مجموعة مريم ناصر زاده ريزورت 2023

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 يوليو 2022 آخر تحديث: الثلاثاء، 02 أغسطس 2022
مجموعة مريم ناصر زاده ريزورت 2023
مقالات ذات صلة
مجموعة مريم ناصر زاده خريف وشتاء 2022
مجموعة Tod’s ريزورت 2023
مجموعة Dsquared2 ريزورت 2023

كما هو الحال مع معظم المصممين، تحفظ مريم ناصر زاده Maryam Nassir Zadeh المزيد من الأفكار المفاهيمية لعروضها الموسمية الرئيسية على منصات العرض وتملأ المنتجع ريزورت 2023 بمفاهيم خزانة الملابس التي "تشعر بصدق أسلوبي" لكن على عكس البقية، تنسق مريم بين ماضيها وحاضرها في مواسم ما قبلها، تقول: "معظم ما تراه يُبعث من المجموعات السابقة"، موضحة بالتفصيل كيف يتم إحياء خزانات بروتيل والبلوزات الحريرية والتنانير القصيرة من المجموعات التي يرجع تاريخها إلى ما قبل سبع سنوات وإعادة مزجها للحصول على مظهر جديد مفعم بالحيوية.

هذا المزيج من الحنين والشهرة هو هدية مريم، إنها تتطلع إلى الماضي الجماعي للأزياء، حيث تصنع تيشيرتات جديدة ترقى إلى الفترات المبكرة والسراويل القصيرة الناعمة التي تبدو وكأنها زي لصالة الرياضية، بينما لا تزال تراقب اللحظة الحالية.

تفاصيل مجموعة مريم ناصر زاده ريزورت 2023

  • مريم ناصر زاده لم تقطع ثوباً واحداً جديداً للمنتجع وبدلاً من ذلك، قامت بتجميع مجموعة "منتقاة يدوياً" من العناصر من الماضي وأعيد تصورها وإعادة صياغتها في الوقت الحالي.
  •  سنوات وفصول تنهار في العديد من الإطلالات: قميص أبيض من مجموعة خريف 2020 تم تصميمه بتنورة من الجلد العاجي من مجموعة ربيع 2020.
  •  وتم إقران زوج من السراويل القصيرة المخططة في مجموعة ربيع عام 2019 بحذاء يصل إلى الركبة لمجموعة خريف 2020، أعيد بناؤه هنا مع عمود من الدانتيل الأسود. 
  • البيكينيات وحمالات الصدر الضيقة، غالباً ما يتم تصميمها بمفردها على أنها بلايز في إطلالة نسختها نساء نيويورك خلال موجة الحر هذا الصيف وأومأت برأسها إلى عرضها لربيع 2018 المليء بملابس السباحة. 

ملخص مجموعة مريم ناصر زاده ريزورت 2023

إليكم ما يجعل مجموعة منتجعات مريم ناصر زاده Maryam Nassir Zadeh أكثر إقناعاً مع تطور الصيف الحار للفتيات إلى خريف وشتاء وربيع حار للفتيات وجدت طريقة جديدة للتخلص من الطبقات وتصميم الملابس دون التضحية بذكائها.

أعادت زاده إحياء هذه العناصر ليس فقط لأنها تستحق نظرة ثانية أو تشعر بأنها جديدة ذات صلة ولكن أيضاً لأنها بدت وكأنها طريقة أكثر استدامة للقيام بالأشياء، في مسيرتهم في حارة الذاكرة، اختارت زاده وفريقها فقط القطع التي كانوا يعلمون أن لديهم ما يكفي من القماش لصنعها، لم يرغبوا في الاستثمار في صنع أنماط جديدة أو طلب الحرير والصوف من إيطاليا قالت زاده في بيان لها: "الأمر لا يتعلق فقط بالاستدامة في المواد المعاد تدويرها، إنه يتعلق باستدامة الوقت، ليس لدينا ما يكفي من الوقت لطلب أقمشة جديدة من إيطاليا ومدة التحول بين المجموعات قصيرة جداً".