حلا الترك تخطف الأنظار بإطلالة مختلفة والجمهور يشبهها بآريانا غراندي

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 نوفمبر 2020
حلا الترك تخطف الأنظار بإطلالة مختلفة والجمهور يشبهها بآريانا غراندي
مقالات ذات صلة
توفيق الحكيم: عصفور الشرق الذي هجر القانون وأصبح من رواد الأدب العربي
الفزاري: أول فلكي عربي يصنع الأسطرلاب
شائعات طاردت النجوم وورطتهم في أزمات قضائية شهيرة

خطفت الفنانة حلا الترك الأنظار بإطلالة ظهرت فيها بملامح متغيرة، ونشرت صورة في خاصية القصص القصيرة على تطبيق إنستقرام، ظهرت فيها بإطلالة اعتمدت فيها على الشعر المرفوع،  وشبهها الجمهور بالنجمة الأمريكية آريانا غراندي.

 وظهرت حلا الترك في إطلالتها بفستان من الستان محاط بحزام من  الوسط ومطرز من أعلى، مستخدمة مكياج غير ملامحها قليلاً، وتسريحة شعر اعتادت أن تظهر بها مؤخراً، ليتبادل الجمهور صورها ويشبهونها بالنجمة الأمريكية.

حلا الترك

حلا الترك إنستقرام

تشارك حلا الترك متابعيها دائماً بإطلالات تظهر فيها دائماً بشكل مميز، إلا أنها أثارت الجدل مؤخراً  بسبب فيديو ظهرت فيه وهي تشوق جمهورها لأغنيتها الجديدة، إلا أن تغير ملامحها لفت الأنظار، حيث انتقد متابعون خضوعها لعمليات تجميل أفقدتها برائتها، كما شبهها البعض بزوجة والدها، الفنانة دنيا بطمة.

وجاءت التعليقات المعبرة عن دهشة أصحابها بتغير ملامح النجمة البحرينية الصاعدة:  "هي وربي ماني مصدق ان هذه حلا الترك اخر مره شفتها قبل 3سنوات وربي اتغيرت"، "صايرة تشبه دنيا بطمه".

فيديوهات حلا الترك

أثارت فيديوهات حلا الترك الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأشهر الماضية، ونشر رواد السوشيال ميديا مؤخراً بعض مقاطع الفيديو التي ظهرت فيها النجمة البحرينية الصاعدة وهي ترقص وتتمايل في كواليس أحد برامج الطهي التي ظهرت فيها مؤخراً، مما عرضها لانتقادات حادة.

وقال البعض إن الفنانة البحرينية تعمدت التمايل والتصرف بجرأة غير مراعية لقدسية شهر رمضان، حتى أن البعض صب غضبه على زوجة والدها النجمة المغربية دنيا بطمة مؤكدين أنها هي المسؤولة عن تربيتها، وبسبب تورطها في قضية "حمزة مون بيبي"، فإنه ليس مستغرباً أن تتصرف ربيبتها بهذه الطريقة، فيما دافع البعض عنها، مؤكدين أنها ترتدي ملابس محتشمة وتتصرف بعفوية وتلقائية وأن هناك متربصين بها يكيلون لها الانتقادات كلما ظهرت عبر السوشيال ميديا.

شعر حلا الترك

مؤخراً تحرص حلا الترك على استخدام تسريحة الشع المرفوع، والتي ظهرت بها  في أكثر من إطلالة، وآخرها التي شبهها فيها الجمهور بآريانا غراندي، وسبقها إطلالة أخرى لفتت الأنظار فيها حلا الترك بشعرها، حيث أطلت النجمة البحرينية الشابة حلا الترك بشعر أشقر بخصلات ذهبية متدرجة، حيث اعتمدت نيو لوك جديداً غيرت من خلاله ملامحها تماماً لتبتعد عن الصورة التي اعتاد عليها الجمهور.

لم تكن هذه الإطلالة هي الوحيدة التي لفتت بها حلا الترك الأنظار، وإنما سبق ونشرت صورة لها أظهرت شكلها الجديد بشعر ذهبي بخصلات متدرجة بدرجات مختلفة لتصبح شقراء جذابة بعيدة تماماً عن ملامحها التقليدية بالشعر الأسود، لتتلقى تعليقات إيجابية من محبيها الذين امتدحوا كلها الجديد مؤكدين أن تلك الهيئة تليق بها كثيراً بعد أن صارت شقراء خاصة مع مكياجها الناعم الذي أحدث توازناً لشعرها الذهبي اللافت.

حلا الترك 2020

تسببت النجمة البحرينية الصاعدة في حالة من الجدل مؤخراً بسبب ظهورها في مجموعة من الصور بشكل شبه مختلف، حيث برزت عظام وجنتيها، فظن البعض أنها قد خضعت لعملية تجميل، وهو ما نفته حلا الترك بشدة مؤكدة أنها تجرب فقط بعض الحيل بالمكياج.

كما تعرضت حلا الترك لانتقادات حادة مؤخراً بسبب ظهورها بفستان اعتبره البعض جريئاً وكاشفاً، وأثيرت التعليقات السلبية ضدها بعد ظهورها وهي توزع حلوى بمناسبة "قريقيعان" حيث اتهمها البعض بعدم الالتزام بالحجر المنزلي لكن جمهورها دافع عنها مؤكداً أنها كانت ترتدي كمامة وقفازات وقائية وكانت تلتزم بقاعدة التباعد الاجتماعي.

وتستعد حلا الترك لإطلاق أغنيتها الجديدة والتي ظهرت وهي تغني مقطع منها في فيديو نشرته في حسابها الشخصي على موقع إنستقرام، لتثير الجدل  بسبب تغير ملامحها.

حلا الترك قبل وبعد

 شهدت ملامح حلا الترك، تغيرات كثيرة منذ بدأت مشوارها الفني في سنة السابعة من خلال برنامج "اراب غوت تالنت"وحتى احتفالها بعيد ميلادها الثامن عشر منذ بضعة أشهر، حيث قدمت مجموعة من الأغنيات المصورة على طريقة الفيديو كليب بشكل متتابع، لتصبح بمثابة توثيق تليفزيوني لتحولها من سن الطفولة إلى المراهقة إلى أن أتمت مؤخراً عامها الـ18، لكن إطلالاتها الأخيرة بمكياج جريء وملابس كاشفة عرضتها لانتقادات حادة من متابعيها الذين طالبوها بعدم التسرع في مغادرة سن الطفولة والبراءة.

حلا الترك وأمها

وتعاني علاقة النجمة البحرينية وأمها منى السابر حالياً من الفتور، وذلك بعد أن انتهت فترة حضانة الأخيرة لها بحكم المحكمة بعد أن أتمت سن الـ18 عاماً، وانتقلت مجدداً للعيش مع والدها محمد الترك وزوجته دنيا بطمة، مما جعل والدتها تنشر مجموعة من مقاطع الفيديو التي تهاجم فيها زوجها السابق، حتى أن البعض ألمح إلى أن الابنة بصدد رفع دعوى قضائية ضد والدتها لتمنعها من الحديث في الأمور العائلية عبر السوشيال ميديا.