سارة نخلة تحتفل بعيد ميلادها الـ30 بمفاجأة ورسالة مصارحة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 02 يونيو 2020
سارة نخلة تحتفل بعيد ميلادها الـ30 بمفاجأة ورسالة مصارحة
مقالات ذات صلة
لتشجيع فريقها: رانيا يوسف تشعل مواقع التواصل برقصة ساخنة أثارت الجدل
ديانا حداد تحتفل بعيد ميلاد ابنتها وتشعل إنستقرام برقصة جنونية معها
عقيل الرئيسي يفاجئ فرح الهادي بزواجه الثاني ورد فعل صادم من الأخيرة

احتفلت الفنانة سارة نخلة بعيد ميلادها الـ30 في غرفة نوم، بمفاجأة، وصفتها نخلة بأنها "أحلى مفاجأة في حياتها"، ورسالة مصارحة مع مجموعة من الصور لها، كتبت فيها الدروس المستفادة من السنوات الماضية.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

ها انا اليوم اطفئ شموع عيدي الثلاثون و اودع العشرينات من عمري ولن اودع شقاوتها و احلامها ، احلامي الغير مستعجلة يوما بعد يوم اقوم بحذف بعضها لانني بدات اشعر بسخافتها و سذاجتها ، يوما بعد يوم يتبين لي كم كنت عبيطة و كم املك من التفاهة في حياتي و لكن يجب ان لا انكر ان تفاهتي هذي هي التي جعلتني انسى قساوة الايام و مرّها فكم من ضحكة ضحكتها كانت دموعي تذرف قبل ان اختم ابتسامتي ، تعلمت الكثير من الاشياء اهمها ان انوثتي لم ولن تمنعني يوماً من الحصول على اجمل لقب امرأة بمئة رجل ، ولو انني كما انا لم تتغير قناعتي بأن الرجل لا يعتبر المقياس الذي نقيس به مدى جدعنتنا واخلاصنا و .... الخ ، و لكن هناك اشياء كثيرة تغيرت بداخلي وهو انني وجدت في البعد عن الناس راحة بال و في الانفراد مع نفسي صفاء ذهني عالي و في الاستقلال راحة و في الاخلاص امان و في التبرير ارهاق لنفسي قبل اي حد لانني اكتشفت اني لست مضطرة للتبرير لأي احد بعد ان افنيت سنين من عمري و انا ابرر لنفسي و ادافع عن نفسي لأشخاص هم اقل من ان اعرفهم او ان يمروا مرور الكرام في حياتي . خسرت ناس تمنيت لو اني خسرتهم من سنين ولكن وجودهم لوقت متاخر في حياتي علمني الكثير و يجب ان امتن لهم لانهم مثلما اذوني فهم علموني ، وصلت للثلاثين و كم تمنيت ان تكن اعوامي بعدد اصدقائي و لكنهم و الحمدلله لا يتجاوزن عدد صوابع اليد الواحدة ، اكتشفت انهم معارف و ما اكثر المعارف في حياتنا و لكن الاصدقاء الحقيقين هم من لازموني في اصعب اوقاتي و اتعسها وكانوا الى جانبي في السراء و الضراء و هم الذين امتن لهم بسنين عمري القادمة . فخورة جدا بما وصلت له و ما اسعى له و سعيدة لراحة بالي و طمئنينتي و سعيدة بعوض ربنا لي و الحمدلله عوضه جميل و مبهج بعد كل لحظة تعب عشتها ، رضا ربنا و والديا عني هو الاهم دوماً و اتمنى من ربي اعانتي على اكمال ما كتبه لي من عدد سنوات برضا وقناعة و صفاء ذهن اللهم امين .

A post shared by Sarah Nakhleh سارة نخلة (@sarah.nakhleh) on

ونشرت سارة نخلة مجموعة من الصور وكتبت عليها في حسابها الشخصي على موقع إنستقرام: "ها انا اليوم اطفئ شموع عيدي الثلاثون و اودع العشرينات من عمري ولن اودع شقاوتها و احلامها ، احلامي الغير مستعجلة يوما بعد يوم اقوم بحذف بعضها لانني بدات اشعر بسخافتها و سذاجتها ، يوما بعد يوم يتبين لي كم كنت عبيطة و كم املك من التفاهة في حياتي و لكن يجب ان لا انكر ان تفاهتي هذي هي التي جعلتني انسى قساوة الايام و مرّها فكم من ضحكة ضحكتها كانت دموعي تذرف قبل ان اختم ابتسامتي ، تعلمت الكثير من الاشياء اهمها ان انوثتي لم ولن تمنعني يوماً من الحصول على اجمل لقب امرأة بمئة رجل ، ولو انني كما انا لم تتغير قناعتي بأن الرجل لا يعتبر المقياس الذي نقيس به مدى جدعنتنا واخلاصنا".

ونشرت سارة نخلة فيديو للمفاجأة مع الصور وتابعت: "ولكن هناك اشياء كثيرة تغيرت بداخلي وهو انني وجدت في البعد عن الناس راحة بال و في الانفراد مع نفسي صفاء ذهني عالي و في الاستقلال راحة و في الاخلاص امان و في التبرير ارهاق لنفسي قبل اي حد لانني اكتشفت اني لست مضطرة للتبرير لأي احد بعد ان افنيت سنين من عمري و انا ابرر لنفسي و ادافع عن نفسي لأشخاص هم اقل من ان اعرفهم او ان يمروا مرور الكرام في حياتي ".

 وتابعت: "خسرت ناس تمنيت لو اني خسرتهم من سنين ولكن وجودهم لوقت متاخر في حياتي علمني الكثير و يجب ان امتن لهم لانهم مثلما اذوني فهم علموني ، وصلت للثلاثين و كم تمنيت ان تكن اعوامي بعدد اصدقائي و لكنهم و الحمدلله لا يتجاوزن عدد صوابع اليد الواحدة ، اكتشفت انهم معارف و ما اكثر المعارف في حياتنا و لكن الاصدقاء الحقيقين هم من لازموني في اصعب اوقاتي و اتعسها وكانوا الى جانبي في السراء و الضراء و هم الذين امتن لهم بسنين عمري القادمة . فخورة جدا بما وصلت له و ما اسعى له و سعيدة لراحة بالي و طمئنينتي و سعيدة بعوض ربنا لي و الحمدلله عوضه جميل و مبهج بعد كل لحظة تعب عشتها ، رضا ربنا و والديا عني هو الاهم دوماً و اتمنى من ربي اعانتي على اكمال ما كتبه لي من عدد سنوات برضا وقناعة و صفاء ذهن اللهم امين".