سارة نخلة تعلن براءتها من ضرب والدة طليقها وتكشف أسرارا صادمة لأول مرة

  • الأحد، 03 مارس 2019 الأحد، 03 مارس 2019
سارة نخلة تعلن براءتها من ضرب والدة طليقها وتكشف تفاصيل صادمة لأول مرة

يبدو أن صراع الفنانة سارة نخلة وطليقها الفنان أحمد عبدالله محمود لن يهدأ سريعاً، خاصة مع حصولها على حكم ببراءتها من تهمة الاعتداء بالضرب على والدته في منزلها.

سارة نخلة زفت خبر براءتها من تهمة ضرب والدة زوجها من خلال حسابها على انستقرام فقالت: "مبروك عليا البراءة اليوم للمرة الثانية على التوالي ربنا أظهر الحق وزهق الباطل ورغم البراءة الأولى ولكنهم استأنفوا براءتي التي لم تعجبهم الأستاذ ووالدته التي ادعت أنني ضربتها في منزلي ازاي معرفش بصراحة".

وأضافت سارة نخلة: "الآن بعد خمس شهور محاكم اليوم ربنا أظهر الحق للمرة الثانية رغم كل محاولاتهم من تزوير تقارير طبية وادعاءات كاذبة إلا أن ربنا كبير، اليوم القضية انتهت واتقفلت بالبراءة لصالحي، والسجن عامين لزوجي السابق بسبب عدم سداده إيصال أمانة و3 شهور سجن بسبب الضرب والتعنيف الزوجي".

كما نشرت سارة نخلة منشوراً أخر على انستقرام، تكشف من خلال كلماته تفاصيل مؤلمة منها أنها فقدت أموالها الخاصة وعاشت أياماً صعبة خلال فترة زواجها، داعية الله أن ينتقم منه أشد انتقام لما فعله بها.

أما الخبر الجديد الذي أكدته سارة نخلة بنفسها هو أنها لم تقم برفع دعوى خلع، بل رفعت دعوى طلاق مشيرة إلى أنها لم تحصل على الحكم بعد، ولكنها على يقين بالله أنه سيكون في صالحها الأمر، كما أقامت الفنانة السورية دعوى نفقة زوجية بعد امتناع زوجها عن الإنفاق عليها.

وكانت سارة نخلة كشفت في وقت سابق أن زوجها أحمد عبدالله محمود يرغب في أن "تخلعه"، حتى لا يعطيها حقوقها الشرعية ولكنها أصرت على اتخاذ الإجراءات القانونية في طريق الطلاق حتى تنال حقوقها كاملة.