تفاصيل إطلالة الملكة رانيا في حفل اليوبيل الفضي

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
تفاصيل إطلالة الملكة رانيا في حفل اليوبيل الفضي

كتبت: هدير سامي

احتفلت العائلة المالكة الأردنية باليوبيل الفضي للملك عبد الله الثاني وتألقت الملكة رانيا في هذا الحدث البارز بإطلالة ملكية مميزة، ارتدت الملكة تنورة بليسيه طويلة باللون الأبيض وبلوزة من نفس اللون مع مشد باللون الرمادي، من توقيع مصمم الأزياء الأردني ليث معلوف، هذه الإطلالة لم تكن مجرد اختيار أزياء، بل كانت تجسد رموزاً تاريخية وثقافية عميقة، عكست من خلالها الملكة رانيا الهوية الأردنية وروحها القوية.

تفاصيل إطلالة الملكة رانيا 

تفاصيل إطلالة الملكة رانيا 

تألقت الملكة رانيا بتنورة بليسيه طويلة بيضاء وبلوزة بيضاء متناسقة، مع مشد رمادي مصمم خصيصاً لهذه المناسبة، التصميم البسيط والأنيق عكس ذوق الملكة الرفيع وقدرتها على اختيار أزياء تعبر عن الفخامة والرقي، أكملت المكلة إطلالتها بتاج "العظمة لله" الشهير والذي أهداه لها جلالة الملك عبدالله عام 2005. 

 إطلالة الملكة رانيا 

أبدع المصمم الأردني "ليث معلوف" في تصميم هذا الزي الملكي، حيث عبر عن شرفه الكبير بالفرصة التي أتيحت له لتصميم أزياء مخصصة للملكة رانيا للاحتفال باليوبيل الفضي، نشر معلوف تعليقاً على صفحته يعبر فيه عن فخره قائلاً: "يشرفني بشدة أن أتيحت لي الفرصة لتصميم تصميم أزياء مخصص لجلالة الملكة رانيا العبدالله للاحتفال باليوبيل الفضي الخامس والعشرين للملك عبد الله الثاني ملك الأردن".

رموز إطلالة الملكة رانيا

إطلالة الملكة رانيا

الأزرار

استوحى معلوف تصميم الأزرار الموجودة على البلوزة من نجمة الأردن ذات السبع نقاط، رمز الوحدة والأمل، هذه النجمة ترمز إلى القيم الأساسية التي تجسدها المملكة الأردنية وتعكس الأمل في مستقبل مشرق.

المشد الرمادي

المشد الذي صُمم ليشبه الدروع الواقية للبدن يرمز إلى الحماية والقوة التي عاشها الأردن على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية، هذا الرمز يعكس التفاني في حماية الوطن والوقوف بثبات أمام التحديات.

التنورة بسنابل القمح

تتميز التنورة ذات الثنيات بسنابل القمح المطرزة يدوياً وهو عنصر متجذر بعمق في التراث الأردني، سنابل القمح ترمز إلى الوفرة والازدهار وتعكس الإرث الزراعي للأردن وعمقه الثقافي. هذا الرمز يظهر بشكل تقليدي في الكوفية الأردنية، مما يضيف بُعدًا تاريخياً وثقافياً للإطلالة.

تفاصيل تصميم إطلالة الملكة رانيا

تفاصيل تصميم إطلالة الملكة رانيا

رحلة التصميم من الفكرة إلى التنفيذ

بدأ تصميم الزي بالاجتماعات الأولية بين المصمم ليث معلوف والملكة رانيا لمناقشة الأفكار والتصميمات المقترحة، ثم انتقل إلى مرحلة الرسم وتحديد مصادر الأقمشة المناسبة، ثم صنع الأنماط والخياطة والتطريز، كل خطوة في عملية التصميم كانت تُعالج بأقصى قدر من العناية والاهتمام بالتفاصيل، مما يعكس التفاني الكبير في تقديم قطعة فريدة تليق بمقام الملكة.

استغرق تصميم الفستان حوالي 200 ساعة من العمل الدقيق، حيث عمل المصممون المهرة بعناية فائقة على كل تفاصيل الفستان لضمان أنه يجسد الفخامة والرقي، هذا العمل الشاق يظهر في كل تفاصيل الفستان، من الأزرار المميزة إلى التطريز اليدوي المعقد على التنورة.

تأثير الإطلالة

العائلة المالكة الأردنية

الأناقة والرمزية

تعد إطلالة الملكة رانيا في حفل اليوبيل الفضي مثالاً رائعاً على كيفية دمج الأناقة مع الرمزية الثقافية والتاريخية، الفستان لم يكن مجرد قطعة أزياء، بل كان يحمل رسائل عميقة عن الوحدة، الأمل، الحماية والقوة، مما أضاف بُعداً آخر لإطلالة الملكة.

الإلهام للموضة المحلية

تفاصيل تصميم إطلالة الملكة رانيا

اختيار الملكة رانيا لمصمم أزياء أردني يعكس دعمها الكبير للمواهب المحلية ويعزز من مكانة المصممين الأردنيين على الساحة العالمية، هذا الدعم يشجع المصممين المحليين على الابتكار والإبداع ويبرز الثقافة الأردنية في عالم الموضة.

كانت إطلالة الملكة رانيا في حفل اليوبيل الفضي مزيجاً رائعاً من الأناقة والرمزية الثقافية، تصميم الفستان من قبل المصمم الأردني ليث معلوف واختيار الألوان والرموز، كل ذلك يعكس حب الملكة لوطنها وتقديرها للتراث الثقافي الأردني، كانت هذه الإطلالة ليست فقط تعبيراً عن الجمال والفخامة، بل كانت أيضاً تجسيداً لقيم الوحدة والأمل والازدهار التي يمثلها الأردن، تجسد هذه الإطلالة الدور الريادي للملكة رانيا في دعم المصممين المحليين وإبراز التراث الثقافي الأردني على الساحة العالمية.

ليالينا الآن على واتس آب! تابعونا لآخر الأخبار