، ناهيك عن غناها بالخصائص المضادة للالتهابات.
  • عصير الأناناس، يتسم عصير الأناناس باحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات تدعى بالبروميلين، يعمل هذا الأنزيم على تهدئة الكحة الناجمة على الزكام والمساعدة على تفيت البلغم وطرده من الحلق.
  • الزنجبيل، يعد الزنجبيل أحد العلاجات العشبية المستخدمة منذ القدم في علاج نزلات البرد والزكام، يحتوي الزنجبيل على مواد مضادة للفيروسات والبكتيريا ومضادات للأكسدة تساعد في القضاء على نزلات البرد والتهاب الحلق والغثيان المرافق لفترة الحمل.
  • الكركم، يحتوي الكركم على مادة تدعى بالكركمين، يمتلك الكركمين خصائص مضادة للالتهابات والأكسدة قوية تساعد في دعم الجهاز المناعي ومحاربة الأمراض.
  • خل التفاح، يحتوي خل التفاح على بكتيريا نافعة تساعد في مكافحة الالتهابات وعليه مساعدة الجسم على التغلب على الزكام.

أما فيما يخص علاج الكحة والبلغم للنفاس فغالبا ما تتشابه الطرق مع طرق علاج الكحة والبلغم للحامل، عدا عن إمكانية النفاس من استخدام بعض العلاجات الدوائية وذلك بعد استشارة الطبيب، نظرا لأن بعض الأدوية يتم إفرازها في حليب الأم وعليه يمكن أن تصل نسبة بسيطة منها للرضيع.

علاج الكحة والبلغم والحساسية بالأعشاب

تمتلك بعض الأعشاب خصائصا تساعد في التقليل من شدة الكحة والبلغم والحساسية، فيما يلي أبرز هذه الأعشاب، [5]

شاي الزنجبيل 

يتسم الزنجبيل بخصائص مضادة للالتهابات والأكسدة، يمكن أن يساعد تناول شاي الزنجبيل بضع مرات يوميا في تهدئة التهاب الحلق والحفاظ على رطوبته.

مستخلص إبرة الراعي 

وجدت بعض الأبحاث فعالية استخدام مستخلص إبرة الراعي في علاج الكحة والبرد والتهاب الشعب الهوائية، يجدر التنويه إلى أهمية الاستخدام بحذر لتجنب أي ردود فعل تحسسية.

قطرات الأعشاب

بإمكانك تجربة قطرات الأعشاب التي تحتوي على مواد طبيعية مصنوعة من الليمون أو العسل أو الأوكالبتوس أو المريمية أو الزعتر أو النعناع.

شاي الزعتر والقرنفل 

وجدت بعض الأبحاث امتلاك كل من الزعتر والقرنفل خصائص مضادة للميكروبات، تساعد هذه الخصائص في محاربة عدوى الجهاز التنفسي العلوي وعليه القضاء على السعال.
بإمكانك تحضير الشاي عن طريق إضافة الزعتر الطازج وأوراق القرنفل إلى الماء المغلي، وترك المنقوع لمدة 10 دقائق ومن ثم شربه ساخنا.

نصائح وإرشادات لعلاج الكحة والبلغم وضيق التنفس

يمكن للنصائح والإرشادات الآتية أن تساعدك في التخلص من الكحة والبلغم،

العسل

يعد العسل واحد من الطرق الفعالة في علاج الكحة والبلغم وذلك بناء على بعض التجارب السريرية، ينصح بتناول ملعقة صغيرة ونصف من العسل قبل الذهاب إلى النوم للمساعدة على التقليل من السعال والتشجيع على النوم. [5]

حمام البخار

يمكن أن يساعد أخذ حمام ساخن مليء بالبخار على ترطيب مجرى الهواء العلوي وعليه المساعدة على تفتيت البلغم المتراكم في الصدر، ينصح بالبقاء بحمام البخار لمدة 5 دقائق على الأقل. [5]

الماء والملح

وجدت بعض الأبحاث أن الري الأنفي بالماء والملح يمكن أن يساعد في علاج انسداد الأنف، وعليه التقليل من أعراض الكحة ببلغم لدى الكبار. كما يمكن أن تساعد الغرغرة بالماء والملح في التخفيف من السعال بالبلغم عن طريق التقليل من إفراز المخاط في مؤخرة الحلق وعليه التقليل من الحاجة إلى السعال.[5]

نصائح أخرى

من النصائح الأخرى التي يمكن أن تساعد في علاج الكحة الشديدة بالبلغم ما يلي، [1]

  • الحرص على شرب كمية كافية من السوائل وذلك للمساعدة على ترقيق البلغم وتسهيل السعال.
  • الحصول على قسط كافي من الراحة.
  • الابتعاد عن التدخين.

حالات تستدعي مراجعة الطبيب

هناك بعض الحالات قد تشير إليها الكحة ببلغم إلى حالة طبية خطيرة كأمراض في الرئة أو أمراض القلب، يجدر التنويه إلى أهمية مراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي من الأعراض التالية، [1]

  • بلغم كريه الرائحة.
  • سعال الدم.
  • بلغم ممزوج باللون الأصفر أو الأخضر أو الوردي.
  • تورم في القدمين أو الساقين أو الكاحلين.
  • كحة ببلغم تستمر لأكثر من بضعة أيام.
  • حمى شديدة أو قشعريرة.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الأعراض التالية التماس العناية الطبية الطارئة:

  • جلد أو أظافر مزرقة.
  • صعوبة في التنفس.
  • الارتباك أو فقدان الوعي.
  • ألم صدر.


بشكل عام تحدث الكحة بالبلغم نتيجة زيادة إفراز المخاط في الشعب الهوائية، يمكن أن تتسبب عدة حالات في ذلك منها أمراض الجهاز التنفسي وأمراض الرئة المزمنة، يمكن أن تساعد العلاجات الدوائية في التخفيف من شدة الكحة، يجدر التنويه إلى أهمية مراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي أعراض غريبة.

  1. أ ب ت ث "علاج الكحة والبلغم" ، منشور على موقع mydr
  2. "علاج الكحة والبلغم" ، منشور على موقع medicalnewstoday
  3. "علاج الكحة والبلغم للأطفال" ، منشور على موقع whattoexpect
  4. "علاج الكحة والبلغم للأطفال" ، منشور على موقع feedmomandme
  5. أ ب "طرق طبيعية لعلاج الكحة والبلغم" ، منشور على موقع healthline