خالد يوسف عن مسلسل نحب تاني ليه: هذه العيوب قللت متعته

  • تاريخ النشر: الإثنين، 04 مايو 2020
خالد يوسف عن مسلسل نحب تاني ليه: هذه العيوب قللت متعته
مقالات ذات صلة
انتقادات حادة لشريف منير بعد نشره صورة من كواليس مسلسل نحب تاني ليه
خالد يوسف يفتح النار على مسلسلات رمضان: هذه جريمتها
خالد يوسف

استكمل المخرج خالد يوسف نقده للمسلسلات الرمضان لهذا العام، فبعد تعليقه على مسلسل سكر زيادة والذي اعتبره ليس غلطة بطلاته وحدهن، عبر اليوم عن رأيه في مسلسل نحب تاني ليه للفنانة ياسمين عبد العزيز معتبراً أن هذه العيوب قللت من متعة الفرجة عليه.

وقال خالد يوسف في منشور له في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "فن الدراما السينمائية او التليفزيونية هو فن تكثيف اللحظة وليس مط وتطويل اللحظة اي اننا نستطيع ان نحكي حدوتة عشرين سنة في فيلم مدته ساعتين ونحكي حدوتة عصر كامل في مسلسل مدته ساعات قليلة".

وأضاف: "اقول ذلك بمناسبة مسلسلات رمضان بشكل عام خاصة مسلسل حلو زي ونحب تاني ليه..قلل من متعة فرجته شوية مط وتطويل وشوية علاقات متهندسة أظهرت يدالصانع..لكن في كل الاحوال تحية لصناعه".

مسلسل نحب تاني ليه

مسلسل نحب تاني ليه، أحد مسلسلات رمضان التي نجت من شبح التأجيل بسبب فيروس كورونا، كوفيد 19، وتدور أحداثه حول حول غالية التي تتعرض لمشاكل مع زوجها المخرج الشهير، حيث ينفصلا عن بعضهما، ثم تقابل مراد صدفة في أحد الحفلات ويعُجب بها فيحاول التقرب منها لكنها تخاف من خوض تجربة عاطفية فاشلة مرة أخرى.

خالد يوسف

وعبر المخرج خالد يوسف عن رأيه مسلسلات رمضان من خلال صفحته الشخصية على فيسبوك، حيث نشر خلال الأيام الماضية منشور انتقد فيه مسلسل سكر زيادة، والذي اعتبره بأنه ليس غلطة بطلاته وحدهن.

 وقال يوسف: ""عندما تتكلم عن فنانة كبيرة مثل نبيلة عبيد لابد ان تعتدل في جلستك احتراما لكارير لم تصنعه اي من نجمات السينما المصرية وافلام مهمة ستبقي حية وغير قابلة للنسيان ..واقول لها ومعها الفنانتين الكبيرتين نادية الجندي وسميحة ايوب تأكدوا ان لكم في قلوب الجماهير العربية مساحة هائلة من الحب والتقدير والاحترام ..وكل من كتب جملة انتقاد هو من فرط المحبة والاحترام وتوقع عمل افضل عندما يجتمع الكبار".

وأضاف: "ولكن بودي ان اقول لو كان مسلسل سكر زيادة اقل من قيمتهن في وجدان الناس ..فالمسئولية لا يتحملوها بمفردهن ..هن لهن نصيب من المسئولية بكل تأكيد ولكن المسئول الاول هو منتجي ومخرجي وصناع السينما والدراما الذين لم يكلفوا انفسهم بعناء البحث عن موضوعات تليق بهن علي مدار العشرين سنة الاخيرة ولهثوا وراء نجوم الشباك وفضلوا المكسب المضمون ولم يستثمروا او يستفيدوا من طاقات هائلة ونضوج كان سيثري صناعة السينما والدراما ..اما ما هن مسئولين عنه انهم لم يأخذوا الراحلتين فاتن حمامة وهند رستم نموذجا ملهم لهن".