الأمير هاري يكسر حلقة المعاناة في العائلة بتصريحات جديدة صادمة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 14 مايو 2021
الأمير هاري يكسر حلقة المعاناة في العائلة بتصريحات جديدة صادمة
مقالات ذات صلة
مي عمر قبل وبعد: صور ترصد تغير ملامح الفنانة الشابة في سنوات
أبرزهن ياسمين صبري: نجمات ارتدين مجوهرات تقدر بثروات طائلة
رفع التحفظ عن أموال يعقوب بوشهري وإلغاء منعه من السفر

لم يكتف الأمير هاري، بكل ما كشفه من أسرار عن الحياة في العائلة الملكية البريطانية، وبكل ما حدث من خلافات بينه وبين أفراد عائلته، وخرج بتصريحات جديدة صادمة يتحدث فيها عن "كسر حلقة الألم والمعاناة الوراثية" التي لا يريدها لأطفاله.

وعزا الأمير هاري في مقابلة عُرضت الخميس انتقاله مع زوجته وابنهما إلى الولايات المتحدة، إلى الرغبة في في كسر "حلقة المعاناة" في العائلة، بعدما اكتشف أن والده الأمير تشارلز كان يعامله "بالطريقة التي كان قد عومل بها".

الأمير هاري يكسر حلقة المعاناة في العائلة بتصريحات جديدة صادمة

حيث قال الأمير هاري، الذي يعيش في ولاية كاليفورنيا الأميركية، أنه بدأ العلاج بعد محادثة مع ميغان ماركل، دوقة ساسيكس الممثلة الأميركية السابقة، لكنه هاجم الطريقة التي تمت تربيته بها واعداً بـ"كسر حلقة الألم والمعاناة الوراثية" التي لا يريدها لأطفاله حيث "أجبر على الابتسام والتحمل". وعزا انتقاله إلى الولايات المتحدة بهدف "كسر هذه الحلقة".

وأضاف أنه اكتشف أن والده الأمير تشارلز كان يعامله "بالطريقة التي كان قد عومل بها". وشدد على أنه غير عاتب على والده، معتبراً أن الأخير بدوره "عانى" في صغره. لكنه قال إنه قرر عدم تكرار الأخطاء عينها مع أبنائه.

الأمير هاري يكسر حلقة المعاناة في العائلة بتصريحات جديدة صادمة

وتندرج هذه التصريحات هذه في سياق المقابلة النارية التي أجراها هو وزوجته ميغان ماركل Meghan Markle مع الإعلامية البارزة الشهيرة أوبرا وينفري Oprah Winfrey، التي بثتها محطة "سي بي إس" الأميركية، في مارس/آذار الماضي، ولا توال تشعل الرأي العام في بريطانيا والعالم، وتسبب توترًا كبيرًا في العائلة المالكة البريطانية وقصر باكنغهام.

وقد اتهم هاري وميغن خلال المقابلة خصوصا فردا لم يسمياه في العائلة الملكية البريطانية بالتساؤل عن لون بشرة طفل الزوجين المنتظر حينها.

وأكد هاري أن عائلته والأمير تشارلز "قطعوا الموارد حرفيا" عنه مطلع 2020.

وأكد الأمير هاري عبر مدونة "أرمتشير إكسبرت" الصوتية الأمريكية أنه غير عاتب على والده، معتبرا أن الأخير بدوره "عانى" في صغره. لكنه قال إنه قرر عدم تكرار الأخطاء عينها مع أبنائه.

الأمير هاري يكسر حلقة المعاناة في العائلة بتصريحات جديدة صادمة

الأمير هاري يتحدث عن تربية الأطفال:

"الحياة في العائلة المالكة ببريطانيا أشبه بمزيج بين التواجد في برنامج (ترومان شو)، والتواجد في حديقة حيوانات".. بهذا التصريح الصادم وصف دوق ساسيكس الأمير هاري، الحياة بالعائلة المالكة في المملكة المتحدة.

ويقصد الأمير ببرنامج "ترومان شو" بطل ذلك العمل التلفزيوني الذي يعيش حياة مملة تتكرر فيها نفس المواقف بحذافيرها بشكل يومي.

وقال هاري البالغ 36 عاما خلال المقابلة "على صعيد تربية الأطفال، وإذا ما اختبرت نوعا من الألم أو المعاناة بسبب الألم أو المعاناة اللذين عاشهما والداي، سأحرص على كسر الحلقة".

وسيتعاون هاري وأوبرا وينفري على سلسلة وثائقيات مخصصة للصحة الذهنية بعنوان "ذي مي يو كانت سي"، تبدأ عرضه "آبل تي في +" في 21 مايو/أيار الجاري.

وخلال الترويج لهذا البرنامج، أكد الأمير هاري عبر بودكاست "أرمتشير إكسبرت" أنه أدرك بعيد بلوغه سن العشرين أنه لا يرغب في الاستمرار بالالتزامات الملكية، في موقف عائد بجزء منه إلى "ما حصل مع أمي".

الأمير هاري اعترف بأنه أدرك في العشرينات من عمره أنه لا يريد "الوظيفة الملكية" أو أن يكون جزءاً من تلك "العملية"، بعد أن رأى ما فعلته تلك الحياة بوالدته ديانا، أميرة ويلز، وفق "التلغراف" البريطانية.

كما يستذكر شعوره بـ"العجز التام" بعد رؤيته والدته "ملاحقة من قناصي صور المشاهير" حين كان طفلا.

وخلال مقابلة استغرقت 90 دقيقة مع الممثل الأميركي داكس شيبرد في بودكاست "أرمتشير إكسبرت"، وصف الدوق كيف قيل له إنه بحاجة إلى المساعدة عندما كان طفلاً، حيث "كان يشعر دائماً بالاختلاف"، وفق ما نقلت "التلغراف" عن المقابلة.

ويعيش هاري وميغن مع ابنهما آرتشي البالغ سنتين في مونتيسيتو شمال لوس أنجليس. وهما ينتظران مولودة جديدة هذا الصيف، منذ أن تخلى الأمير هاري وزوجته ميغان عن واجباتهما الملكية في يناير/كانون الثاني 2020، وانتقلا مع ابنهما الأول، آرتشي، إلى جنوب كاليفورنيا في الولايات المتحدة من أجل حياة أكثر استقلالية، والابتعاد عن وسائل الإعلام البريطانية.

الأمير هاري يكسر حلقة المعاناة في العائلة بتصريحات جديدة صادمة

الأمير هاري وميغان ماركل في معركة مع العائلة منذ مارس:

يذكر أن ميغان ماركل  Meghan Markle زوجة الأمير هاري، كانت قد فتحت فيها النار على العائلة المالكة البريطانية، وكشفت فيها السعي نحو حرمان ابنها الأول من لقب أمير.
وقالت ماركل في مقابلة مع الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري Oprah Winfrey، بثتها محطة "سي بي إس" الأميركية، إنها "أُجبِرت على التزام الصمت"، بعد انضمامها إلى العائلة المالكة، التي "لم توفر لها الحماية" على حد تعبيرها، وقالت إنها كانت ساذجة قبل أن تتزوج من العائلة في عام 2018، لكن انتهى بها الأمر بأن تملكتها أفكار انتحارية، حيث فكرت في إيذاء نفسها بعد أن طلبت المساعدة ولكن لم تحصل على أي شيء.
وأضافت أن ابنها الأول أرتشي، الذي يبلغ عمره الآن عاماً واحداً، حُرم من لقب الأمير لأنه كانت هناك مخاوف داخل العائلة المالكة بشأن مدى قتامة بشرته.
وقالت «لم يريدوا أن يكون أميراً». وامتنعت ميغان عن تحديد من الذي أبدى مثل هذه المخاوف، وكذلك فعل هاري.

يشار إلى أن الملكة إليزابيث الثانية، كانت قد أصدرت بيانًا رسميًا عقب المقابلة النارية بعدة أيام، نشره قصر باكينغهام، للرد على اتهامات العنصرية التي وجهتها ميغان ماركل لأشخاص بالعائلة المالكة، بالقول إن أفراد العائلة شعروا بالحزن إزاء التجارب الصعبة التي مر بها هاري وزوجته ووعدت بأن تتناول في إطار من الخصوصية ما كشفت عنه ميغان من تصريحات عنصرية عن ابنهما.

وأضاف البيان: "القضايا التي تمت إثارتها، خاصة تلك التي تتعلق بالعرق، تثير قلقا. وعلى الرغم من أن بعض الذكريات ممكن أن تختلف، إلا أنه يتم التعامل معها بجد كبير وسيجري النظر إليها من قبل العائلة بشكل خاص".

وشدد البيان الصادر عن  قصر بكنغهام، يوم الثلاثاء 9 مارس/آذار 2021، أن "كلا من هاري وميغان وأرتشي سيظلون دائما أفرادا محبوبين جدا في العائلة".