حورية فرغلي تكشف خضوعها لعملية جراحية رابعة بسبب صعوبة حالتها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 02 مارس 2021
حورية فرغلي تكشف خضوعها لعملية جراحية رابعة بسبب صعوبة حالتها
مقالات ذات صلة
حورية فرغلي تكشف موعد عودتها لمصر وحالتها الصحية بعد 3 عمليات جراحية
تفاصيل العملية الثالثة لحورية فرغلي في أنفها
حورية فرغلي في أول تعليق صوتي لها: كشفت بعض تفاصيل حالتها

كشفت الفنانة المصرية حورية فرغلي تفاصيل عمليتها الجراحية الثانية التي خضعت لها بالأمس بعد تماثلها الشفاء من الجراحة الأولى التي أجرتها في منتصف فبراير الماضي.

 حورية فرغلي تكشف تفاصيل عمليتها الثانية

وأوضحت حورية فرغلي أن العملية الثانية التي خضعت لها كانت أصعب من المرحلة الأولى سببت لها الكثير من الألم بعد الخروج من غرفة العمليات وهو ما دفع الطبيب لإعطائها جرعات كبيرة من المسكنات لتساعدها على تحمل الألم الذي تشعر به.

وأشارت حورية فرغلي أنها مكثت في المستشفى بضعة ساعات و اضطرت للمغادرة إلى مكان إقامتها بسبب تعليمات الأطباء بعدم البقاء تجنباً للإصابة بفيروس كورونا.

وحول تفاصيل العملية، كشفت حورية فرغلي أن فريق الأطباء اعتمدوا على الدهون من منطقة الفخذ والغضاريف التي تم إزالتها من الرأس لترميم عظام الأنف مرة أخرة.

وأضافت أن الطبيب قرر إجراء العملية الجراحية الثالثة  لها بعد 20 يوماً وهو ما سبب لها صدمة خاصة أن العملية الأخيرة تتضمن القيام بعمليتين جراحيتين وليست واحدة فقط كما كانت تعتقد بسبب صعوبة حالتها.

وتابعت أنها تخضع الأن للعلاج بعدد من المضادات الحيوية حتى تتماثل الشفاء تمهيداً للعملية الثالثة، وسط تحذيرات من الطبيب بعدم الاستلقاء أو النوم على أحد جانبيها لأنه بشكل خطورة على العملية الجراحية، وأن المسموح لها النوم على الظهر فقط خلال تلك الفترة.

وعبرت حورية فرغلي عن حزنها بسبب زيادة المدة التي ستضطر فيها للإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب الإجراءات الجراحية وأنها كانت تتمنى العودة إلى القاهرة سريعاً بعد الانتهاء من الجراحة.

ولفتت إلى أنها تشعر بالانزعاج نتيجة الأخبار التي يتم تداولها عن تدهور حالتها الصحية خلال الفترة الأخيرة، وهو ما أحزن أسرتها أيضاً، مشددة على أنها تتمتع بصحة جيدة وتنتظر تماثل الشفاء للعودة مرة أخرى للقاهرة متمنية التوقف عن نشر الأخبار الخاطئة عنها.

حورية فرغلي تكشف تفاصيل حالتها الصحية

العملية الأولى التي قامت بها من خلال استقطاع خلايا جذعية وعظام من القفص الصدرى، ووضعهما في الأنف من أجل إعادة بناء العظام بها ورجوعها إلى الشكل الطبيعي لها، هذا بجانب المساعدة في تطوير حاسة الشم والتذوق، حيث تعتبر العملية الأولى ناجحة، وهذا سبب للبدء بتحضير حورية للعملية الثانية، والتي من المقرر  أن تستغرق هذه العملية ما يقارب من 3 ساعات على أقصى تقدير من الأطباء.

وصرحت الفنانة حورية فرغلي في حوار لها سابقًا بعد خضوعها للعملية الجراحية الأولى، أن الطبيب الأمريكى العالمى "بريومى" أمر بخضوعها إلى جلسات الأكسجين والتي تتعدى الـ 20 جلسة، وذلك حتي يستطيع الجسم والأنف والفم الاكتفاء والامتلاء بالأكسجين، وذلك بعد بناء الخلايا الجذعية التي تم بناؤها في الأنف، وأيضًا استعدادًا لبدء العملية الجراحية الثانية غدًا، حيث أوضحت أنها سوف تستغرق أكثر من ساعتين على حسب رأي الأطباء .

وأما عن الجانب النفسي والمعنوي لحورية فرغلي، أكدت حورية على أنها تشعر بحالة جيدة وأفضل من قبل وذلك بعد الشعور بحب الناس والدعوات الكثيرة التي تصلها، وأشارت إلى أنها وجدت الكثير من الحب والدعم من قبل جمهورها ومحبيها في الوطن العربي، وأيضًا الاهتمام الكبير بها قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي والدعاء لها، الأمر الذي جعل صحتها النفسية أكثر استقرارًا من قبل، وهذا ما جعلها مؤهلة للدخول إلى غرفة العمليات والبدء في تنفيذ الجراحة الأولى، ومتابعة العمليات الأخرى وهي بداخلها طاقة كبيرة مختلفة عن قبل الخوض في سلسلة العمليات.