ما هي مادة الكولاجين؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 22 يونيو 2020
ما هي مادة الكولاجين؟
مقالات ذات صلة
فاكهة الكاكا
تطبيق جديد على الهاتف يكشف إصابتك بفيروس كورونا!
أضرار فيتامين سي

انتشر مؤخراً بشكل كبير بين الناس شراء حبوب الكولاجين وتناولها من أجل تعزيز الكولاجين في الجلد والبشرة. والكولاجين هو بروتين مهم جداً للجسم. ويتناوله البعض كمكملاً غذائياً مهماً جداً. فما هي مادة الكولاجين؟ وما هي فوائده وأهميته؟ هذا ما سنتكلم عنه في هذا المقال. 

الكولاجين

الكولاجين هو بروتين رئيسي في الجسم ومهم جداً. يتم إنتاجه بشكل طبيعي في جسم الإنسان وبكميات كافية له، ويمكن أيضاً تناوله كمكملاً غذائياً مفيداً جداً على هيئة حبوب أو شراب يتم جلبه من الصيدلية. وتكمن أهمية تناوله في تعويضه للنقص الذي قد يحدث إثر فقدانه في الجسم، خاصة بعد سن الثلاثين إذ تقل معدلات إنتاج الكولاجين في الجسم مقابل ما يتم فقده. وفي سن الأربعين تزداد معدلات نقصه في الجسم بشكل كبير جداً، فيعتبر تناوله مهماً جداً. فما هي مادة الكولاجين؟ وما هي فوائده وأهميته؟ وما هي الأغذية التي تحتوي عليه؟ 

ما هي مادة الكولاجين

الكولاجين هو البروتين الرئيسي في الأنسجة الضامة والعضلات، المفاصل والغضاريف، العظم والأربطة والجلد. يمكن الحصول على مادة الكولاجين بعدة طرق، إذ يتم إنتاجها في الجسم بشكل طبيعي، ويمكن تناولها كمكملاً غذائياً، وأيضاً يمكن تناول الأغذية التي تعمل على تحفيزها. فما هي الأغذية التي تحفز إفراز مادة الكولاجين؟

أين يوجد الكولاجين في الغذاء؟

من أجل الحصول على الكولاجين يجب التركيز على تناول كلٍّ من:

  • الخضار الورقية الغامقة، مثل السبانخ والملفوف وغيرها. إذ تحتوي على مضادات الأكسدة وتحفز إنتاج الكولاجين. 
  • الأغذية التي تحتوي على فيتامين C  مثل الحمضيات بأشكالها وأنواعها، وأيضاً الطماطم والجوافة، الفلفل الحلو والفراولة، كلها تحتوي على فيتامين C التي تحفز إفراز الكولاجين في أجسامنا.
  • الفواكه والخضار الحمراء مثل الشمندر والتوتيات وغيرها.
  • البطاطا والقرع، الشمام، التي تحتوي على فيتامين A.
  • الأسماك بأنواعها، إذ تحتوي على الأوميغا3 التي تحفز إفراز الكولاجين في الجسم.
  • منتجات الصويا.
  • بذور الكتان والأفوكادو وغيرها

فوائد الكولاجين

يقدم الكولاجين الفوائد التالية:

  • يعتبر مضاداً للترهلات التي تظهر في الوجه مع تقدم العمر.
  • يساعد على إنقاص الوزن إذ أنه لوحظ استخدام الكولاجين في أدوية التخسيس.
  • تقوية العظام؛ إذ ينصح لمرضى هشاشة العظام بتناول الكولاجين، فهو عنصر أساسي لمكافحة ضعف العظام.
  • الحفاظ على صحة القلب، وتقليل احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. 
  • تقوية الأسنان والحفاظ عليها، إذ تحتاج الأسنان بتركيبها العظمي إلى الكولاجين لتبقى بصحة جيدة. 
  • تقوية الأظافر والحفاظ على بريقها ولمعانها.
  • الحفاظ على نعومة البشرة، فنقص الكولاجين يؤدي إلى جفاف البشرة، وترهل الجلد، وظهور التجاعيد.
  • تنعيم الشعر وتقويته.
  • التئام الجروح، فهو يعمل على تجديد خلايا الجلد، ويحمي من الإصابة بالالتهابات البكتيرية.

أسباب نقص الكولاجين

يعود نقص الكولاجين في الجسم إلى العديد من المسببات، وفيما يلي نذكر بعضاً منها:

  • من أهم أسباب فقد الكولاجين التعرض لأشعة الشمس الضارة إذ تعمل الأشعة فوق البنفسجية على تكسير الكولاجين في الجلد، وكسر الروابط الضامة بالخلايا.
  • التغذية غير الصحية أيضاً؛ خاصة السكريات تؤدي إلى إنقاصه.
  • كما أنه مع تقدم السن يقل معدل إنتاجه الطبيعي في الجسم، فتصبح نسبته الضئيلة غير متناسبة مع كميته المفقودة؛ لذا ينصح الخبراء بتناول الكولاجين كمكملاً غذائياً لتعويض النقص الذي قد يحدث في الجسم. 

وكما رأينا فأهمية الكولاجين كبيرة جداً ومن الأساسيات في الجسم، وبالتالي تجب المحافظة على تجنب ما قد يُنقص كميته الكافية التي يحتاجها الجسم، وتناول الأغذية التي تحفز إفرازه أيضاً، من أجل جسد أقوى وصحة تامة.