فوائد التأمل وتأثيره على الصحة النفسية والعقلية

  • تاريخ النشر: السبت، 29 مايو 2021
فوائد التأمل وتأثيره على الصحة النفسية والعقلية
مقالات ذات صلة
ما هي فوائد التأمل اليقظ على الصحة
تأثير الصيام على الصحة النفسية
فوائد ممارسة الرياضة على الصحة العقلية

عندما نجلس للتأمل فإننا نعتني بأنفسنا بطرق قد لا تبدو واضحة للوهلة الأولى. فوائد التأمل عديدة ومتنوعة، ويدعمها العلم. يبدأ الكثير من الناس في التأمل لـ إدارة التوتر وتقليل القلق وتنمية راحة البال. ولكن هناك آلاف الدراسات التي توثق فوائد أخرى غير معروفة للتأمل الذهني، والتي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الصحة العقلية والجسدية والعاطفية.

فوائد التأمل للصحة العقلية

من المحتمل أن يكون معظم الناس على دراية بـ الآثار الجانبية الإيجابية للتأمل المرتبطة بالصحة العقلية، من خلال :

  • زيادة الوعي والوضوح والرحمة والشعور بالهدوء.
  • تحسين التركيز هو فائدة أخرى ترتبط عادة بالتأمل. في الواقع أظهرت إحدى الدراسات أن 4 أسابيع من استخدام التأمل يمكن أن تزيد التركيز بنسبة 14٪ ، بينما أظهرت دراسة أخرى أن جلسة واحدة فقط تقلل من شرود الذهن بنسبة 22٪ .
  • ولكن هناك المزيد من الطرق التي يمكن أن يفيد بها التأمل العقل. في دراسة حديثة وجد باحثون من جامعة جون هوبكنز أن برامج التأمل العامة ساعدت في تخفيف الأعراض النفسية للاكتئاب والقلق والألم المرتبط بالتوتر.
  • أظهرت دراسة منشورة أجريت في Google and Roche ، حيث استخدم الموظفين التأمل  لمدة 8 أسابيع، أبلغ المشاركون عن انخفاض بنسبة 46 ٪ في الاكتئاب وانخفاض بنسبة 31 ٪ في القلق.
  • أظهرت دراسة أخرى أن 30 يومًا من التأمل أدت إلى زيادة بنسبة 11٪ في المرونة العقلية . علاوة على ذلك، شهد الأشخاص الذين استخدموا التأمل لمدة 10 أيام فقط زيادة بنسبة 7.5٪ في الرضا عن الحياة .
  • من الواضح أن تخصيص بضع دقائق بانتظام، حتى دقيقة واحدة، للتخلي، والتنفس، وإعادة الشحن، يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً في تحسين الصحة.

الفوائد الجسدية للتأمل

لتقدير الفوائد الجسدية العميقة للتأمل، من المهم أن نفهم كيف يمكن أن يتسبب التوتر المزمن في إحداث فوضى في الجسم.

  • يحفز الإجهاد الجهاز العصبي السمبثاوي، مما يتسبب في زيادة هرمونات التوتر الطبيعية مثل: الأدرينالين والكورتيزول، في مجرى الدم ، مما قد يؤثر سلبًا على الجسم. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الأدرينالين المعروف أيضًا باسم الأدرينالين إلى زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.
  • يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الكورتيزول إلى زيادة مستويات السكر في الدم، وتثبيط جهاز المناعة، وتضييق الأوعية الدموية. في النهاية ، يمكن أن تؤدي الارتفاعات المزمنة في هرمونات التوتر إلى زيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ومستويات الكوليسترول وتعطيل المناعة ومستويات الطاقة والنوم.
  • عندما يرتاح الجسد والعقل، سواء من خلال ممارسة التأمل أو تقنيات أخرى، يتم تحفيز الجهاز العصبي السمبتاوي، مما يتسبب في توقف الجسم عن إفراز هرمونات التوتر.
  • لقد تعلم العديد من الأشخاص الذين يمارسون التأمل بانتظام تكييف أجسادهم للاسترخاء عند الطلب، ووفقًا للبحث يمكنهم إدارة الإجهاد بشكل أكثر فعالية. وفقًا لبحث من جامعة كاليفورنيا ديفيس، فإن الأشخاص الذين استخدموا رياضة مشي التأمل، لديهم مستويات أقل من الكورتيزول.
  • لماذا الحد من التوتر مهم جدا، يخفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب واستهلاك الأكسجين، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الطاقة وتحسين المناعة والنوم. بالإضافة إلى ذلك، يعد تقليل التوتر أمرًا أساسيًا لتقليل الأعراض الجسدية للعديد من الحالات الصحية.
  • التقليل من الالتهاب على سبيل المثال، المرتبط بالسكتة الدماغية وأمراض القلب والسرطان والسكري وأمراض خطيرة أخرى. وفقًا لدراسة أجرتها جامعة هارفارد ، فإن التأمل لا يمكن أن يثبط الجينات المشاركة في الاستجابة الالتهابية فحسب ، بل يعزز أيضًا الجينات المرتبطة باستقرار الحمض النووي.

الفوائد العاطفية للتأمل

  • الدماغ هو جزء من الجسم حيث يمكن للتأمل أن يعمل سحره حقًا. من المؤكد أننا نصبح أكثر قدرة على التعامل مع المشاعر السلبية عندما نتأمل ونتدرب على رؤية المشاعر المتزايدة كحالات عابرة. ولكن من أهم مزايا التأمل أنه لا يغير فقط طريقة تفكيرنا ووجهة نظرنا، بل يمكنه أيضًا تغيير أدمغتنا جسديًا، وإعادة توصيلها نحو أفكار وعواطف أكثر إيجابية.
  • يمكن أن يقلل التأمل من الروابط العصبية السلبية بقشرة الفص الجبهي الإنسي، أو "مركز أنا" للدماغ مما يؤدي إلى تثبيط السمات مثل الخوف والتوتر والقلق. بدلاً من ذلك فإنه يبني أيضًا روابط عصبية إيجابية جديدة لأجزاء الدماغ المسؤولة عن تعزيز سمات مثل التركيز واتخاذ القرار.
  • علاوة على ذلك تُظهر الأبحاث أن المادة الرمادية، منطقة الدماغ المسؤولة عن التنظيم العاطفي والتخطيط وحل المشكلات بالإضافة إلى كثافة القشرة المسؤولة عن التعلم والذاكرة، تزداد مع ممارسة التأمل المنتظمة. بدلاً من ذلك تستجيب اللوزة، التي تنظم شعورنا بالتوتر والخوف والقلق، للتأمل عن طريق الانكماش.
  • تؤكد الأبحاث أن إعادة توصيل الدماغ من خلال التأمل يمكن أن تغيره للأفضل. في إحدى الدراسات، شهد المشاركون الذين مارسوا التأمل لمدة 3 أسابيع انخفاضًا بنسبة 57٪ في العدوانية والتفاعل مع التعليقات السلبية. في حالة أخرى ، قللت 10 أيام من تهيج المشاركين بنسبة 27٪ .
  • تعمل الطريقة الأخرى أيضًا أظهرت الأبحاث أن استخدام التأمل يزيد من المشاعر الإيجابية بنسبة 16٪ والرحمة بنسبة 21٪ . بالطبع، من المنطقي أن التأمل يمكن أن يؤثر على عواطفنا بعمق عندما نتدرب لنكون أقل في رأسنا وأكثر وعياً باللحظة الحالية، نكون قادرين بشكل أفضل على إبعاد أنفسنا عن الأفكار والعواطف السلبية، ونشعر بتحسن في اللحظة.