كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالاتها المتنوعة في منطقة الكاريبي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 22 مارس 2022
كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالاتها المتنوعة في منطقة الكاريبي
مقالات ذات صلة
روان بن حسين تخطف الأنظار بإطلالة هندية
ياسمين صبري تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية
هنا الزاهد تخطف الأنظار بإطلالة صيفية جديدة

تألقت كيت ميدلتون Kate Middleton، زوجة الأمير البريطاني ويليام Prince William، في العديد من الإطلالات ما بين الكاجوال والرسمي، خلال جولتهما في منطقة الكاريبي.

وبدأ الأمير ويليام Prince William دوق كامبريدج وزوجته كيت ميدلتون Kate Middleton جولتهما في منطقة البحر الكاريبي التي تستغرق 8 أيام.  

وعندما نزلا من الطائرة، بدت كيت ميدلتون في إطلالة باللون الأزرق بالكامل من توقيع جيني بيكهام JENNY PACKHAM، وأكملت اللوك بستايل محايد، حيث اختارت أيضاً حذاء باللون الأزرق Rebecca Fern Blue Suede Pumps من علامة إيمي لندن Emmy London، تميز بلونه الأزرق النيلي الرائع، بسعر 470 دولاراً.

بينما بدا الأمير ويليام أنيقًا في بدلة رمادية. وشارك الأمير ويليام وكيت ميدلتون المتابعين الملكيين على إنستقرام Instagram من خلال صورهما من داخل الطائرة بينما كانا يستعدان للنزول على سلالم الطائرة لاستقبال حاكمة بليز الجنرال فرويا تسالام.

ويتزامن وصول الأمير ويليام وكيت ميدلتون إلى منطقة البحر الكاريبي مع اليوبيل البلاتيني والذي يوافق الذكرى الـ 70 لتولي الملكة إليزابيث الثانية عرش بريطانيا.

واستقبلت حاكمة البلاد الجنرال فرويلا تسالام Froyla Tzalam، الأمير ويليام وكيت ميدلتون في المطار ثم سافرا لاحقًا إلى وسط مدينة بليز لعقد اجتماع رسمي مع رئيس الوزراء جوني بريسينو Johnny Briceno.

رحلة الأمير ويليام وكيت ميدلتون في بليز:

تمتع الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون بنزهة لطيفة، أثناء زيارتهما لمزرعة كاكاو في بليز أثناء جولتهما في منطقة البحر الكاريبي احتفالا باليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث الثانية.

وخلال الجولة الكاريبية برفقة الأمير ويليام تألقت كيت ميدلتون، في صباح أحد الأيام، بلوك كاجول بسيط، فيما أطلت بالمساء بفستان ميتاليكي أنيق.

واصطحب الزوجان- وكانا يرتديان ملابس غير رسمية ونظارات شمسية، في هذه الجولة عالم الآثار "آلان مور"، المدير المساعد لمعهد الآثار، حيث قام بجولة حول الأنقاض قبل أن يتسلقا قصر السماء الرائع الذي يبلغ ارتفاعه 141 قدماً. من هناك، نظروا إلى قمم خط الأشجار عبر بليز. 

وعلقت حسابات وسائل التواصل الاجتماعي في قصر كنسينغتون على صور رحلة دوق ودوقة كامبريدج في الغابة: "يا لها من مناظر لا تصدق اليوم. إنه لشرف كبير أن نكون هنا في هذا النصب التذكاري الشهير للمايا في غابة تشيكويبول".

وبعد الدرس الأثري، أخذ الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون ما يسميه القصر، رحلة إلى طريق الذاكرة، عندما قضيا وقتاً مع BATSUB (وحدة دعم تدريب الجيش البريطاني) في الغابة، والتي توفر تدريباً على البيئة الاستوائية للبريطانيين، القوات والشركاء الدوليين.

وأثناء زيارة دوق ودوقة كامبريدج لمزرعة شوكولاتة تشي إيل Che "il chocolate farm، حاولا طحن حبوب الكاكاو المجففة بيد الهاون والمدقة، وهي مهمة تؤديها النساء في المجتمعات الريفية بأمريكا اللاتينية.

ولم تستطع كيت ميدلتون مقاومة الرائحة "الشهية" التي يمكن استنشاقها في الهواء، وقالت إن أطفالها الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس، اللذين لم يشاركوهم هذه الرحلة: "سيشعرون بالغيرة جدًا"، بعد أن قامت دوقة كامبريدج بغمس رقائق التورتيلا في نافورة الشوكولاتة الساخنة.

كانت زيارة دوق ودوقة كامبريدج لمزرعة كاكاو في بليز، أول محطة في جولتهما الكاريبية التي تستغرق أسبوعًا للاحتفال بيوبيل الملكة البلاتيني.

ويختتم ويليام وكيت زيارتهما إلى بليز وسيواصلان جولتهما في منطقة البحر الكاريبي بزيارات في جامايكا وجزر الباهاما قبل إنهاء الجولة في 26 مارس/آذار 2022.

بينما أعلن قصر كنسينجتون السبت أن الأمير البريطاني وليام وزوجته كيت ميدلتون ألغيا زيارة إلى قرية في بليز في مستهل جولتهما الكاريبية بسبب "قضايا حساسة" تتعلق بالمجتمع المحلي.

إطلالات كيت ميدلتون في منطقة الكاريبي:

واستمرت دوقة كامبريدج في تألقها بأجمل صيحات الموضة والمكياج والإطلالات الطبيعية التي بدت في غاية البساطة والجاذبية، خلال جولتها الأخيرة في منطقة الكاريبي.

كيت ميدلتون حافظت على لمساتها الجمالية لإبراز ملامح بشرتها الطبيعية من خلال جاذبيتها البارزة، فاتجهت نحو تمرير كريم أساس برونزي وناعم لتوحيد لون البشرة، كما طبّقت رسمات عيون مشرقة مع الظلال البنية الناعمة على الجفون العليا للعينين، واعتمدت تسريحات شعر طبيعية ومنسدلة كما لم تتخل كيت ميدلتون عن تسريحات الشعر الويفي المنسدل، لضمان البساطة التي اعتادت عليها.

كما ركّزت في إطلالاتها على ألوان البلاشر الوردي القوي الذي يبرز على أعلى الوجنتين بشكل مسحوب إلى الخارج.

ولم تهمل تكثيف طبقات الماسكارا السوداء على الرموش العليا، وتمرير أحمر الشفاه الزهري اللماع والنود بعد تحديد الشفاه بالكونتور العريض لإظهار حجم شفتيها الكبيرة.

حيث حرص الأمير ويليام وكيت ميدلتون في جولتهما الكاريبية والأخير في بليز، على التعرّف على أطلال حضارة المايا القديمة في كاراكول في غابة تشيكويبول حيث اطلعا على تاريخ وتم ومعالم المنطقة.

ولهذه الجولة، إختارت كيت إطلالة كاجول فارتدت التيشيرت الأبيض البسيط الذي تميّز بياقته المدوّرة نسّقت معه البنطلون الكارجو الضيّق باللون الكاكي من ماركةG-Raw  مع حزام بنيّ مضفّر وحذاء رياضي من Superga. كما أضافت في وقت لاحق إلى اللوك القميص الواسع البيج.

تألق كيت ميدلتون في بليز:

وفي يومهما الكامل الأخير من ارتباطاتهما في بليز إلى تلال وغابات بليز، زار دوق ودوقة كامبريدج أطلال حضارة المايا القديمة في موقع كاراكول الأثري في أعماق غابة تشيكويبول حيث تعرفا على التاريخ وتم اصطحابهما إلى كانا المذهلة (قصر السماء).

وفي المساء تألقت كيت بلوك ساحر، فاختارت فستان السهرة باللون الزهري الميتاليكي مع الأكمام الكشكش من تصميم العلامة التجارية البريطانية The Vampire"s Wife، كما تميّز بالحزام من القماش نفسه والذي جاء معقوداً من الخلف.

حيث تألقت دوقة كامبريدج، الأميرة كيت ميدلتون، في حفل استقبال في بليز، مرتدية فستانًا ورديًا لامعًا بقيمة 2500 جنيه إسترليني، الذي كان قريبًا من الفستان الذي ارتدته خلال جولتها في دبلن قبل عامين.

حيث أطلت كيت ميدلتون، بحسب صحيفة"ديلي ميل" البريطانية، بفستان متلألئ من مصمم بريطاني في حفل استقبال مسائي، احتفالًا باليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث الثانية، الذي ارتدته، مع حذاء جيمي تشو الفضي، وحقيبة كلتش مطرزة من المايا.

وتركت الدوقة شعرها الأسود الطويل مسترسلاً خلف كتفيها لهذه المناسبة، مستعرضة الفستان الوردي اللامع الكامل وأقراطها المتدلية، من تصميم O"Nitta London ومرصّعة بالكريستالات، وحذاء Mimi من Jimmy Choo، فيما حملت كلاتش أبيض مطرّز من وحي حضارة المايا.

وأكملت أناقة كيت ثوب الأورجانزا الذي يصل إلى الأرض بأقراط من توقيع بيت الحلي "أوناتا" بقيمة 290 جنيهًا إسترلينيًا.

الأمير ويليام وكيت ميدلتون في منطقة الكاريبي:

وشارك الأمير ويليام صوراً من رحلتهما، وعلق برسالة هي الكلمة التي ألقاها في ليلته الأخيرة في بليز أمام حشد من الشعب، جاء فيها "يسعدنا أن نكون هنا في بليز في بداية جولتنا الرسمية في الكاريبي. يشرفني أن أنقل أحر التمنيات من جدتي ملكة بليز، الملكة إليزابيث الثانية في اليوبيل البلاتيني لها".

كما تطرق الأمير هاري في كلمته إلى رحلة جدته إلى بليز في العام 1994.

وتابع "في الوقت القصير هنا، كاثرين كنا محظوظين كفايةً لمشاهدة بعضاً من التنوع الاستثنائي. إلى جانب التنوع البيئي، تذوقنا طعم التنوع الثقافي في بليز، من شوكولاتة المايا إلى طبول الغاريفونا.. ونعم جعلتنا نرقص".

وأشاد بوقوف شعب بليز ودعمهم للشعب الأوكراني، وكذلك استجابتهم لإجراءات وباء كوفيد 19.