مشاكل زوجية في العلاقة الحميمة

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 يناير 2021
مشاكل زوجية في العلاقة الحميمة
مقالات ذات صلة
رسائل رمضان للاصدقاء
أصل كدبة أبريل "يوم الحمقي"
علامات نجاح فترة الخطوبة

يتم تعريف العلاقة الحميمة العاطفية هي نوع من التقارب بين الشريكين من أجل الشعور بالأمان والثقة و التواصل، عندما تكون حميمة عاطفية مع زوجك، قد تشعري أنه يمكن أن يرى في روحك من الداخل، وهذا دائمًا ما يبقي سقف الآمال والأحلام عالي جدًا لديك، إن وجود روابط عاطفية قوية في علاقة الزواج أمر مهم ويستحق الجهد المبذول، إن اتخاذ خطوات لتقوية العلاقة الحميمة العاطفية في الزواج يدل على التزامك بزواج طويل وقوي وسعيد.

مشاكل زوجية في الفراش

قلة التواصل

أن العلاقة الحميمة تغطي أكثر بكثير من مجرد الاتصال الجسدي. في الواقع ، يعتمد الكثير من التقارب العاطفي بين شخصين على مدى شعورهما بالراحة عند التواصل، لكي يعرف شخصان بعضهما البعض حقًا ، يجب أن يكون التواصل مفتوحًا وشفافًا وصادقًا وفعالًا. 

التواصل الجيد يتعلق بالاستماع الفعال بقدر ما يتعلق بوضع الأشياء في الكلمات، يعني الانهيار في الاتصال أن هناك انفصالًا يمكن أن ينجم عنه الخلاف على سبيل المثال يقول شخص "أنت لا تستمع أبدًا" أو "لا أشعر أنك تفهم".

الاكتئاب والقلق والأمراض العقلية الأخرى

يمكن أن تؤثر حالة الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو القلق على نظرة الشخص أو تصوره للعالم من حوله، يمكن أن يؤثر حتى على شعور شخص ما تجاه شريكه أو زوجته، يؤدي المرض العقلي أيضًا إلى تضخيم الضغوطات في الحياة والتي يمكن أن تتسبب في "تفجير" مشكلات بسيطة بشكل غير متناسب، قد يواجه الشخص الذي يعاني من ضعف الصورة الذاتية أو تدني احترام الذات صعوبة في العلاقة الحميمة.

الاستياء أو الغضب أو عدم الثقة

الحجج والخلافات جزء طبيعي من معظم العلاقات، ومع ذلك فإن هذه المشاعر تمر بشكل عام ويتم حلها بسرعة نسبيًا، ضع في اعتبارك ما إذا كانت المشاعر السلبية المستمرة مثل الغضب أو الغيرة تتدخل في العلاقة الحميمة أو تصبح سمة من سمات العلاقة.

إنجاب الأطفال

فإن كونك أم هو أيضًا أحد أصعب الوظائف في العالم، اسألي أي والدة جديدة وستخبرك على الأرجح أن الإطعام وتنظيف الفوضى وجعل الأطفال ينامون والمهام الأخرى التي لا حصر لها في الأبوة والأمومة لا تترك الكثير من الوقت أو الطاقة لأشياء أخرى. 

من الممكن أيضًا أنه مع تركيز الكثير من الوقت والطاقة على الأطفال ، فإن النتيجة قد تعني القليل من الوقت لفعل الشيء نفسه بالنسبة للشخص الآخر.

وظيفة أو التزام آخر خارج المنزل

العمل المُرضي جزء مهم من البقاء سعيدًا، عندما تقضي أكثر من نصف ساعات استيقاظك من أيام الأسبوع في مكان معين أو حول أشخاص معينين ، فمن الواضح أنه من المفيد أن تشعر بالرضا.

يرغب معظم الناس في القيام بعمل جيد ويرغبون في تحقيق طموحهم. ومع ذلك ، فإن بعض الناس يركزون بشدة على حياتهم المهنية بحيث يمكن أن يعيقوا طريق التقارب. على سبيل المثال ، التحدث إلى الشريك بشكل مفرط حول العمل ، أو الابتعاد عن المنزل ، أو قضاء القليل من الوقت أو الطاقة بعد العمل لساعات طويلة.

مشاكل زوجية وحلولها

العمل على مهارات الاتصال الخاصة بك

غالبًا ما يكون الحديث عن المشكلات أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها. من خلال الحديث عن المخاوف والمخاوف ، قد يتمكن الزوجان من الوضع في الاعتبار أن الاتصال الفعال هو طريق ذو اتجاهين فهو يتعلق بالاستماع بقدر ما يتعلق بالحديث، فهي أكثر مشكلات الزواج الذي لابد من حلها.

العمل على حل النزاع

من الأسهل كثيرًا أن تشعر بأنك قريب ومتواصل مع شخص ما عندما لا تكون لديك حجة أو خلاف ساخن، تعد القدرة على إدارة مشاعر الغضب والإحباط بهدوء مفتاحًا لاستعادة العلاقة الحميمة.

قم بالأنشطة معًا

لاستخدام مقولة شائعة أخرى ، الزوجان اللذان يلعبان معًا ، يظلان معًا. ابحثي عن الاهتمامات التي تستمتع بها كلاكما، ليس من الضروري أن تكون مطعمًا باهظًا أو قضاء ليلة في الخارج ، حيث يمكن أن يكون مجرد تمشية الكلب معًا، وضع الخطط والأهم من ذلك ، التمسك بها.

تحدث إلى مستشار العلاقات

يعمل مستشارو الأزواج ، الذين يطلق عليهم أيضًا مستشارو العلاقات ، على مساعدة الناس في التغلب على الخلافات. لسوء الحظ ، غالبًا ما يرون الأزواج فقط بعد فوات الأوان. تعتبر زيارة مستشار العلاقات قبل أن تصبح المشكلات غير قابلة للإدارة خطوة استباقية وفعالة يمكنها تحسين العلاقة.